ون نيوز
حجم الخط :
2018/1/13 05:01:11 PM

الاستيقاظ ما بين الرابعة والسابعة صباحًا يعد تحديًا صعبًا للكثيرين، فمن الصعب ترك الفراش في هذا الوقت المبكر حيث النوم والراحة، لكن ماذا لو اكتشفت أنّ الاستيقاظ باكرًا هو مفتاح لتنظيم حياتك بشكل أكثر فعالية ويساعدك لتحقيق المزيد من النجاح، حيث الهدوء والتركيز بشكل أفضل على خطط اليوم وكيفية تنفيذها والاستفادة من ورائِها، كما أنّ أنجح المدراء في مجالات مختلفة اختاروا أن يبدأوا يومهم مبكرًا.

وقبل أن أكمل أريد أن أنبه إن كنت من مفضلي السهر والعمل ليلًا وواثق من نجاح هذه الطريقة معك فلا مشكلة، يمكنك الاستمرار فيما تراه صائبًا ومناسبًا لك، فيما يلي نستعرض الفوائد العائدة عليك عند استيقاظك مبكرًا.

1- تناول وجبة الإفطار

تعد أهم وجبة خلال اليوم، كما أنّها توفر لك الطاقة التي تحتاجها لإنجاز أهدافك، وتساعدك على التركيز في العمل أو في المدرسة، كما سيكون لديك الفرصة لتحضير وجبة الغداء لتتناولها في عملك أو في الجامعة. في حين أنّ الاستيقاظ في وقت متأخر يضيع عليك فرصة تناول إفطارك، وفيما بعد خلال اليوم عند فترة الغداء مع إحساسك بالجوع قد تتناول كميات أكثر مما تحتاج فعلًا، ولن يكون لديك الفرصة لتختار ما تأكله، وقد يكون البديل تناول الوجبات السريعة أو اختيار طعام غير صحي.

2- ممارسة الرياضة الصباحية

ممارسة الرياضة لها العديد من الفوائد المعروفة جسديًا ونفسيًا، حيث أنّ ممارسة القليل من التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تقلل من مخاطر العديد من الأمراض الرئيسية بما في ذلك أمراض القلب التاجية والسكتة الدماغية والسكري، فضلًا عن تحسين حالتك المزاجية، ويعطيك الطاقة اللازمة خلال اليوم لإتمام عملك، ويساعد على نوم أكثر هدوءًا خلال الليل.

3- الهدوء الصباحي

في الصباح الباكر قليلًا ما تجد ضوضاءً أو أصواتًا عاليةً كأصوات الجيران أو في الشارع، يمكنك أن تستمتع بلحظات الهدوء خلال تمضية الوقت في القراءة أو البدء فيما تخطط له خلال اليوم، أو الذهاب باكرًا لعملك قبل زملائِك لتعمل في مناخ هادئ، وتستطيع أن تكون أكثر تركيزًا.

4- الحصول على درجات أفضل

وفقًا للدراسة التي نشرت في 2008 من جامعة تكساس أنّ الطلاب الذين يستيقظون باكرًا يحصلون على درجات أعلى من هؤلاء الذين يسهرون ليلًا، وبالتالي يحظون بفرص أكبر في الحصول على وظائف أفضل.

5- التخطيط لليومليس

 هناك وقت أفضل من مراجعة خططك خلال اليوم من الصباح الباكر، وقد يساعدك أن تطرح على نفسك هذا السؤال: ماذا أريد أن أفعل اليوم؟ وكل صباح عليك أن تقرر ما هو الشيء الذي يمكنك القيام به اليوم لتكون أقرب إلى هدفك.

6- التعرض لأشعة الشمس

التعرض للشمس فترات قصيرة خلال اليوم له فوائد جمة لصحة الإنسان، وذلك بفضل إنتاج الجسم لفيتامين (د) عن طريق التعرض للشمس بدون كريم واقي لمدة من 5 دقائق إلى 15 دقيقة ثلاث مرات أُسبوعيًا. كذلك، الساعة البيولوجية لجسم الإنسان ترتبط بالضوء والظلام. لذلك، من الأفضل التعرض لأشعة الشمس صباحًا، أيضًا التعرض لأشعة الشمس يزيد  مستويات هرمون السيروتونين أو هرمون السعادة ليستمر هذا الشعور الجيد معك خلال يومك.

7- أفضل وقت للانتقال من مكان لآخر

لا أحد يحب حركة المرور ساعة الذروة، فحينما تخرج من منزلك في وقت مبكر، تكون حركة المرور أقل زحامًا بكثير، وبالتالي تصل إلى العمل بشكل أسرع، فتوفر على نفسك المزيد من الوقت.

8- الحصول على نوم هادئ

يقول خبراء النوم أنّك إذا ذهبت إلى الفراش في وقت مبكر واستيقظت في وقت مبكر، جسمك سيكون أكثر انسجامًا مع الساعة البيولوجية، والذي يوفر المزيد من النوم الهادئ والصحي.

9-  توقع المشاكل

اكتشف عالم الأحياء بجامعة هارفارد كريستوف راندلر في عام 2008، أنّ من يستيقظون صباحًا هم أكثر توقعًا للمشاكل وتقليلها بكفاءة، مما يؤدي إلى نجاح أكبر في عالم الأعمال.

10- التفاؤل

أظهرت دراسات مختلفة أنّ المستيقظين صباحًا تظهر لديهم صفات شخصية مثل: التفاؤل، والرضا، أمّا الشخصيات الليلية فهم أكثر عرضةً لإظهار سمات مثل: الاكتئاب، والتشاؤم، والعصبية.

11- خسارة الوزن بشكل أفضل

عند الاستيقاظ المبكر وضبط الساعة البيولوجية يعمل الجسم بشكل أفضل، وينشط حرق السعرات والتخلص من الدهون بشكل أكثر فعالية.

إذا كنت ترغب في الاستيقاظ باكرًا، ولكن لديك صعوبة في ذلك. تستطيع الاطلاع على هذا المقال لمساعدتك ببعض النصائح عن كيفية الاستيقاظ المبكر، يمكنك أن تشاركنا تجربتك من خلال التعليقات.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي