فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
6700
2016/6/30 07:01:21 PM

لطالما انشغل باحثوا العالم ومنذ بدايات اكتشافات البعثات الالمانية في العراق مع عام 1899، بفهم الحضارة الواقعة بين حضارة وادي الرافدين، والعجائب التي احتوتها على كافة الاصعدة، من الانسانية، الفنية، الميثلوجية وحتى المعمارية، ووصف خصائصها ورسم التصورات عن طبيعتها.

 

من تلك الروائع التي جعلت علماء العالم ومنقبيه يدورون حول انفسهم بشانها، هي الجنائن المعلقة، احد السبعة عجائب في العالم القديم، واكثرها غموضا ورومانسية.. الاعجوبة التي بدا العمل عليها عام 605 قبل الميلاد، بامر من الملك البابلي العظيم نبوخذ نصر الثاني، كهدية الى زوجته الملكة اميتس، التي كانت تشتاق الى ديارها ذات التلال الخضراء.

الحديقة المعلقة التي ظهرت في وسط الصحراء والسهول المحيطة ببابل، كجبل عملاق اخضر اللون متنوع الاطياب، امست في وقت قصير وجهة محببة لفلاسفة ومسكتشفي العالم القديم، الذين رؤا فيها اعجوبة لا توصفها النصوص حقها.

من تلك النصوص.. واهمها ما ورد في رقم الراهب البابلي "بيروسوس"، كبير كهنة الاله مردوخ، ونصوص المدون الاغريقي "كوينتس كورتيوس روفوس" الذي رافق الاسكندر العظيم، واخرون من امثال "سترابو" و"ديودروس سيليوس".. عكف العلماء ومعماري العالم على اعادة بناء نماذج متخيلة من اعجوبة العالم القديم في بابل، نورد جزءا من تلك الصور التي تبين عظمة الجبل الاخضر في بابل.

http://s3.thingpic.com/images/bv/

 

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/564x/bc/75/30/

http://www.annodomini.org.uk/wp-content/uploads/2012/08/

 

http://s1.thingpic.com/images/XM/

https://s-media-cache-ak0.pinimg.com/736x/f4/74/32/

http://66.media.tumblr.com/e066808414e7540395df9072177038b2/

 

 

Via Pinterest @topito.com

المصدر: Yalla Iraq

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي