ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
468
2018/2/14 02:37:44 PM

أظافر أصابع القدمين واليدين ليست هنا لمجرد الزينة، فهي من أجل حماية أصابع يديك وقدميك ولمساعدتك كذلك على انتزاع الشظايا التي تخترق جلدك أو أجزاء الطعام العالقة بين أسنانك بعد تناولك وجبة الغداء.

بإمكان الأظافر كذلك أن تخبر الكثير عن صحتك، فهي عبارة عن مجموعة من الخلايا الميتة التي تنمو من جذور تدعى ”المصفوفة“، والتي تكون مخفية تحت الجلد.

تقوم المنطقة التي تتموقع مباشرة تحت المصفوفة بإنتاج خلايا جديدة بشكل مستمر تسمى الخلايا ”الصفائح“، كما تقوم كل طبقة من هذه الصفائح بدفع الصفيحة القديمة والميتة خارج الجلد.

إذا بدأت أظافرك في النمو بشكل مختلف أو حتى تبدل لونها فإن ذلك على الغالب يعني أن خطبا ما أصاب المصفوفة لديك، أو أن ضررا حصل على مستوى النسيج المحيط بها، لذا بملاحظة ما يطرأ على أظافرك من تغيرات، بإمكانك معرفة الكثير عن صحتك، على سبيل المثال نأخذ واحدا من أكثر التغيرات التي قد تطرأ على الأظافر شيوعا، وهي الخطوط البيضاء أو البقع البيضاء.

قد تبدو للوهلة الأولى مدعاة للقلق خاصة إذا كنت تقضي الكثير من الوقت على مواقع الصحة تتصفح كل كبيرة وصغيرة فيها، إلا أن الخبر الجيد هو أن هذه الخطوط الصغيرة والبقع هي مجرد بقع ”حميدة“ لا تدعو للقلق بتاتا، على الأقل معظم الأوقات.

على كل، يطلق على هذه الظاهرة علميا اسم ”ابيضاض الأظافر المرقط“، والتي قد تكون سمعت أحدهم يطلق عليها أحيانا اسم ”بقع الحليب“، هناك العديد من الأساطير التي تحيط بهذه البقع البيضاء، والتي تفسر بشكل خاطئ سبب حدوثها، يقول بعض الأشخاص أن تلك البقع دلالة على نقص في الكالسيوم في الجسم، أو أنها إشارة على نقص الزنك فيه، لكن كلا التفسيرين خاطئ ولا يمت للصحة بصلة.

بدل ذلك، تعتبر الخطوط البيضاء على الأظافر التي تكون أفقية وموازية لنهاية الأظافر علامة على رضة كانت قد أصابت الظفر، مما يعني أنك ربما قد ضربت بظفرك على الطاولة أو المكتب، كما أن تلك الرضة قد تكون خفيفة لدرجة أنك لم تعِ حتى أنها قد وقعت، مما يؤدي إلى نسيانها على الفور.

لتفسير وشرح الأمر: يحدث انتفاخ على مستوى المصفوفة المتواجدة في قاعدة الظفر والمسؤولة عن إنتاج خلايا أظافر جديدة، ذلك الانتفاخ يتسبب في إرباك عملية إنتاج الأظافر الجديدة، ويظهر ذلك واضحا على هيئة بقع أو خطوط بيضاء على الأظافر.

يستغرق نمو الأظافر وقتا معتبرا، فيستغرق ذلك من أظافر أصابع اليد شهرا كي تنمو بطول ثلاثة ونصف ميليمترات، لذا فإن ظهور الخط الأبيض عليها قد يستغرق ذات الوقت للبروز كذلك، حيث أنه بنمو الظفر يتحرك ذلك الخط قريبا من قمة الظفر ونهايته حتى تقوم بتقليمه وإزالته في نهاية المطاف، ومنه فلا يوجد ما يدعو للقلق حيال ذلك.

هل توجد أسباب أخرى؟

قد تكون تلك الخطوط البيضاء التي تراها على أظافرك هي أشباح رضة قديمة أصابت ظفرك، إلا أنها قد تدل كذلك على حدوث عدوى فطر الأظافر، أو نوع من العدوى تصاحبه حمى شديدة على غرار مرض الحصبة أو الجذام، فعندما يكون جسم بصدد مقاومة عدوى خطيرة، فإنه يقوم آليا برفع الأولوية عن أمور مثل نمو الأظافر ويضيفها إلى مهمات أكثر أهمية على شاكلة مساعدتك على النجاة والبقاء حيا.

لذا قد تكون هنا تلك البقع والخطوط البيضاء على أظافرك تبرز ما قد يكون توقفا مؤقتا عن نمو الأظافر بداعي تولي أمور أهم، كما أنه بحلول الزمن الذي تظهر فيه تلك البقع وتصبح ملاحَظة تكون تعرف مسبقا بأنك كنت مريضا في السابق.

إذا كنت تلاحظ وجود شرائط متعددة منتشرة بشكل أفقي على أظافرك كلها، فأنت هنا قد تكون تعاني مما يعرف بخطوط (ميس) Mees Lines، مما يعتبر إشارة على أنك تعرضت للتسمم بواسطة مادتي الرصاص أو الزرنيخ.

تظهر أعراض التسمم السابق ذكره على الأظافر في الغالب بعد شهرين من حدوثه، لذا ومجددا، بحلول الوقت الذي تلاحظ فيها تلك الشرائط، فأنت تكون تعلم مسبقا بأنك قد تعرضت للتسمم في وقت مضى.

لذا إن كنت تلاحظ وجود خطوط بيضاء على أظافرك لكنك لا تشكو من أي خطب، فالأمر طبيعي ولا يدعو للقلق بتاتا، لكنك بإمكانك دائما استشارة طبيبك وقطع الشك باليقين.

وهي تلك التموجات الأفقية التي تتشكل على سطح الأظافر، تتشكل عندما تتوقف المصفوفة عن إنتاج خلايا جديدة، وعندما تبدأ بإنتاج خلايا جديدة تقوم هذه الأخيرة بدفع الظفر إلى الخارج كالعادة، لكن، وعلى غير العادة، تتخللها مسافات فارغة سببها تلك الفترات التي توقفت فيها عن إنتاج خلايا جديدة، ومنه تبرز التموجات.

هنالك أسباب منطقية تدعو المصفوفة إلى الضغط على زر إيقاف الإنتاج، قد يكون ذلك بسبب كونها لم تكن تحصل على القدر الكافي من المواد المغذية من الدم، ويعني ذلك في الغالب بأن الشخص قد يكون مصابا بعدوى أو أي نوع آخر من الأمراض، فيقوم الجسم على إثر ذلك بتحويل إمدادات المغذيات في الدم عن نشاطات ذات أهمية منخفضة مثل نمو الأظافر، نحو نشاطات ذات أهمية كبرى على غرار الإبقاء على الشخص حيا، مثلما سبق الإشارة إليه.

لهذا تتطور (خطوط بو) لدى الأشخاص الذين كانوا يعانون من الحمى بعد شهر أو أكثر.

تعتبر الأظافر ”الغائرة“ إحدى المشاكل الأخرى التي تصيب المصفوفة، حيث تتخلل سطح الأظافر مسافات فارغة أو تجاويف تبدو أكثر كأخاديد، وترتبط هذه الثغور غالبا باضطرابات تصيب الجلد على غرار الإكزيما والصدفية.

وهو الأمر الذي من شأنه أن يتسبب في التهاب المصفوفة، وبدورها، تنتج المصفوفة المصابة بالالتهاب خلايا ”صفائح“ جديدة بشكل غير سوي، لذا ينتهي بك الأمر مع مسافات فارغة على سطح ظفرك.

بإمكان الأظافر كذلك أن تغير لونها، وهو أمر قد تكون لاحظته في أحد الأيام الباردة حيث يتحول لونها إلى اللون الأزرق، قد يعني اللون الأزرق بشكل عام أن نهايات أصابعك لم تعد تتلقى القدر الكافي من الأكسجين، فالدم الذي لا يحتوي على الكثير من الأكسجين يبدو لونه قاتما أكثر، ويقوم بعكس الضوء بشكل مغاير عبر الجلد مما يجعل الأظافر تبدو زرقاء اللون.

قد يكون الأمر مجرد تدبير اتخذه جسمك خلال يوم بارد عبر تقليص أوعيتك الدموية، لكن أي شخص لا يتلقى دمه قدرا كافيا من الأكسجين قد يكون يعاني من أمراض تنفسية، على شاكلة الربو أو انتفاخ الرئة.

قد تكون الأظافر الزرقاء اللون كذلك دلالة على (مرض راينود)، وهو اضطراب يحدث نتيجة تشنجات تحدث على مستوى الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تقلصها، يخفض ذلك التقلص من حجم تدفق الدم إلى النهايات، لذا تصبح الأظافر زرقاء اللون.. إن الأظافر الزرقاء ليست في الحقيقة عبارة عن تغير في لون الأظافر بحد ذاتها، بل إن طبقة الجلد التي تكون أسفلها هي ما يتغير لونها فعلا.

إلا أنه قد يتغير أحيانا لون الأظافر إلى اللون الأصفر، وذلك بالفعل تغير في لون الأظافر بحد ذاتها، وقد يحدث ذلك لأسباب عديدة ومختلفة، ففي معظم الحالات، يحدث ذلك بسبب عدوى فطرية تعرف باسم ”الفطر الظفري“ Onychomycosis، التي تجعل لونه يتحول إلى اللون الأصفر، كما أنه يصبح ذا رائحة غير محببة كذلك.

في بعض الحالات الأخرى، قد يدل تحول لون الأظافر إلى اللون الأصفر على بعض الحالات الخطيرة مثل متلازمة الظفر الأصفر Yellow Nail Syndrome، وهي الأمر الذي لا يبدو أمرا خطيرا لدى سماعك عنه للوهلة الأولى، لكنه يحدث عندما تقوم المصفوفة بإنتاج خلايا صفائح جديدة لكن بوتيرة بطيئة جدا، لذا فهي تتكدس فوق بعضها وتخلق صفيحة ظفرية غليظة وصفراء اللون.

وتماما مثل (خطوط بو)، فإن متلازمة الظفر الأصفر تحدث نتيجة أمر آخر، فقد يكون السبب وراءها مرض تنفسي مزمن، وهو الأمر الذي قد يخفض من كمية الأكسجين التي تصل إلى الأظافر ومنه يبطئ عملية إنتاجها ونموها، أو قد يكون دلالة على مشكلة وخلل بالنظام اللمفاوي في الجسم الذي يقوم بتوزيع السوائل الغنية بالبروتينات في كامل أجزاء الجسم، ويكون في الغالب المشكل وراء ذلك السرطان أو الأيدز.

قد يكون خط أسود أو بني على الظفر دلالة على أمر خطير كذلك، أو قد لا يدل على أي شيء إطلاقا، فقد يشير ذلك الخط إلى نوع من السرطانات التي تصيب الجلد يطلق عليه اسم Subungual Melanoma أو (سرطان الجلد تحت الظفر)، وهو سرطان يؤثر على سرير الظفر، وهي طبقة الجلد تحت صفيحة الظفر مباشرة، يتسبب هذا السرطان غالبا في تغيير لون البشرة بما في ذلك الجلد الذي يقع تحت الأظافر.

قد لا يكون هذا الخط كذلك دلالة على أي شيء خطير، إذا كنت من ذوي البشرة السوداء، حيث أظهرت دراسة أن 77 بالمائة من الأشخاص السود البشرة فوق سن العشرين كان لديهم خطوط قاتمة على أظافرهم.

لذا فقد يدل ذلك على شيء، أو لا يدل على أي شيء إطلاقا، وهو السبب الذي يدعونا ننصحك باستشارة الطبيب إذا كنت قلقا على صحتك بسبب لون أو شكل أظافرك، كما ننصحك بشدة أن لا تأخذ جميع نصائحك الطبية من الإنترنيت، فنحن لسنا بأطباء هنا، وما نقوم به ليس سوى توعية بما قد تكون تواجهه دون علمك به، لذا لا تتردد في استشارة طبيب فعلي إذا ما طرأت تغييرات على لون أو مظهر أظافرك بشكل يدعو إلى القلق.


 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي