فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
3756
2016/6/29 04:32:44 PM

صغيرة الحجم وقليلة الكلفة, وتعتبر من السيارات الاقتصادية, كما ان الناس يفضلون أجرتها على المركبات الاخرى. انها سيارة "سايبا" ايرانية الصنع التي لقيت رواجاً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية, وخصوصاً في الشارع العراقي, المستهلك الأكبر للصناعات الايرانية من هذا النوع, حتى اصطبغ الشارع باللون الاصفر الذي تميزت به السيارة.

وتعج مسافات طويلة من الحدود الايرانية-العراقية بالسيارات من هذا النوع, بانتظار عبور المنافذ الحدودية للإلتحاق بالأخريات, لتكون كمعارض السيارات لكن بلا مشترين. حيث يعلوها الغبار, وتصطف بشكل عشوائي, كما لو انها ستصفّى. أما التسمية العراقية للسيارة فهي "أم الخبزة".

تقنياً

شركة سايبا, واحدة من الشركات الكبرى على مستوى اسيا, و قد أنشئت عام 1966, و بدأت إنتاجها بعدها بعامين, ومنذ بدايتها عقدت شراكة مع شركتي رينو و سيتروين من فرنسا, نيسان من اليابان و كيا من كوريا الجنوبية, وكان أول إنتاجها سيارة الركوب Dyian , ثم تلاها رينو 5 و نيسان بيك اب, واستطاعت الشركة أن تحصل على شهادتي الجودة ISO9001-2000 و ISO14001 , و قد وصل حجم مبيعاتها في السوق الإيرانية إلى 55 % بمجموعة شركاتها عام 2006, وفي وقت سابق بدأت سايبا في إنتاج الموديل الشهير Pride برخصة من كيا بعد توقف إنتاجها منه بمكونات محلية إيرانية بنسبة 85 % , وأدخلت عليه تعديلات و تطويرات مختلفة من خلال موديلات متعددة, أحدثها هو 132 أو Pride التي تدخل السوق المصري لأول مرة هذا العام .

وزودت سايبا Pride بمحرك تبلغ سعته 1323 سي سي ( 1.3 لتر ) بأربعة إسطوانات و تخرج منه قوة 63 حصان أو بالتحديد 62.5 حصان عند (5500 لفة . د) , و عزم دوران 103.3 نيوتن .متر عند (2800 لفة . د), و يتصل بالمحرك صندوق تروس يدوي من 5 سرعات, و مع القوة المحدودة للمحرك يمكن أن يستهلك 5.3 لتر فقط على الطرق السريعة أو 9.55 لتر على الطرق المزدحمة أو داخل المدينة بمتوسط 6.89 لتر و هذا لكل 100 كم, و يبلغ خزان الوقود هنا 37 لترا, أما الوزن فهو 850 كجم.

ويبلغ طول السيارة 3952 مم, وعرضها 1605 مم, أما ارتفاعها فيبلغ 1455 مم, كما ويتسع خزانها لـ73 لتراً من وقود البانزين.

السيارة تغزو العراق

لسنوات مضت, كان استيراد السيارة مستمر عبر التجار, والعاملين في استيراد السيارات, لكنها لم تستقدم بشكل رسمي من قبل, على عكس سيارات مثل "فولغزفاغن" المعروفة باسم "برازيلي" التي انتشرت نهاية الثمانينات من القرن الماضي, حيث استوردتها الدولة بموجب اتفاقيات دولية, ونوعيات أخرى مثل رينو الفرنسية, وكرونا يابانية الصنع, لكنها على الرغم من ذلك, فقد حجزت مكانها في الشارع, وتصبح من المفضلات.

وتنخفض كلفة اجور السيارة قياساً بالمراكب الأخرى, نظراً لإستهلاكها القليل من الوقود, ما أدى الى تفضيلها من قبل المؤجرين, لكنها على الرغم من ذلك بقيت سيارة داخلية, لا تتمتع بالمتانة الكافية للخروج الى الشوارع الخارجية, أو الدولية, كما انها من السيارات متوسطة السرعة, وضعيفة البنية.

والى جانب بيعها نقداً في المعارض, تباع المركبة قليلة الكلفة عبر شركات التقسيط, ومراكز البيع للموظفين, ما أفضى الى ظهروها بأعداد كبيرة قياساً بالأنواع الأخرى.

وتحتل ايران المرتبة الـ18 عالمياً في تصنيع السيارات, كما وانها من ضمن الدول الاولى في اسيا, بمعدل 1.6 مليون سيارة سنوياً, ابرزها سيارة سايبا, وبيجو الايرانية, وسمند, وطيبة, وسورن, عبر شركتين رئيسيتين هما سايبا وإيران خودرو, وفي العام 2001 كان فيها 13 شركة لتصنيع السيارات.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي