فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
1779
2016/6/29 01:25:04 PM

لم تمض سوى ايام قليلة على اعلان القوات العراقية تحرير مدينة الفلوجة واعادتها من قبضة تنظيم داعش، القوات العراقية اعلنت قبل 3 ايام انها انهت تحرير آخر معقل للتنظيم داخل احياء المدينة، بعد شهر من اعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بدأ العمليات هناك.

وليس هذا فحسب فالتنظيم يخسر المدينة تلو الاخرى، اذ اعلن مسؤولون عراقيون انهم ينوون شن هجوم على اخر معقل للتنظيم شمال العراق، وتحديداً عند مدينة الموصل.

وفي سوريا لا يختلف الوضع كثيراً عما هو في العراق، اذ اعادت القوات السورية النظامية لملمة صفوفها وتقدمت في مناطق عدة، محاصرةً معقل التنظيم هناك في مدينة الرقة، وآخذة بالتقدم في حلب وغيرها من المظن التي تقبع تحت سيطرة التنظيم المتمرد.

ولعل تلك الخسائر فتحت الباب امام التنظيم لشن هجمات نوعية كان آخرها في امس في مطار اتاتورك في مدينة اسطنبول-تركيا ، اذا قالت صحيفة الاندبندنت البريطانية على لسان مسؤولين أتراك ان التحقيقات الأولية تشير إلى وقوف تنظيم داعش الارهابي وراء التفجير والهجوم الانتحاري الثلاثي على المطار الدولي والذي أسفر عن مقتل 36 شخصا على الاقل، وأصيب فيه 147 شخص، حيث شنت مجموعة مسلحة من ثلاثة افراد هجوما عنيفاً، فتحت المجموعة من خلاله النار من بنادق AK-47S على الركاب في موقف السيارات خارج المطار وفجر آخر نفسه وسط الحشود، ويقول مسؤولون ان عدد القتلى قد يرتفع إلى 50 شخصاً نظرا لاصابة البعض بجروح قوية.

كل هذه الهجمات تبين أن التنظيم يسعى لفرض وجود اعلامي يغطي على الخسائر التي يعاني منها في اهم معاقله، اضافة الى خسارته لاهم قادته من خلال الضربات الجوية التي تشنها طائرات التحالف الدولي على اهم مواقع تواجد هؤلاء القادة.

ولكن ما شوهد في الاونة الاخيرة هو محاولة التنظيم التسلل عبر الاراضي الاردنية ومحاولته فتح ثغرة أثارت الراي العام، وتطلبت هذه الثغرة ان يراجع المسؤولون الاردنيون وغيرهم حساباتهم لايجاد حل لمواجهة خطوة التنظيم هذه.

لذا اقدم مسؤولون وعسكريون على اطلاق تصريحات من شأنها ان تنبه على تحرك جديد قد يقدم عليه التنظيم في هجماته المقبلة.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص بريت ماكجورك ان "تنظيم داعش الارهابي يسعى لجعل إسرائيل هدف له في قادم عملياته.

وحول التوحد لكسر شوكة داعش، قال المبعوث الأمريكي الخاص بريت ماكجورك أن ما يعرف بتنظيم داعش يوجه وبشكل متزايد تهديداته ضد إسرائيل باعتبارها "جماعة ارهابية"، كونه يعاني من نكسات في معاقله في العراق وسوريا، بحسب تصريح له من واشنطن نقلته "سبوتنيك" الروسية.

"تنظيم داعش الارهابي في تصريحاته الإعلامية في الأشهر الأخيرة ولغرض تغطيته على الخسائر والمعاناة التي يواجهها في المعارك الدائرة في العراق وسوريا، اخذ يركز على أمور من شأنها ان تجذب مقاتليه والمتعاطفين معه، اذ ركز على اسرائيل كهدف له، على أمل توليد عناوين صحف عالمية تهتم بما يقوم به لتعويض هزائمه، يجب علينا أن لا نسمح لهذا أن يحدث،" كما قال ماكجورك في شهادة أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

ويشن تنظيم داعش هجمات وحشية ضد الأردن من المركز الذي تسيطر عليه على طول وادي مرموق، بالقرب من الحدود السورية والأردنية، والإسرائيلية، حيث لم تكن إسرائيل هدفا مباشرا للهجوم الذي اقدم عليه، ولكن للتنظيم فرع سيناء من شأنه ان يويد احتمالات الهجوم في اي لحظة.

الامر الذي اثار البعض من القادة العسكريين، والذين يرون احتمالية تنفيذ التنظيم عملية ارهابية تستهدف اسرائيل، لقربها من مناطق تواجده، او على الاقل التسلل الى اراضٍ متاخمة للحدود الاسرائيلية.

 

 

المصادر :  INDEPENDENT , REUTERS ,SPUTNIK

ترجمة : عبد الرحمن الغزالي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي