فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
814
2016/6/9 07:04:57 PM

ردود افعال المواطنين متوقعة, وسيقومون بإغلاق مكاتب اخرى.. كان هذا ماقاله النائب عن كتلة الاحرار ماجد الغراوي, بعد اغلاق عدة مكاتب لكتلة الأحرار وفي اكثر من محافظة. التنبؤ الذي لم يدم لاكثر من 24 ساعة, لم يلفت انظار المسؤولين الامنيين عن حماية المكاتب هذه الى تأمينها, أو الاحتراز من اي تصرف مشابه خلال الايام التالية على الاقل. قبل ان تتوالى الاخبار عن اغلاق مكاتب لبدر والفضيلة والدعوة وأحزاب مساهمة في العملية السياسية, فيما عده كبار المسؤولين العراقيين بانه "احياء لتقاليد الحرس الجمهوري".

فقد قام متظاهرون غالبيتهم من اتباع التيار الصدري، مقتدى الصدر بإغلاق مكاتب كتلة الاحرار (الجناح السياسي للتيار الصدري) في ذي قار, احتجاجاً على تصويت المحافظة على مشروع قانون وصفوه بأنه يؤسس "للمحاصصة" التي يعدوها السبب الرئيس لما يجري في العراق من فساد وسوء خدمات, لكن المفارقة كانت بأن رئيس مجلس محافظة ذي قار التابع لكتلة الاحرار, وهو حميد الغزي. التيار الذي عرف مؤخراً بتظاهراته ضد المحاصصة, ودعوته للتكنوقراط.

وقام المتظاهرون بكتابة لافتة على مكتب الأحرار في الناصرية (مركز ذي قار), جاء فيها "مغلق لحين تحقيق الاصلاحات في ذي قار شلع قلع", وموقعة باسم "الثورة الشعبية الكبرى".

وفي أول ردود الأفعال على الاغلاق, صرح النائب عن الكتلة التي اغلقت مكاتبها أيضاً في العاصة بغداد, ماجد الغراوي, بأن "المواطنون الغاضبون سيقومون بإغلاق مكاتب الاحزاب السياسية الأخرى, وان ردودهم هذه متوقعة".

وجاءت التصرفات هذه, بعد ساعات على بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر, الذي اعلن عن اسفه من خلاله, لعزوف بعض المتظاهرين عن التظاهر ضد "دواعش الحكومة", ودعوته لإحياء التظاهرات.

اغلاق المكاتب احياء لتقاليد "الحرس الجمهوري"

ادانت الاطراف السياسية عملية اغلاق المكاتب بهذه الطريقة, وعدتها بانها اتباع لسلوكيات النظام البائد, وحزب البعث تجاه الاحزاب الأخرى, محذرة من ردود أفعال قد لا تحمد عقباها, وفيما وصفت القائمين به بـ"مجموعات الشغب", ذكرت بأن هذه المكاتب تعود لأحزاب طالما واجهت النظام البائد وقدمت الشهداء في سبيل ذلك.

رئيس الوزراء السابق نوري المالكي كان له رأيا في ذلك، واصدر بيانا جاء فيه, ان "الإعتداءات على مقرات الإحزاب السياسية, قامت بها مجموعات الشغب التي اعادت الى اذهان العراقيين ما كانت تقوم به عصابات الحرس الجمهوري وفدائيي صدام ابان الحقبة البعثية المظلمة", واشار الى ان "الاعتداء يشكل خطوة جديدة لاثارة الفوضى والاضطراب, استغلالا لعنوان الاصلاح وخدمة لاجندات خارجية وتحقيقا لنزعة عدواني".

وفي موازاة ذلك توعد الأمين العام لمنظمة بدر والقيادي في الحشد الشعبي هادي العامري، بـ"الرد بقوة"، على كل من يتعدى على مقرات المنظمة، مشيراً الى ان من يقوم بهكذا تصرف "هو اما بعثي أو داعشي", بعد اغلاق مكاتب منظمة بدر والمجلس الأعلی، في منطقة الحسينية، شمالي بغداد.في حين أصدر أوامر لجميع مقرات المنظمة بأن يتعاملوا مع كل من يتعدى على مقرات المنظمة على هذا الاساس.

وتأتي أحداث الاغلاق, بعد ايام من عملية استهداف مقر لحزب الفضيلة في بغداد بعبوة ناسفة, وصفها الحزب بأنها "محاولة يائسة اخرى لاشغال الرأي العام عن الحرب المقدسة ضد الارهاب وانتصارات والقوات الامنية والحشد الشعبي المجاهد في الفلوجة وقواطع العمليات الاخرى".

العبادي يريد التخلص من الارهاب والالتفات للداخل

يضع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي ملف الارهاب أعلى سلم أولوياته, ومن خلال تعامله مع الازمات السياسية والاصلاحات التي تبناها في وقت سابق من العام, وحاول العبادي لفت انتباه المتظاهرين والمطالبين بالاصلاحات الى اهمية القضاء على الارهاب قبل التوجه الى الفساد, ومحاسبة المفسدين, وتحقيق الاصلاحات التي باتت مطالب لا فرار منها في ظل التظاهرات المتكررة, واقتحام البرلمان ومبنى رئاسة الوزراء.

حيث شدد في أكثر من مرة على ان "المعركة الآن هي معركة جميع العراقيين في مواجهة الارهاب, قبل التوجه الى الاصلاحات", خصوصاً مع فتح ابواب العمليات العسكرية في الفلوجة, وهو الأمر الذي يعتبره المتظاهرون تضليلاً للراي العام, وربط عقيم بين أحداث لا علاقة لها بالأمن, متحججين بإمكانية حماية المعتصمين والمتظاهرين بواسطة المتطوعين لتنظيم التظاهرات, وعدم حاجتهم الى قوة من الداخلية او الدفاع لتأمينهم".

وتأتي عمليات اغلاق المكاتب من قبل من اسموا انفسهم بـ"الثورة الشعبية الكبرى" بالتزامن مع مطالبتهم لهذه الاحزاب بتقديم الفاسدين للقضاء, وعدم عرقلة حركة الاصلاح التي يطالب فيها الشعب, متوعدين بمحاكمة ومحاسبة رموز الاحزاب السياسية هذه.

وشملت عمليات الاغلاق مكاتب "حزب الدعوة, وحزب الفضيلة, وكتلة الاحرار, والمجلس الاعلى, ومنظمة بدر, وحزب الدعوة تنظيم العراق, ومكتب سرايا الجهاد", في كل من بغداد وذي قار وميسان، والديوانية.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي