ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
854
2018/2/18 03:27:15 PM

إن أغلب ما نسمعه من أقاويل وقصص من الناس عن تأثير بعض الأطعمة على الخصوبة والأداء أو القدرة الجنسية للشخص تكون عبارة عن أقاويل مبالغ بها كثيراً، لكن هذا لا ينفي أن اتباع نظام غذائي معين يمكنك من المحافظة على قدرتك الجنسية وتعزيزيها بعض الشيء وضمان جسد صحي، كما أن سوء التغذية واتباع نمط غذائي غير صحي يؤدي للعديد من المشاكل الصحية، مما يخل ببعض وظائف الجسم، والذي بدوره قد يؤثر سلباً على الصحة والقدرة الجنسية، فأغلب الذين يعانون من البدانة الناتجة عن نظام غذائي خاطئ، أو يعانون من مرض السكري، يكونون عرضة لضعف انتصاب القضيب (بالنسبة للمرضى الذكور).

الغذاء جزء مهم من حياتنا اليومية وصحتنا بشكل عام، لذا ليس من الغريب أن يؤثر نظامنا الغذائي على حياتنا الجنسية أيضاً، وعلى الرغم من أن تغيير نظامك وعاداتك الغذائية قد لا يكون الحل الأمثل لمشاكلك الجنسية، لكنها خطوة مهمة وجيدة للبدء في حلها.

سنتناول في هذا المقال معلومات غذائية تتعلق بقدرتنا الجنسية لنتعرف على تأثير الغذاء على الجنس أكثر، بعيداً عما شاع تداوله بين الناس:

أولاً: لابد أن يكون غذاؤك صحيا قدر الإمكان

إن التنويع في الطعام وتزويد أجسامنا بكافة متطلباتها من العناصر والقيم الغذائية يساعد على تعزيز صحتنا وتزويدنا بالطاقة، مما يؤمن حياة جنسية أفضل، لذا احرص على أن يكون نظامك الغذائي متكاملا أو شبه متكامل، واحرص على أن لا يحتوي على نسب مرتفعة من الدهون المتحولة والمشبعة والسكريات والصوديوم.

لا تهمل تناول الخضراوات والفواكه الطازجة والبقوليات والحبوب الكاملة، وراقب السعرات الحرارية في كل وجبة لتجنب التعرض لمشكلة البدانة، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين لديهم عامل وراثي مساعد.

لا مانع من الاعتماد على المكملات الغذائية جنباً إلى جنب مع الغذاء للأشخاص الذين ليس لديهم القدرة على توفير جميع متطلبات الجسم في وجباتهم.

ثانياً: الأرجنين Arginine والسيترولين L-citrulline

الأرجنين هو أحد أهم الأحماض الأمينية التي يحتاجها الجسم، حيث أنه من خلاله يقوم بتصنيع أكسيد النتريك الذي يساعد في تقوية جدران الأوعية الدموية والمحافظة على مرونتها مما يؤمن تدفقا جيدا للدم إلى أعضاء الجسم كافة، وبالنسبة للرجال فالتدفق الجيد للدم إلى القضيب هو العامل الأهم في الحصول على انتصاب مثالي والحفاظ عليه لفترات طويلة.

لا مانع من أخذ الأرجنين على شكل مكملات غذائية، أما بالنسبة لتوفر تلك الأحماض الأمينية في الأطعمة، فيمكنك العثور على الأرجنين في كل من: الجوز، واللوز، والسمك، واللبن، والفواكه، والخضار الورقية، كما تم العثور على الحمض الأميني الستيرولين في بعض الأطعمة مثل البطيخ.

ثالثاً: الزنك

في الواقع، ماتزال العلاقة بين الزنك والصحة الجنسية غير مفهومة تماماً، لكن، وكما يبدو لنا حالياُ، فإن الزنك يؤثر على إنتاج الجسم لهرمون التستوستيرون، كما يعد عنصراً ضرورياً لاكتمال نمو الحيوانات المنوية وجودة السائل المنوي عند الذكور، لذا فالمحافظة على مستوى الزنك في الجسم له دور في زيادة خصوبة الذكور والإناث أيضاً.

يوجد الزنك عادة في الأطعمة البحرية كالمحار (غني جداً بالزنك وأهم مصدر غذائي له)، كما يوجد في المتممات الغذائية العادية.

رابعاً: المشروبات الكحولية والصحة الجنسية (الكحول الإيتيلي)

على الرغم من كون تناول الكحول بكميات مفرطة، أو الاستهلاك المزمن والاعتيادي للمشروبات الكحولية يؤدي إلى ضعف مزمن أو حاد في الانتصاب، إلا أن شربه بكميات معتدلة وقليلة يؤدي إلى تخفيض التوتر في العلاقة الجنسية، ويساهم في إزالة بعض الحواجز في مخيلتك عن كيفية سيرها، ويساعدك أكثر على الانخراط في الجنس مع شريكك.

لكن عليك أن تكون واعيا ولا تثمل تماما كي لا تتصرف تصرفات غير مسؤولة كعدم استخدام الواقيات الذكرية أو موانع الحمل في بعض الحالات.

قد يكون الكحول والجنس ثنائيا جيدا لكن لا تعتمد عليه في حل مشاكلك الجنسية أبداً، إن كنت تعاني من مشاكل نفسية تتعلق بالجنس فمن المستحسن أن تستشير معالجا جنسيا (بإمكانك مطالعة مقال مفصل عن العلاج الجنسي من هنا).

خامساً: اللحوم والصحة الجنسية

لا شك أن اللحوم تعتبر جزءا مهما في النظام الغذائي السليم عند البشر لكن بنسب معتدلة، فاللحوم بأنواعها، حمراء كانت أم بيضاء، تحوي نسبا كبيرة من الأحماض الأمينية الهامة للجسم التي تعزز القدرة الجنسية لدى الرجال والنساء، كالأرجنين الذي ذكرناه سابقا، كما أنها تساعد على الحفاظ على حياة جنسية سليمة بنفس الطريقة تقريباً.

تحتوي اللحوم كذلك على كمية جيدة من البروتينات الحيوانية التي لها أيضا تأثير إيجابي في تعزيز القدرة الجنسية عند تناولها بشكل معتدل.

تعتبر الأسماك، خاصة ذات اللحوم زهرية اللون مثل سمك السلمون والتونا، مصدراً هاماً لأحماض أوميغا-3 الدسمة الهامة لصحة القلب التي تعتبر مفتاحاً في تعزيز القدرة الجنسية، حيث أنها تحافظ على صحة الأوعية الدموية مما يؤمن تدفقا سليما للدم في جميع أنحاء الجسم، وذلك لأنه يمنع تراكم اللويحات على جدران الشرايين.

سادساً: الأغذية الرافعة لضغط الدم وتأثيرها على الصحة الجنسية

إن تناول كميات كبيرة من الصوديوم يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مما يؤدي بدوره إلى ضعف الانتصاب عند الرجال، وتقليل تدفق الدم إلى المهبل عند الإناث، لذا يجب أن نتبع نظاما غذائيا متوازنا خاصة من حيث نسبة الصوديوم، والانتباه إلى تأثير بعض الأغذية على ضغط الدم وعدم الإكثار منها مثل: عرق السوس الذي له أيضاً تأثيرات رافعة للضغط، والقهوة والشاي وغيرها…

كما تعتبر الأغذية الغنية بالكوليسترول والدهون أحد العوامل التي تؤثر سلباً على القدرة الجنسية، وذلك لعدة أسباب: أولاً لأنها تؤدي إلى البدانة، وثانياً لأنها تؤدي إلى تصلب الشرايين والأوعية الدموية، مما يعيدنا إلى المشكلة الأساسية وهي إعاقة سيلان وتدفق الدم بشكل جيد وسليم إلى أعضاء الجسم، خاصة الأعضاء الجنسية، فيسبب ضعف الانتصاب عند الذكور وضعف القدرة الجنسية عند الإناث.


المصدر: healthline

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي