ون نيوز
حجم الخط :
2017/11/19 05:11:21 PM

قالت منظمة أطباء بلا حدود الخيرية الدولية إنها لم تتمكن من تقديم المساعدات الطبية والإنسانية الحيوية إلى الشعب اليمني في صنعاء بسبب الحصار الذي فرضه التحالف العسكري بقيادة السعودية على الدولة الفقيرة.

وأكدت المنظمة في بيان لها أنها لم تحصل على الاذن من تحالف العدوان الذي تقوده السعودية للسفر من جيبوتي إلى صنعاء، لتقديم الإمدادات الطبية الضرورية والموظفين للمرضى المحتاجين.

من جانبه قال رئيس منظمة أطباء بلا حدود جوستين ارمسترونغ في اليمن الذي مزقته الحرب " لقد عرقل (العدوان السعودي) قدرتنا بشكل كبير على تقديم المساعدات الطبية والإنسانية للسكان الذين هم في أمس الحاجة اليها".

ويأتي تحذير المنظمة بعد أسبوعين من فرض العدوان السعودي حصارا على الحدود البرية والبحرية اليمينة بعد ان استهدف مقاتلو أنصار الله الحوثيين مطارا دوليا قرب العاصمة السعودية الرياض بصاروخ كروز انتقاما من القصف المستمر اليمن من قبل آلة الحرب السعودية على مدى العامين ونصف العام الماضية.

وعلى الرغم من اعلان السعودية انها تصدت للصاروخ لكنه دخل في عمق الأراضي السعودية.

وأضاف بيان المنظمة أنه " وعلى الرغم من ان المطار في مدينة عدن الساحلية الجنوبية كان مفتوحا جزئيا للرحلات الخيرية الا انه لم يكن كافيا حتى تتمكن منظمة أطباء بلا حدود من تقديم مساعدات انسانية طبية عاجلة وفى الوقت المناسب في جميع انحاء البلاد حيث ان الميناء كان يقع بعيدا عن بعض من المناطق في أشد الحاجة إلى المساعدة الإنسانية، وهي في حد ذاتها غير آمنة إلى حد كبير".

وتابع بيان المنظمة أن " الأثر العام للحصار المستمر على الموانئ والمطارات الأخرى يزيد من الضغط على السكان يوميا، في الوقت الذي تعاني فيه غالبية اليمنيين بالفعل من زيادات كبيرة في تكاليف الغذاء والماء والوقود، فضلا عن نقص من الحصول على الرعاية الطبية".

وكانت ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة وهي منظمة الأمم وبرنامج الغذاء العالمي  وبرنامج اليونسيف  دعت في بيان لها آلة الحرب السعودية الى رفع حصارها عن الدولة الفقيرة، محذرة من انه "بدون شحنات مساعدات" الآلاف من الضحايا الأبرياء، من بينهم الكثير من الأطفال سيموتون وانه كما حذروا من أنه حتى لو تم إزالة الحصار جزئيا فقط، فان هناك  3.2 مليون شخص إضافي يعانون من الجوع. وقال الثلاثي ان مليون طفل ايضا معرضون لخطر تفشى الخناق السريع النمو".

ما فتئت السعودية تمارس عدوانها بحجة وجود انصار الله الحوثيين، وتظهر اخر الارقام ان الحرب اسفرت عن مصرع اكثر من 12 الف يمني واصابة الالاف. كما أدى العدوان السعودي إلى خسائر فادحة في مرافق البنى التحتية في البلاد، مما أدى إلى تدمير العديد من المستشفيات والمدارس والمصانع.، كما لقي 2000 شخص حتفهم نتيجة لانتشار مرض الكوليرا بسبب تدمير البنية التحتية، بينما تكافح المستشفيات لتأمين الامدادات الاساسية في جميع انحاء اليمن.


المصدر: قناة برس تي في الايرانية

 ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي