ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
3321
2017/6/7 04:42:44 PM

في ساعات الصباح الأولى لليوم الأربعاء، عندما بدأ النوّاب الإيرانيون بافتتاح جلست البرلمان الاعتيادية هاجم 4 مسلحون حراس الأمن المسؤولين عن حماية المبنى وتمكنوا من الدخول غرف الاستعلامات وممرات وفتحوا النار على عدد من رجال الأمن ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد منهم.

 

المسلحون قبل الهجوم كانوا يتنكرون بملابس نسائية، وفق ما ذكره مساعد وزير الداخلية الايراني للشؤون الأمنية، محمد حسين ذو الفقاري.

وقبل أن يصل المسلحين الى القاعة الكبيرة لمجلس الشورى الايراني تمت محاصرتهم في مكاتب ديوان البرلمان، لكن أحدهم تمكن من الفرار من المبنى ولجأ الى مبنى مجاور وبدأ بإطلاق النار في أحد الشوارع المجاورة، وفق ما أفادت به وكالة "تسنيم" الايراننية.

وفي وقت متزامن من الهجوم الأول على مجلس النواب الإيراني سُمع إطلاق نار قرب مرقد الإمام الخميني، والذين تبين أن مسلحين آخرين كانوا يرومون اقتحام المرقد الا ان الحراس اشتبكوا مع المسلحين وأردوهم قتلى قبل الوصول الى هدفهم.

وشارك 3 مسلحين في الهجوم على مرقد الإمام الخميني، وقد فجر أحدهم نفسه. وانتشرت صورة للحظة التفجير في شبكات التواصل الاجتماعي.

 

ويقع مقر البرلمان الإيراني ومرقد زعيم الثورة الإيرانية الإمام الخميني قرب العاصمة طهران.

أعداد الضحايا

وتضاربت الأنباء حول حصيلة الضحايا، إذ أكدت مصادر أمنية قتل حارسين أحدهما بالهجوم على البرلمان والثاني أمام مرقد الإمام الخميني.

لكن وكالة "تسنيم" الإيرانية ذكرت أن "7 أشخاص قتلوا حتى الآن في الهجوم على البرلمان وهناك أنباء تفيد بأن الإرهابيين يحتجزون 4 أشخاص كرهائن في أحد طوابق مبنى البرلمان. ولم تؤكد مصادر أمنية ورسمية هذه الحصيلة حتى الآن".

لكن مسؤول منظمة الطوارئ في الجمهورية الاسلامية الايرانية "بير حسين كوليوند"، وحسم تضارب الانباء عن عدد الضحايا، معلنا عن مقتل 12 شخصا خلال الاعتداءين الإرهابيين على مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الخميني (رض) في طهران.

ضاف، ان "عدد الجرحى بلغ 39 شخصا نقلوا جميعهم للمستشفيات".

لحظة اقتحام البرلمان الإيراني  

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يُظهر اللحظات الأولى للهجوم على مقرِّ البرلمان الإيراني، وضريح آية الله الخميني.

وظهرت أصوات رجال بلهجة عربية وهم يقولون "لله الحمد، أتظنون أننا سنرحل، إننا باقون بأمر الله عز وجل"، وفي نفس الوقت صاحب ذلك إطلاق رصاص..

وتبنَّى "داعش" الهجومين على البرلمان ومرقد آية الله الخميني، بحسب ما ذكرته مواقع تابعة للتنظيم الارهابي، عبر تطبيق "تلغرام"، مشيرة أن "مقاتلين هاجموا ضريح الخميني ومبنى البرلمان الإيراني وسط طهران".

منفذو الهجوم لا يزالون طلقاء

الى ذلك، قال التلفزيون الحكومي الإيراني، أن المهاجمين الأربعة المتورطين في فتح النار في مجلس الشورى، والذي أسفر عن سقوط قتيل و8 إصابات، لا يزالون طلقاء.

وبحسب التلفزيون، فإنه لا يوجد مزيد من التفاصيل حول ما إذا كان اطلاق النار مرتبط بهجوم آخر عند قبر الخميني جنوبي طهران.

ونقلت وكالة (إرنا)، عن مدير العلاقات العامة في مجلس البرلمان قوله: "إن قوات الأمن انتشرت في الباحة، وأن الجلسة العلنية للمجلس لازالت مستمرة".

وذكر نائب في البرلمان لقناة (إيريب) التلفزيونية: إن ثلاثة مسلحين يحملون رشاشات، ومسدساً دخلوا مجمع مجلس الشورى.

إدانات دولية لهجومي طهران

وتباينت ردود الفعل الدولية والشعبية عن التفجيرين اللذين استهدفا العاصمة طهران، فسارعت دول لها علاقات إستراتيجية مع إيران لإدانة واستنكار الهجوم، فيما لازمت دوم اخرى الصمت ولم تعلق بشيء.

وأعلن المتحدث الصحفي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، عن إدانة موسكو الشديدة للهجمات الإرهابية التي جرت صباحا في إيران، واكد أن مثل هذه الأعمال تثبت الحاجة إلى اتخاذ إجراءات منسقة لمكافحة الإرهاب.

من جهتها أعربت الخارجية التركية عن أسفها لما شهدته طهران اليوم من عمليات إرهابية، مشددة على ان انقرة تدين هذه الهجمات وتتقدم بالتعازي للحكومة الايرانية والشعب الايراني، وتعرب عن اساها للحادث.

بدورها دانت الخارجية السورية بشدة الهجومين الإرهابيين اللذين تعرضت لهما الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم مؤكدة أن مثل هذه الهجمات الإرهابية الغادرة التي تقف خلفها دول ودوائر معروفة لن تثني سورية وإيران عن استمرارهما في محاربة الإرهاب.

بدوره أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش، في تصريح صحافي تعليقاً على الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها إيران، أن “اي هجوم ارهابي في اي بلد او عاصمة موجه ضد المدنيين الأبرياء نحن نرفضه وندينه”.

من جانبه، أدان العراق، الهجومين على طهران واكد تضامن الشعب العراقي مع شعب الإيراني الصديق ضد الجماعات الإرهابية، ووقوفه معهم في ذات الخندق بوجه كل ما يهدد أمنها الداخلي وسلامة مواطنيها.

وأطلقت وزارة الخارجية القطرية، بيانا رسميا بشأن الهجمات الإرهابية، التي لحقت بإيران صباح اليوم، لتعرب من خلاله عن إدانتها واستنكارها، للهجومين، مؤكدة ان "موقف دولة قطر لا يزال ثابتا، حيث نبذ العنف ورفض أي أعمال إرهابية أو إجرامية". 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي