فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
1193
2016/6/18 02:46:22 PM

أمر القضاء البريطاني على التاجر المحتال الذي باع اجهزة للكشف عن المتفجرات إلى العراق وبلدان أخرى بتسديد ما يقرب من 8 ملايين £ رصدت له كمكاسب من خلال هذه الصفقة، وفقا لتقرير صدر عن صحيفة ديلي ميل وصحف اخرى.

جيمس ماكورميك، الذي عاش حياة الترف التي رسمها من خلال احتياله على ضباط عراقيين وبيعهم اجهزة كشف متفجرات فاشلة، حكم عليه بالسجن لمدة 10 اعوام في عام 2013 بعد إدانته بثلاث تهم للاحتيال، بعد الكشف عن ان اجهزة "ADE651" المباعة من قبل شركته، ATSC، الى العراق، والتي لم تتضمن أي خصائص يمكن أن تستخدم في الكشف عن المتفجرات.

واستمعت المحكمة الى اقوال المتهم المحتال، حيث بلغ إجمالي أرباحه الجنائية أكثر من 21 مليون £، ولكن لديه الآن أصولا تبلغ قيمتها 7944834 £، والتي قد يؤمر بدفعها، في ظل نظام تعويض الضحايا، حيث منح العراق 2.3 مليون £.

وفي عام 2007، استوردت وزارة الداخلية العراقية 7000 جهاز "ADE651" للكشف عن القنابل في صفقة مع رجل الأعمال البريطاني جيمس ماكورميك.

وعلى الرغم من استخدامها على نطاق واسع في نقاط التفتيش العراقية، الا ان هذه الاجهزة لم تساعد على إيقاف التفجيرات في بغداد والعديد من المحافظات العراقية، حيث تسببت في دمار هائل وخسائر بشرية، وفقا لتقرير نشرته قناة السومرية العراقية في 31 ديسمبر 2014، حيث شهدت البلاد نسبة عالية من سفك الدماء، ومعظم الضحايا في العراق ناجم عن السيارات المفخخة.

الأجهزة تحتوي على هوائي متحرك مثبت على مقبض من البلاستيك، ومن المفترض ان الهوائي يشير في اتجاه مواد تحتوي على متفجرات، ومع ذلك، فقد أظهرت سبع سنوات من الاستعمال أنه لا يفعل ذلك، فالهوائي يشير فعلا لاشياء  أخرى غير متوقعة، مثل العطور وحشوات الأسنان والمنظفات المنزلية.

وفي مقابلة عبر الهاتف في (23 يناير) مع المونيتور، قال مدير راديو ديموزي إبراهيم السعدي أن "العديد من القضايا المحيرة قد لوحظت في الجهاز، كلما مر الناس بالقرب من الهوائي، فضباط الأمن في نقاط التفتيش يطلب منهم طرح أسئلة غريبة مثل ما إذا كانوا يحملون العطور، أو ما إذا كانوا في زيارة طبيب الأسنان. "للكشف عن حشوات الأسنان"، وقال السعدي يبدو ان الجهاز يشير بشكل عشوائي على أي شيء، مما دفع بعض العراقيين إلى تسميته باسامي ساخرة.

في عام 2013، حكم على ماكورميك في بريطانيا لمدة 10 سنوات في السجن لتصدير هذه الأجهزة إلى العديد من البلدان - بما في ذلك العراق، أكبر المستوردين، ووجدت المحكمة أن الأجهزة أعطت هذه الدول شعورا زائفا بالأمن وتسببت في مقتل أعداد كبيرة من الناس.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية تقريرا في 22 ديسمبر 2010، يوثق عدم فعالية هذه الأجهزة، استناداً إلى التجربة التي أجراها مختبر بريطاني، وكشف التقرير أن الجهاز تم فحصه في الولايات المتحدة، وتبين أنه "عاطل".

 

 

المصدر : MAIL ONLINE  - DAILY MAIL

ترجمة : و1ن نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي