ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
885
2018/3/19 11:30:19 AM

بعد ان تمكنت القوات الامنية من تحرير مدينة الموصل بالكامل المدينة التي احتلها تنظيم داعش الارهابي في 10 حزيران 2016 الذي جعل منها مركزا لتنظيمه الاجرامي، بدات الحياة تعود تدريجيا الى الموصل بعد ثلاث سنوات من الدمار والخراب والارهاب الذي تسبب به التنظيم الارهابي ضد اهالي المدينة، ومنها زراعة العبوات والالغام لا سيما القرى بهدف عرقلة تقدم القوات الامنية باتجاه المدينة الا ان تضحيات المقاتلين الاشاوس من القوات الامنية المشتركة تمكنت من تجاوز جميع الصعوبات والعراقيل من اجل تحرير المدينة من سيطرة التنظيم الارهابي.

وشكا اهالي قرية حلبية التابعة لمركز قضاء الموصل (40 كم غرب الموصل) من الالغام المزروعة التي تركها تنظيم داعش الارهابي والتي باتت تهدد حياة المواطنين، مطالبين الجهات الحكومية والمختصة برفعها اذ اكدوا انهم يعيشون وسط حقل الغام يحيط بهم من 3 جهات ولا يبعد عن بعض بيوتها 100 متر فقط وقد راح ضحية لها بعض المواشي وعدد من الرعاة المساكين .

وذكر مصدر محلي لـ(وان نيوز) ان "اهالي قرية حلبية يشعرون بخطر كبير على اطفالهم المحاصرين ولم يتمكنوا من زراعة اراضيهم لثلاثة مواسم خلت"، مبينا ان "حلبية قرية منكوبة فعلا وعملا ؛ إذ اجبر اهلها على مغادرتها منذ 21 كانون الثاني 2015 ليتخذها داعش معسكرا مقابل قطعات القوات الامنية والبيشمركة المتمركزة في تلال اسكي موصل وقد عبث داعش بالقرية واملاك الاهالي وتعرضت القرية لقصف مدفعي وصاروخي كثيف جدا بسبب تواجد الدواعش خلالها واتخاذها مقرا لمهاجمة قطعات البيشمركة".

وعاد الاهالي الى قريتهم الذي يبلغ عددهم نحو 180 عائلة في صيف 2017 ليجدوها خاوية على عروشها فاغلب بيوتها مدمر بالكمال او لا يصلح للعيش وفيها انفاق واكداس عتاد وتحيط بها الالغام فضلا عن الغام داخل الانفاق في بعض بيوتها ولم يجدوا اثاثهم وحلالهم الذي تركوه.

اضطروا للعيش فيها حفاظا على كرامتهم من مذلة النزوح وقسوة حياة الخيام بعضهم الأن انشأ دارا بدائية بالطين فوق انقاض بيته وبعضهم جمع 3 عوائل في غرفة واحدة لم يتركوا بابا الا وطرقوه من اجل رفع الالغام ومد يد العون لهم واسعافهم بمساعدات انسانية اغاثية ومنزلية تسهم في التخفيف عن كاهلهم.

وطالب المصدر وسائل الاعلام الى زيارة القرية ونقل معاناة الاهالي الى العالم والمسؤولين في الحكومة العراقية ، كما دعا المنظمات الدولية الاغاثية لاسعافهم بالمساعدات الغذائية والمنزلية والمنظمات العاملة في مجال الالغام ومكافحتها وجميع المسؤولين في الحكومة الاتحادية والمحلية لاغاثة قرية حلبية وبقية التشكيلات الحكومية والاجهزة الامنية.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي