ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
2418
2017/6/10 02:25:28 PM

اليوم السبت، العاشر من حزيران 2017 تمر علينا الذكرى الثالثة لسقوط مدينة الموصل بيد داعش وذلك بشكل يحمل مئات إشارات علامات التعجب والاستفهام، ويطرح عشرات الاسئلة عن كيفية وقوع المدينة بيد مسلحي التنظيم رغم وجود عشرات الآلاف من الجنود العراقيين فيها.

خلال الأعوام التي تلت سقوط مدينة نينوى وعدد من المحافظات العراقية في صيف عام 2014 سمعنا الكثير من القصص والتصريحات عن الأسباب وقوع المدينة وتقهقر القوات الأمنية من دون قتال أمام المئات او العشرات من مسلحي "داعش"، لكن لم نسمعها من أهالي تلك المدينة بعد تحرير الجزء الأعظم من مناطق جانبي الأيسر والأيمن منذ انطلاق معارك التحرير في صبيحة (17 تشرين الأول 2016).

نتيجة بحث الصور عن سقوط موصل

ويقول، مطر أحمد، من أهالي مدينة الموصل وجندي بالجيش العراقي، قبل حزيران 2014،    إن "سيارة مفخخة، انفجرت بالقرب من فندق نينوى بالموصل، أثناء تواجد العديد من القادة العسكريين العراقيين، وانهارت القوات الأمنية بعده".

وتابع أحمد وهو مقيم في مخيم حسن شام للنازحين بإقليم كردستان: "صدرت أوامر لنا من قادتنا بالانسحاب من المدينة وعدم مقاومة مسلحي تنظيم داعش".

ويأمل مطر أحمد أن "تصدر الحكومة العراقية عفوا عاما عن كافة الجنود بحيث يعود مرة أخرى الى صفوف الجيش العراقي".

نتيجة بحث الصور عن سقوط موصل جنود

وقال أبو محمد وهو من سكان الموصل "نمنا بالليل وكان الجيش العراقي يحكم المدينة، ولما استيقظنا كانت المدينة تحت حكم داعش".

وأضاف أبو محمد "شفت كم سيارة للدواعش، بس كان عددهم قليل، بس بعدين انضم الهم كثيرين خاصة الخلايا النائمة".

نتيجة بحث الصور عن سكان الموصل جنود

وسقطت مدينة الموصل بشكل كامل بيد تنظيم داعش، في 10 حزيران يونيو 2014، حيث قام المئات من مسلحي التنظيم بطرد القيادات السياسية والأمنية، التي تقدر بنحو 50 الف مقاتل، كانت مجهزة بأحدث أنواع الأسلحة، بحسب تقارير.

وفتح مسلحو داعش سجن "بادوش" الخاص بجرائم الإرهاب، والجرائم الكبرى، وسجون مراكز الشرطة في المدينة كأول إجراء قاموا به، وأطلقوا سراح مئات المعتقلين المحكومين فيها.

وعقد رئيس مجلس النواب العراقي حينها اسامة النجيفي، في بغداد حينها مؤتمرا صحفيا في نفس اليوم أكد فيه "سقوط محافظة نينوى بشكل كامل بايدي مسلحين" بسبب "هروب مفاجئ" للقوات الأمنية أدى إلى سقوط كل مواقع القيادة ومخازن الأسلحة وكذلك مطار الموصل والسجون.

ونزع أفراد الجيش والشرطة ملابسهم العسكرية، والامنية، واصبحت مراكز الجيش والشرطة في المدينة فارغة، وباتت المدينة تحت رحمة مسلحي داعش وفق ما ذكرت تقارير اعلامية حينها.

وتبادلت الحكومة المركزية العراقية، والإدارة المحلية في نينوى الاتهامات بشأن التسبب بسقوط الموصل، فيما اعلن رئيس الوزراء العراقي حينها نوري المالكي حالة تأهب قصوى، فيما طالب بالتعبئة الشاملة لدحر تنظيم داعش.

لكن لجنة برلمانية شكلها البرلمان العراقي للكشف عن ملابسات سقوط مدينة الموصل في تقريرها النهائي الذي استغرق ثمانية اشهر، وسلمته لرئيس البرلمان سليم الجبوري في آب 2015 حملت المالكي ومئات المسؤولين، مسؤلية سقوط المدينة.

وفي 13 حزيران 2014، ولتدارك الموقف الأمني في البلاد ومنع استمرار سقوط المدن العراقية الأخرى بيد "داعش" سارع المرجع الديني الأعلى في العراق، السيد علي السيستاني إلى إطلاق فتواه الشهيرة (الجهاد الكفائي)  دعا فيها "كل قادر على حلم السلاح" إلى الانخراط في صفوف القوات الأمنية بحجة محاربة التنظيم، ليتشكل على أساسها "الحشد الشعبي".

نتيجة بحث الصور عن سكان الموصل جنود

ومنذ ذلك التاريخ تسعى القوات الأمنية المشتركة للسيطرة على الجيوب الاخيرة بيد تنظيم داعش في مدينة الموصل، وذلك بعد أشهر من إطلاق حملة "قادمون يانينوى" بهدف انتزاع الموصل من قبضة التنظيم المتشدد.

ولم يتبق لتنظيم داعش في الموصل سوى جزء قليل من حي الزنجيلي ومنطقة الشفاء وكذلك البلدة القديمة التي تضم جامع النوري الذي ظهر فيه ابو بكر البغدادي حين اعلن قيام "دولة الخلافة" قبل نحو ثلاث سنوات.

وتمكنت القوات الأمنية من استعادة أكثر من 60 بالمئة من حي الزنجلي، ما يعني تضييق الخناق بشكل كبير على إرهابيي داعش في المدينة القديمة، الذين لم يبقى أمامهم سوى الموت في المواجهات او الهرب عبر التسلل مع المدنيين الفارين من المعارك.

نتيجة بحث الصور عن سقوط موصل جنود

ويحاول الكثير من المدنيين الفرار من هذه الأحياء الثلاثة التي لا تزال بقبضة مسلحي التنظيم وسط معارك شرسة تخوضها القوات العراقية في هذه الأثناء.

يذكر أن مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، تبلغ مساحتها 180 كلم مربعاً، تعتبر ثاني أكبر مدينة في العراق من حيث السكان، وتبعد عن بغداد مسافة تقارب حوالي 465 كلم، سقطت بالكامل بيد تنظيم داعش يوم 10 حزيران 2014، وأعلن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي من المدينة قيامة ما يسمى بـ”دولة الخلافة”، الدولة الهجينة لن تكمل عامها الثالث، او ربما وبأحسن الأحوال سوف تتخطاه ببضعة أيام، قبل النهاية المحتمة والتبدد الكامل للتنظيم في سوريا والعراق.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي