ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
1268
2018/2/19 03:51:56 PM

تستعد محافظة النجف الاشرف لأحياء زيارة مليونية، غدا الثلاثاء، بمناسبة ذكرى استشهاد فاطمة الزهراء (عليها السلام) في مرقد الامام علي (عليه السلام)، المناسبة يترقبها ملايين الموالون من مختلف انحاء العالم في كل عام، وسط استنفار أمني وخدمي في المحافظة من أجل انجاح هذه الزيارة العظيمة.

الآلاف من المؤمنين شاركوا العام الماضي في تشييع رمزي مهيب للسيدة فاطمة الزهراء "ع" بمناسبة ذكرى استشهادها، حيث انطلق التشييع في ساحة ثورة العشرين وسط النجف الاشرف، اما بالنسبة ليوم غد سيجري التشييع في مواكب عزاء من ساحة ثورة العشرين حتى الصحن العلوي الشريف.

ارتفاع عدد الزائرين

العتبة العلوية الشريفة، من جانبها، توقعت بان تشهد الزيارة في هذا العام ارتفاعا بأعداد الزوار مقارنة بالعام الماضي، وفقا لمدير اعلام العتبة علي زوين الذي قال لـ(وان نيوز) ان "العتبة العلوية انهت جميع الاستعدادات لاستقبال الزيارة الفاطمية التي من المرجح بان تكون مغايرة في هذا العام من ناحية اعداد الزائرين وارتفاع مستوى تقديم الخدمات لهم".

ويضيف ان "اقسام الشؤون الدينية وهيئة المواكب وقسم الاليات وبقية الاقسام في قسم العتبة العلوية المقدسة اكملوا جميع الاستعدادات اللازمة لإجراء مناسك الزيارة الفاطمية التي ستقام غدا الثلاثاء بانسيابية عالية وتسهيل جميع الظروف على الزائرين من اجل اداء طقوسهم بشكل تام".

ويتابع، ان "هذه الزيارة في كل عام، تشهد تزايد مستمر ولذلك من المتوقع ان تفوق اعدادها العام الماضي وعليه كانت استعداداتنا بناء على اعداد متزايدة من اجل التهيؤ لها بشكل كامل ودون مواجهة صعوبات".

واعلن نائب رئيس ديوان الوقف الشيعي سامي المسعودي، في تصريح سابق، مشاركة أكثر من مليون ونصف زائر في الزيارة الفاطمية بالنجف الاشرف. العام الماضي

زيارة ذات طابع عالمي

رئيس لجنة الاوقاف والشؤون الدينية في البرلمان، النائب علي العلاق تحدث لـ(وان نيوز) عن الزيارة قائلا انه "لاشك ان فاطمة الزهراء هي سيدة نساء العالمين وبنت رسول الله محمد (ص) التي كانت تقف في السراء والضراء مع ابيها بمختلف الظروف ومساندة لزوجها امير المؤمنين علي بن ابي طالب وهي ام الائمة عليهم السلام، فمن الطبيعي ان يكون هناك حضور واهتمام كبير لإحياء ذكرى استشهادها من قبل الموالين لأهل البيت".

واضاف ان "الزيارة بدأت تأخذ طابعا عالميا حيث يأتي الزائرين من مختلف دول العالم الى العراق  لإحياء المناسبة في النجف الاشرف، بسبب ما تبعثه الزيارة الشريفة من رسائل وافكار تجسد حب الموالين لأهل البيت، ففيها منافع على المستوى الفكري للإنسان"، مرجحا بـ ان "تشهد الزيارة الفاطمية اهتماما عالميا كبيرا ليس على مستوى العراق فقط وانما على المستوى العالمي".

من جانب آخر، قال عضو اللجنة المركزية لتنظيم الزيارة الفاطمية رياض عبد المنعم لـ (وان نيوز)، ان "كوادر اللجنة وفريقها الخدمي يعمل على قدم وساق من اجل  توفير متطلبات الراحة والأمان للزائر الوافد"، مبينا ان "أكثر من (100) موكب حسيني خُصص فقط للطعام فقط، بالإضافة غيرها للمواكب الخدمية الاخرى".

وأضاف عبد المنعم ان "الاستعدادات الأمنية جيدة، فعلى إثر الاجتماع الامني الاخير الذي جمع اعضاء اللجنة مع  قيادة شرطة النجف، تم وضع خطة شاملة وتشكيل غرفة عمليات للتنسيق بين الاجهزة الامنية في المحافظة"، موضحا ان "ادارات المراقد الدينية ابدت تعاونها الكبير من أجل المساهمة في انجاح الزيارة".

وتوقع عضو اللجنة المركزية لتنظيم الزيارة الفاطمية "ارتفاع عدد الزوار في هذه السنة الى أكثر من المليون زائر، من داخل العراق وخارجه".

 

منافع اقتصادية

مجلس محافظة النجف الاشرف، كشف عن دخول أكثر من مليون ونصف المليون زائر الى المحافظة في الايام الماضية، لتأدية مراسم الزيارة الفاطمية، مشيرا الى ان الزيارة تركت اثرا اقتصاديا مهما وساهمت بزيادة عمل القطاع المحلي للمدينة.

وقال عضو المجلس زهير الجبوري، أن "النجف استقبلت وفق بيان الوقف الشيعي أكثر من مليون ونصف المليون زائر عراقي وأجنبي دخلوا المحافظة خلال الأسبوع الماضي لإحياء مراسيم استشهاد السيدة فاطمة الزهراء (ع)"، موضحا أن "الأعراف العراقية والعربية، تستدعي على الزائر أن يشتري ويصطحب معه هدايا إلى الأهل والأحباب كذكرى من الزيارة، وهذا مايساهم بانعاش السوق في المدينة".

وأضاف الجبوري، أن "النجف تنتعش اقتصاديا في أوقات الزيارات وذلك لأن كل قطاعات الدولة تعمل بصورة مستمرة إضافة الى القطاع الخاص والمحلي، وما يشمل من فنادق ومطاعم، وحتى أصحاب المحال التجارية والأكشاك الصغيرة"، لافتا إلى أن "لا وجود لرقم مالي محدد يمكن طرحه للإعلام، لكن الأمر يتضح جيدا من خلال رقم الوافدين إلى الزيارة الفاطمية الذي أقترب من المليونين زائر".

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي