فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
3146
2016/6/26 07:32:37 PM

العراق وضمن سعيه كباقي دول الشرق الاوسط للحاق بركب التكنلوجيا والمعلومات المتقدمة، التي امست ميزة قوة لكل من يمتلكها، قام بارسال بعثة عراقية تتكون من موظفي ثلاث وزارت، دخلت هذه البعثة دورة تدريبية لمدة 14 شهراً منحوا على أثرها درجة الماجستير حول تكنولوجيا الأقمار الصناعية، الثمرة المباشرة لهذه البعثة كانت اطلاق قمر صناعي علمي بحثي تجريبي عراقي بالتعاون مع هذه جامعة لاسفانزا الام المتبنية للدورة، القمر المسمى دجلة سات (TigriSat)، ذو عمر الثلاث سنوات، يطوف في المدار على ارتفاع يبلغ 620 كم عن مستوى سطح الأرض، وبزاوية انحراف 97،97 درجة ضمن مدار بيضوي بانضغاط (0.0059)، تقدر كتلة القمر بـ 3 كيلو غرام، نوعيته (cubesat، طاقة تسيير القمر هي الطاقة الشمسية والبطارية، ونوع الكاميرا المستخدمة RGB camera).

القمر مخصص للأغراض البحثية في مجال التصحر والغبار . يلتقط القمر صور حية ويرسلها الى قاعدتين ارضيتين تقع اولهما في بغداد والاخرى في روما، بغية تحليل المعطيات ودراستها.

http://www.wallpapers13.com/wp-content/uploads/2016/05/

 

الإطلاق والكلفة..

وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية اعلنت بتاريخ 19/6/2014 نجاح إطلاق القمر الصناعي، "دجلة"، الذي صنع من قبل طلاب عراقيون في إيطاليا، وتم اطلاقه من إحدى القواعد الفضائية الروسية، مبينةً في حينها أنه سيقوم قريباً بالتقاط الصور تمهيداً لنشرها عبر وسائل الإعلام. بحسب المتحدث الرسمي بإسم الوزارة، عادل مهدي صالح الذي اكد، إن "الوزارة أطلقت بنجاح، مساء الخميس التاسع عشر من حزيران 2014 ، القمر الاصطناعي العراقي الأول دجلة، من منطقة يازني الفضائية في جمهورية روسيا الاتحادية، بواسطة الصاروخ دنيبر".

صالح لفت الى ان، "دجلة" دخل المسار المحدد للعراق بعد 24 ساعة من إطلاقه، و يدور الآن على ارتفاع 620 كم عن سطح الأرض"، مبيناً أن "القمر الاصطناعي يحوم بمسار العراق مرتين إلى اربع مرات يومياً وتلتقط منه الإشارة في كل مرة لمدة تزيد عن 12 دقيقة".

وأضاف ايضا، أن "القمر دجلة سيلتقط الصور قريباً وستقوم الوزارة حينها بنشرها عبر وسائل الإعلام"، وتابع أن "وزن دجلة يبلغ أربعة كغم".

وزارة العلوم والتكنولوجيا، كانت قد ذكرت في (الثامن من حزيران 2014)، أن تكلفة إطلاق القمر الاصطناعي دجلة بلغت 60 ألف يورو، مبينةً أن عمره التشغيلي يبلغ ثلاث سنوات، وأنه تجريبي بصناعة عراقية من قبل كوادر طلابية درسوا 14 شهراً في جامعة لاسفانزا الإيطالية، للقيام بالتقاط صور حية وإجراء أبحاث علمية، فضلاً عن ما سيوفره القمر من معلومات ضرورية حول قضايا التصحر والإتصالات الداخلية للمؤسسات الحكومية.

https://www.nasaspaceflight.com/wp-content/uploads/2014/06/

 

الإشارة..

في الحادي عشر من تموز عام 2014، اعلنت وزارة العلوم والتكنولوجيا ,بانها قد تسلمت أولى إشارات القمر الصناعي العراقي الأول (دجلة)، من قبل المحطة الأرضية المعدة لذلك في بغداد، مؤكدة أن ذلك شجعها على دراسة إمكانية إطلاق قمر "أكبر حجماً".

مدير إعلام الوزارة، عادل مهدي قال إن "نجاح إطلاق القمر الاصطناعي العراقي الأول، وتسلم أول إشاراته في المحطة الأرضية المعدة لذلك في بغداد شجع الوزارة على دراسة إمكانية إطلاق قمر كبير الحجم".

https://i.ytimg.com/vi/4KIhC0vHsiM/

إختراق المدار العراقي..

الوكيل الأقدم لوزارة الإتصالات أمير البياتي،قال قبل إطلاق قمر دجلة ، أن "هناك تحركات من عدة دول إقليمية لإطلاق أقمار صناعية على المدارات والترددات العراقية ومنها "إسرائيل" التي تحاول نصب قمر صناعي  خاص بها على مدار قريب من المدار العراقي في درجة 65.45 وعلى المدار 65 شرقاً"، مبيناً ان "العراق رفض كل هذه الطلبات وإحتفظ بحقه الرسمي بتأسيس القمر الصناعي على مداريه بموافقة الإتحاد العالمي للإتصالات".

البياتي اشار إلى أن "اسرائيل تنوي إطلاق قمرها الصناعي بعد الشروع بالمقدمات خلال الفترة الماضية ، الامر الذي سيؤثر في تردد العراق وقمره الصناعي". منوهاً أن "العراق ارسل رسالة غير مباشرة في المؤتمر العالمي الراديوي برفضنا لمشروعهم والتمسك بحق العراق في إطلاق قمره الصناعي قريباً مع إستحصال ضمانات باجبار اسرائيل على ايقاف مشروعهم الذي ينفذ على مدار قريب من المدار العراقي".

العراق فرط بحقه الرسمي باطلاق القمر الصناعي في العام 2001 بعد ورود كتاب من الاتحاد العالمي للاتصالات والترددات الراديوية بأمر تأسيس القمر والبدء باجراءاتنا الفنية لصناعته الا انه ونتيجة الظروف التي مر بها لم يرد على كتاب الاتحاد العالمي فذهب حقنا بموجب قوانين الاتحاد الى الدولة التي تأتي بالمرتبة الثانية من حيث تأسيس وصناعة القمر الصناعي وهي فرنسا وبالاخص شركة (يوتلسات) التي أطلقت القمر بمقربة من تردد المدار الأول للعراق بدرجة 48 وهي بمعدل درجتين على مدار العراق الأول مبيناً ان القمر الفرنسي أثر كثيراً في تردد المدار الاول للعراق, حسب حديث البياتي ، الذي قال ان "الوزارة قررت الشروع بالعمل في صناعة القمر الصناعي العراقي بحسب المدارين المخصصين للبلد من الإتحاد العالمي وهما 50 و 65.45 درجة ونحن بصدد اكمال الاجراءات الفنية والتعاقد مع الشركات العالمية المتخصصة بصناعة الاقمار الصناعية".

http://www.thespacereview.com/archive/

قمر اخر ..

اعلن وزير العلوم والتكنولوجيا، فارس يوسف ججو مطلع عام 2015، عن خطة لإطلاق قمر اصطناعي أكبر من ذلك "الصغير" الذي اطلق العام 2014، للاستفادة منه في البحوث، وفي حين بين أن التقشف يعرقل تنفيذ المشروع.

فكرة إطلاق قمر اصطناعي لأغراض البحث، مشروع قديم بدأ خلال حكم النظام السابق، غير أن الوقت الراهن يشهد مطالبات كثيرة بأن يكون للعراق قمر اصطناعي خاص لتطوير الاتصالات في البلاد لما لذلك من أثر إيجابي على القنوات الفضائية ووسائل الإعلام، والتي انتشرت في البلاد بعد سقوط النظام السابق ودخولها البلاد.

الوزير قال حينها ان " اغلب الاقمار التي يتم اطلاقها كخطوة أولية تكون تجريبية وان القمر ذو المواصفات العالية يتطلب تنسيقا حكوميا وعملية تغطية صرفيات بميزانيات ضخمة بالاضافة الى التعاون مع الشركات المعنية بهذا المجال " , مؤكدا ان " مثل هذا المشروع يعد من تطلعات الوزارة ولكن الاهم في الفترة الراهنة هو ارساء القواعد العلمية لتقنية صناعة الأقمار الصناعية من خلال تهيئة كادر علمي متخصص في هذا الجانب " .

فيما المح إلى ان " إطلاق قمر اخر يتوقف على مدى نبوغ المبتعثين والجهة التي ستقوم الوزارة بالتعاقد معها واقربها ايطاليا نظرا للتجربة السابقة , بالاضافة الى التسهيلات التي ستقدمها الدول في تطوير الجانب العلمي واطلاق القمر من خلال قاعدة احدها " , مبينا ان " المرحلة الحالية تمشي وفق الاعتماد على خبرات الاخرين فيما يأمل تشهد المرحلة المقبلة اطلاق قمر صناعي بأياد عراقية خالصة " .

وفيما تستمر جميع المحطات الفضائية العراقية بالبث الأن من خلال أقمار صناعية متعددة , تمتلك دول مثل مصر، وايران، والامارات ، أقمارا صناعية خاصة بها ويتلخص عملها بمجال الاتصالات والبث الفضائي والارصاد الجوي , متفوقة على بلد الحضارات الأعرق , وأرض اكتشاف العجلة وسن أول دستور على المعمورة.

 

فريق عمل و1ن نيوز.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي