فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
1216
2016/6/13 10:14:19 AM

يسعى العراقيون الى حماية الاهوار بعد تقديمهم طلباً للجنة التراث العالمي لليونسكو، ولكن المسألة ليست مجرد بيئية؛ كما انها تتمحور حول السياسة المائية الدولية التي يعاني منها العراق منذ سقوط النظام عام 2003.

ستجتمع لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو في شهر يوليو في اسطنبول، والعراقيون يأملون بعد طول انتظار،  ان توضع الأهوار الجنوبية التي على قائمة التراث العالمي، اذ تسبغ عليه بعض الحمايات المهمة، وهناك عدد من المواقع التاريخية في العراق أيضا سوف يتم النظر فيها الا ان الاهوار تشغل الراي العام لاهميتها السياسية والديموغرافية.

اجتماع لجنة التراث العالمي والذي يحدث سنويا، ينطوي على اجتماع ممثل من 21 دولة، والذي يعني بمناقشة الاوضاع المالية والإجراءات، وكذلك المواقع الجديدة المحتملة الانضمام للتراث العالمي وحالة القائمة الرئيسية.

وزارة السياحة والآثار العراقية ، تقول انها تريد أن ترى الأهوار الجنوبية في هذه قائمة اليونسكو منذ عام 2013، وقد كان يُعمل من أجل التأثير على أعضاء اللجنة للمضي قدما في القضية، كما انه في العام الماضي جاء وفد إلى العراق لزيارة الاهوار وتقييمها.

وتشير التقديرات إلى تغطية حوالي 20,000كيلومتر مربع، والتي بنيت على الأراضي الرطبة وهي فريدة من نوعها لطابع نظامها الإيكولوجي، في وسط الصحراء، والواقعة بين مدينتي البصرة والعمارة وقضاء سوق الشيوخ.

وكان قد عُمل لجنة مشتركة مع ممثلين من جميع المحافظات الذين لديهم حصة في الأهوار، تم التخطيط لهذا الحدث والعمل الجاد للضغط على المنظمات الوطنية والدولية.

حميد الغزي رئيس مجلس محافظة ذي قار قال "إن الأراضي الرطبة "الاهوار" ذات اهمية  بيئية وثقافية"، ويضيف حسن الوائلي الذي يرأس المحافظات الثقافات في المحافظات المعنية بالامر ان"ان الاهوار مهد حضارة بلاد ما بين النهرين" ونعتقد أن وجهات النظر حول أهليتها للحصول على الحماية الدولية تتقارب "، كما يشير.

ولكن هناك ما هو أكثر من مجرد الرغبة في الحفاظ على تاريخ العراق والتنوع البيئي في العمل هنا، فهناك أيضا حجج كانت تعارض جعل الاهوار في مواقع التراث العالمي. وقد عارضت إيران وتركيا الفكرة من قبل.

ويضيف "ايران تريد تأجيل القرار حتى العام المقبل للاستفادة من المناطق الحدودية المائية التي تشترك بها معنا وعدد من المواقع التاريخية - التي تشترك فيها ايضا مع المستنقعات مع العراق، وتركيا لا تريد وصول الاهوار باي وسيلة الى القائمة، لأن هذا سيعني تعليق الالتزامات الدولية حول حصة المياه الإقليمية. وانتقد محللون عراقيون مشروع تركيا ببناء سد لمنع وصول المياه الى الاراضي العراقية، والذي قلل من تدفقات المياه القادمة الى العراق والحق الضرر ليس فقط بالأهوار، ولكن أيضا بالأراضي الزراعية.

محافظ ذي قار يحيى الناصري متفائل حول واحد من جيرانه، قائلا "ان الاجتماعات الاخيرة مع القنصل الإيراني في البصرة قد سارت على ما يرام"، واضاف ان "الجانب الايراني تعهد بدعم التصويت لصالح القائمة التي تشمل الاهوار كمواقع للتراث العالمي".

من هنا تنجلي الاهمية التي سترسمها قائمة اليونيسكو على وضع الاهوار ضمن المدن التراثية العالمية، حيث ان وجودها سينعكس على الواقع التراثي، اضافة الى البعد السياسي الذي سيضفي للعراق سيادة من الناحية المائية، والتي يأمل مراقبون تعديله بأقرب فرصة.

المصدر: IRAQ BUSINESS NEWS

ترجمة : عبدالرحمن الغزالي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي