ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
543
2018/2/19 02:29:28 PM

بعد أكثر ستة أشهر على إعلان الحكومة العراقية هزيمة تنظيم داعش واستعادة كامل الاراضي العراقية، البلاد تسير في طريقها لاعادة الاعمار، فظهرت علامات واعدة على الاستثمار الدولي. 

 

وقال رئيس الوزراء حيدر العبادي لدى زيارته الى العاصمة الالمانية ميونخ للمشاركة في مؤتمر ميونخ للامن إنه “على الرغم من اعادة اعمار البلاد في مراحلها المبكرة، إلا ان هناك ادلة مشجعة على ثقة المجتمع الدولي بالعراق”. 

 

وأضاف العبادي حين كان في الكويت للمشاركة في مؤتمر اعادة اعمار العراق “لم نكن نتوقع ابداً ان يكون هذا العدد من الشركات والمستثمرين، متحمسين للمشاركة”. لافتاً الى أن “هذه علامة ثقة جيدة بالعراق، والبلد يتحرك باتجاهات مختلفة للحصول على الاستثمارات”. 

 

واحتضن المؤتمر الذي رعته دولة الكويت، ممثلين من 70 دولةً واكثر من 51 منظمة قدمت مساعدات دولية، ومئات من الشركات. وكان التجمع، شكّل حماسة للمانحين الدوليين، ليخرج المؤتمر بحصيلة نهائية بلغت 30 مليار دولار.   

 

ويحذر بالوقت نفسه، قادة دوليون، من أن الموارد غير الكافية لاعادة اعمار العراق يمكن ان تلغي كل التقدم الناجح ضد تنظيم داعش الارهابي، بسبب بعض المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المأججتين للصراع. 

 

وبعد ثلاثة أشهر فقط على الانتخابات، فان جهود اعادة الاعمار هي المحور الرئيسي للحكومة، فضلاً عن ضمان عودة 900 الف شخص الى منازلهم بعد سنوات من الحرب والقتال في الموصل. وفي نينوى نفسها، تقدر منظمات الاغاثة انه سيستغرق عقداً من الزمن لتخليص المدينة من آثار داعش وما خلفته من اجهزة ومعدات وقنابل خطيرة. 

 

المسؤولون العراقيون من جانبهم، يتحدثون عن حاجة بلدهم الى 88.2 مليار دولار لاعادة اعمار البلاد التي مزقتها الحرب. اذ تبقى مشكلة السكن من اكثر الاولويات إلحاحاً. واشار المسؤولون العراقيون الى أن مبلغ 30 مليار دولار الذي جاء حصيلة مؤتمر الكويت منخفض جداً من الرقم الأساسي المطلوب لاعادة اعمار العراق. 

 

ويجمع العراقيون على أن الوضع الأمني في تحسّن، لكن العديد من المستثمرين حذرين من الفساد العميق الموجود في الحكومة التي تسيطر عليها البيروقراطية العالية. ويحتل العراق في تصنيف منظمة الشفافية الدولية المرتبة العاشرة من ناحية الفساد. 

 

ورداً على سؤال بشأن كيفية طمأنة المستثمرين بمصير اموالهم، أكد العبادي تركيزه على معالجة الفساد “نحن نضع كل الاطر القانونية، واعتقد ان القلق هو الفساد الذي يأتي رقم واحد، فقد انشأنا لجنة عليا برئاسة رئيس الوزراء ومتابعة كل عمليات الفساد وازالة البيروقراطية”. 

 

وبدا العبادي واثقاً رغم كل التحديات الكبيرة المقبلة حين قال “اعتقد الآن ان عملية اشراك المستثمرين في العراق، وانا متأكد من ان في الأشهر القليلة المقبلة ستكون الاساس في ذلك بعد اجراء الانتخابات على الفور”


المصدر: CNBC

ترجمة: وان نيوز

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي