ون نيوز
حجم الخط :
2018/1/14 09:43:06 AM

انضم العراق الى الامارات العربية وقطر وسلطنة عمان في مطالبة أوبك والمنتجين المتحالفين بالالتزام موافقتهم على خفض انتاج البترول حتى نهاية العام على الرغم من المكاسب الاخيرة في الاسعار.

ونقل موقع بلومبيرغ البريطاني في تقرير ترجمته (وان نيوز) عن وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي قوله في مؤتمر عقد في أبو ظبي إن "خفض الانتاج من جانب منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) وزملائها من المنتجين ساهموا في الاستقرار في سوق النفط، وأن العراق يؤيد قرار اوبك بالحفاظ على سقف انتاج النفط. "

واضاف " لقد ساعد اتفاق أوبك مع موردين آخرين في تشرين الثاني الماضي على كبح الإنتاج حتى نهاية عام 2018 مما رفع اسعار خام برنت لفترة وجيزة فوق 70 دولارا للبرميل في الأسبوع الماضي".

وتابع أن " هناك بعض المصادر من هنا وهناك تشير الى ان السوق تزدهر الان وان الأسعار صحية لذلك هم يقولون دعونا نتحدث عن انهاء التجميد، لكن هذا حكم خاطئ ونحن لا نتفق مع هذا المفهوم".

وأشار التقرير الى أن الامارات لا تتوقع حدوث تغيير كبير في سياسة الأسعار نتيجة لتقلبات الأسعار القصيرة الاجل طبقا لقول وزير الطاقة سهيل المزروعي، فيما قال وزير الطاقة القطري محمد بن صالح إن " منظمة أوبك ستعيد النظر في خفض الإنتاج فقط في حال عودة المخزونات الخام الى متوسطها التاريخي قبل خمس سنوات ".

واردف التقرير أن " سعر خام برنت كان قد ارتفع الى 70 دولارا للبرميل يوم الخميس الماضي قبل أن يتخلى عن مكاسبه وأضاف المؤشر حوالي 0.6 بالمائة يوم الجمعة الماضية لإنهاء الأسبوع بسعر 69.87 دولارا للبرميل الواحد في لندن وهو اعلى سعر اغلاق منذ شهر كانون الأول عام 2014. وتحقق الأسعار مكاسب متقدمة حيث تقدم أوبك وحلفائها بما في ذلك روسيا وعمان تقليم العرض لزيادة الوفرة".

وأشار لعيبي الى أن " العراق يأمل في ان تستمر هذه الديناميكية طوال عام 2018 حيث يجب ان تستمر هذه الصفقة فالسوق تستقر الان بطريقة او أخرى لكنها ليست مستقرة تماما بعد".

وكان العراق أعلن مرارا وتكرارا في العام الماضي انه كان يجب ان يكون معفيا من تخفيضات النفط في إطار اعادة بناء اقتصاده الذي مزقته الحرب. وقد تخلفت عن زملائها من أعضاء منظمة أوبك في الإنتاج التقديري لجزء كبير من عام 2017 ولم تتقيد بالكامل بالتخفيضات المتعهد بها حتى تشرين الاول ، عندما خلقت الازمة مع الأكراد الإنتاج إلى الحدود  المتفق عليها ضمن اتفاق الأوبك.

من جانبه اعترف المزروعي في الامم المتحدة بزيادة الاسعار في الاسبوع الماضي ولكنه قال اإنه " يتعين على المنتجين التركيز على التغييرات الفصلية طويلة الاجل"مضيفا " لا اعتقد انه اذا رأينا ان السعر يصل الى 69 دولارا او الاقتراب من 70 دولارا نحتاج الى اللقاء والذعر".

ويعتبر الحفاظ على التخفيضات وجهة نظر الاوبك، ولكن بعض الاعضاء، وخاصة إيران، يشعرون بالقلق ازاء دفع دفعة جديدة من منتجي الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، وبينما تراجع الانتاج الأمريكي الاسبوع الماضي، توقعت ادارة معلومات الطاقة ان يرتفع الانتاج فوق 10 ملايين برميل يوميا في الشهر القادم.

وكانت سلطنة عمان أكبر منتج عربي خارج اوبك انضمت الى تخفيضات في حجم صادراتها من النفط الخام، مؤكدة انه من السابق لأوانه مناقشة مسألة التخفيضات قبل نهاية العام الجاري رغم المخاوف من احتمال ارتفاع اسعار النفط الصخري.

المصدر: صحيفة بلومبيرغ البريطانية

ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي