ون نيوز
حجم الخط :
2017/9/24 10:27:56 AM

الحرب هي “جحيم”. هكذا بدأ الميجور جنرال روبرت جونز، حديثه مدافعاً عن الانتقادات وجهت لسياسة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في حربها ضد تنظيم داعش. اذ اشار الى انه من المستحيل هزيمة التنظيم الارهابي دون قتل المدنيين. 

 

ودافع الميجور جونز عن سجل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في الحرب ضد داعش، وسط انتقادات من ناشطين في مجال حقوق الانسان بشأن الدمار الذي خلفه التحالف من دمارٍ في العراق وسوريا وفقدان الكثير من الارواح بين المدنيين جراء الغارات الجوية. 

 

جونز (48 عاماً) يبرر، أن الائتلاف يذهب الى اقصى حد للحد من الخسائر في صفوف المدنيين، لكن هناك “من يدفع الثمن نتيجة المدن المكتظة بالسكان”. بحسب تعبيره. 

 

التحالف الدولي، يمكن القول عنه إنه سوّي احياء بأكملها بالارض غرب الموصل، ثاني اكبر مدن العراق خلال حملة استمرت لمدة تسعة اشهر وانتهت في تموز الماضي. في حين مايزال القتال قائماً في مناطق كبيرة بمحافظة الرقة التي تعدّ معقلاً مهماً لتنظيم داعش. وتعيش المدينة السورية في حالة خراب حيث قُتل ما يقرب من 2000 من المسلحين منذ شهر تموز الماضي، بحسب منظمة العفو الدولية التي وصفت ما جرى بالموصل بـ “الكارثة المدنية”.

 

ويدّعي التحالف الدولي إن ما لا يقل عن 685 مدنياً قتلوا على الأقل بسبب غاراته في العراق سوريا منذ عام 2014. ويقدر عدد من المراقبين ولاسيما فريق ايروارز، وهو فريق معني بمراقبة الضحايا المدنيين الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له، يقدر بأن الرقم وصل الى 5334 مدنياً قتلوا خلال العمليات العسكرية في الموصل. 

 

ورداً على سؤال بشأن ما اذا كان حجم الدمار يثير تساؤلات حول دقة ارقام التحالف، قال جونز الذي كان نائب القائد لوقت سابق من هذا الشهر “هناك عدد من الاشياء وهو جحيم الحرب”. وتبدو مدينة الموصل اليوم، واحدة من اكثر المدن تعرضاً للوحشية جراء المعارك.

 

إدعاء التحالف 

 

وقتلت بريطانيا التي استخدمت طائراتها الحربية والطائرات بدون طيار، مدنيين في بريطانيا وسوريا حين استهدفت حسبما تزعم اهدافاً في البلدين المذكورين. ونتيجة للاستهداف، قُتل اكثر من 3 آلاف مسلح في تنظيم داعش بالبلدين. في حين قالت وزارة الدفاع إنه “لا يوجد دليل موثوق على أن الضربات الجوية قتلت المدنيين”.

 

وجمّل الجنرال جونز صورة التحالف الدولي حين قال إن “الائتلاف يضع قدراً كبيرا من المراقبة على أهداف داعش التي لا يوجد فيها مدنيون”. ملقياً اللوم على الجماعة الارهابية بوضع المدنيين دروعاً بشرية لخداع الطائرات الحربية لقتلهم. 

 

ولفت الى أن “مسلحي داعش ذهبوا الى خداع التحالف ابعد من استخدام المدنيين كدروع بشرية، فهم يوزعونهم على المباني ويضعون قناصاً واحداً على السطح، مع علمهم ان التحالف حين يرى المسلح الواحد سيقصف المكان برمته”.

 

وأضاف مبرراً “المسلحون يعلمون اننا نستخدم اسلحة متوسطة حين تشاهد مسلحاً على السطح، لذلك هم يعمدون على تفخيخ المكان لعلمهم ان التحالف سيقصفه، فهذا هو شكل العدو الذي نتعامل معه”. 


المصدر:  The Times

ترجمة: وان نيوز

 

 

 
جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي