ون نيوز
حجم الخط :
2017/6/19 01:04:10 PM

في القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد، جمع اليونانيون القدامى الإنجازات المعمارية العظيمة للحضارات كتماثيل رودوس الضخمة والهرم العظيم في الجيزة ضمن قائمة سميت بعجائب الدنيا، لكن بقي هناك العديد من الإنجازات والمعالم البارزة التي لم يتم ذكرها ضمن قائمتهم، لذا سنستعرض في مقالنا هذا بعض عجائب الدنيا المنسية أو الأقل شهرة من غيرها، والتي تقف شاهداً على براعة الهندسة في العصور القديمة.

– زقورات أور العظيمة:

بنيت من قبل الملك أور نامو وابنه شولجي في القرن الـ21 قبل الميلاد، هذا الهرم المدرج كان إحدى النصب المعمارية والدينية الأورية المميزة، وأور هي مدينة سومرية قديمة تقع الآن مكان مدينة الناصرية في العراق.

مثل باقي الزقورات؛ أخذت زقورات أور شكل هرم ضخم مدرج، مؤلف من سلسلة من السلالم الطويلة ويعلوها ضريح للإله الراعي للمدينة (إله القمر نانا).

لم تبق منها الآن سوى المستوى السفلي من البناء، وقد خضعت لعمليتين إصلاحيتين: الأولى في القرن السادس قبل الميلاد عندما قام الملك البابلي نابونيدوس بإصلاح أساسه المتداعي واستبداله بتراسات عليا.

والثانية في الثمانينيات من القرن الماضي، حيث استعاد الرئيس العراقي صدام حسين واجهاته الخارجية وأعاد بناء سلالمه الثلاثة الرئيسية بالكامل.

– آثار غوبيكلي تيبه:

تقع في الأناضول التركية، وهي عبارة عن سلسلة من الغرف مستطيلة الشكل والدوائر الحجرية والعشرات من الأعمدة المبنية بشكل حرف T، مزخرف معظمها ومزين بنقوش مجردة وصور حيوانات كالعقارب والأسود والثعابين.

ما يميز هذا المعلم المذهل هو قدمه، حيث تم بناءه في الألفية التاسعة أو العاشرة قبل الميلاد، أي قبل بناء الأهرامات بـ6500 سنة وقبل استخدام الفخار واختراع الأدوات المعدنية وحتى قبل اكتشاف الزراعة! هناك العديد من الأسئلة والأسرار حول هذا المعلم بقيت دون إجابة أو تفسير، لكن العلماء يعتقدون أنه موقع ديني أو مكان ممارسة طقوس جماعية من قبل الصيادين، مما يجعله أقدم معبد معروف في العالم.

آثار غوبيكلي تيبه ”Göbekli Tepe“

– مدينة سيجيريا القديمة:

تقع القلعة الحصينة لمدينة سيجيريا القديمة حول صخرة في جزيرة سريلانكا في المحيط الهندي، حيث كانت معقل الملك كاسابا الأول الذي قتل والده واغتصب عرش حكمه في القرن الخامس ميلادي، خوفاً من انتقام أخيه قام كاسابا بنقل بلاطه إلى الغابة وبنى عاصمة جديدة جميلة محاطة بالحدائق والنوافير.

كان محور المدينة هو صخرة الأسد، وهي عبارة عن صخرة من الغرانيت يبلغ ارتفاعها نحو 201 متراً والتي اعتلاها قصر الملك، حيث يتم الوصول إلى القلعة الجبلية عبر درج يحرسه تمثال لأسد ضخم (لم يكتشف منه اليوم سوى المخالب) وزينت القلعة بالحدائق واحتوت على حمامات مذهلة ورسومات جدارية متقنة لنساء جميلات.

كان ذاك القصر مكان سكن كاسابا حتى عام 495 ميلادي حيث انتحر بعد هزيمته على يد أخيه في أحد المعارك.

مدينة سيجيريا القديمة

– متاهة مصر:

عرف معبد الموتى القديم الذي بناه الفرعون المصري أمنمحات الثالث في القرن التاسع عشر قبل الميلاد باسم ”المتاهة“.

إن أفضل وصف له ذكر من قبل اليونانيين والرومان، حيث وصفوه بأنه على شكل متاهة بطابقين، فيه العشرات من القاعات الرخامية الضخمة والآلاف من الغرف المزينة بالكتابة الهيرغلوفية واللوحات الجدارية، وقد ربطت تلك القاعات ببعضها عبر ممرات متعرجة التي قالوا أنه لا يمكن المشي فيها إلا بمساعدة دليل.

لم يبق تقريبا أي أثر لتلك المتاهة في يومنا هذا، وعلى الأرجح أنه تم هدمها ونهبها لبناء مشاريع أخرى.

أنقاض المتاهة

المصدر: دخلك بتعرف

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي