ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
285
2018/3/22 03:29:46 PM

يا مقلّب القلوب والأبصار يا مدبّر الليل والنهار يا محوّل الحول والأحوال حوّل حالنا إلى أحسن حال". بهذه العبارات يستقبل الإيرانيون عامهم الجديد، محتفلين بعيد النوروز، كسائر الشعوب الكردية، وأبناء آسيا الوسطى. وهو عيد يحتفلون به منذ زمن بعيد، تزامناً مع حلول الربيع.

ما هو هذا العيد؟ من هي الشعوب التي تحتفل به؟ وما أبرز العادات والتقاليد فيه؟

توقيته

يبدأ عيد النوروز من لحظة الاعتدال الربيعي الذي يطابق يوم الواحد والعشرين من شهر آذار من كل عام. حيث يعتبر هذا اليوم بداية للعام الجديد وفق التقويم الهجري الشمسي في كل من إيران وأفغانستان. في حين أن العديد من دول آسيا الوسطى ودول القوقاز يعتبرونه بداية لفصل الربيع ويحتفلون به، إلا أنهم لا يعتبرونه اليوم الأول من السنة إذ إن التقويم الميلادي هو التقويم المعتمد في هذه الدول.

أسس احتفال النوروز

ويتمتع النوروز بطابع مذهبي وروحي يصحبه ثناء ومديح للجميع، وتنسب أسسه في الأساطير والكتب القديمة إلى الملك الأسطوري "جمشيد"، كما ونسبه الشاعر الإيراني الكبير "فردوسي" في كتابه الشاهنامة لجمشيد أيضاً، حيث يروي أنه عندما جلس "جمشيد" على العرش ووضع تاجه المرصع وسطع نور الشمس عليه، أطلق الجميع على ذلك اليوم "اليوم الجديد" والنوروز" وأقاموا الاحتفالات والولائم.

وفي رواية أخرى حول تسمية النوروز، روي أن عيد النوروز كان ذلك اليوم الذي عثر فيه النبي سليمان بن داوود (عليهما السلام) على خاتمه بعد أن كان قد فقده.

ومن جهته يعتقد المتخصص الدنماركي المعروف بعلوم إيران "كريستيان سين" أن احتفال النوروز جاء متأثراً ببعض احتفالات الأمم القديمة ومنها الأعياد البابلية والآشورية، لكنه من الواضح جيداً أن النوروز الإيراني نابع من الثقافة الإيرانية حيث يقام منذ قرون مديدة عبر تقاليد الثقافة الفارسية.

جغرافيّاً

تتعدد الدول التي تحتفل بالنوروز، وتختلف عن بعضها في طريقة احتفالها به، ففي أفغانستان يُعدُّ الشعب الأفغاني مائدة السبع فواكه فيما يُعدُّ الشعب الإيراني مائدة السبع سينات.

وتحتفل بهذا العيد أيضاً جميع الثقافات الهندوأروبية كالثقافة الكردية والفارسية والآذرية والأفغانية والصابئة والمصريين القدامى، كما أن العديد من الدول تحتفل بعيد النوروز بشكل رسمي أو شبه رسمي وهي إيران، أفغانستان، طاجكستان، تركمانستان، العراق، تركيا، سوريا، أذربايجان، اوزبكستان، قرغيزستان، قزاقستان، باكستان.

الموائد النوروزية

تعدّ الموائد النوروزية من أهم التقاليد المشتركة بين الشعوب التي تحتفل بعيد النوروز، فمائدة السبع سينات هي إحدى الموائد المعروفة في إيران وأذربيجان وبعض نقاط أفغانستان. هذه المائدة تضم سبعة أشياء تبدأ أسماء جميعها بحرف السين.

وهي على الشكل التالي:

1- "سبزه" الخضرة أو براعم القمح أو العدس ترمز إلى ولادة جديدة والكثرة والبركة والخضرة وارتباط الإنسان بالطبيعة.

2- "سمنو" السميد أو سكر القمح يرمز إلى مهارة الإيرانيين بالطبخ ونمو النباتات.

3- "سيب" التفاح يرمز إلى السلامة والجمال والولادة.

4- "سنجد" الغبيراء ترمز إلى العشق وأسس الولادة، كما أن البعض يعتقد أن رائحة الغبيراء تحرّك العشق في الإنسان.

5- "سير" الثوم يرمز إلى السلامة والصحة والتداوي ودافع للسرور في الحياة.

6- "سماق" السماق يرمز إلى لحظة طلوع الشمس حيث تذهب الشرور فوراً.

7- "سركه" الخل يرمز إلى الصبر.

يوم الطبيعة

كما ويحتفل الإيرانيون في اليوم الثالث عشر من شهر فروردين (الشهر الأول في التقويم الإيراني) بيوم الطبيعة. حيث يخرجون إلى الحدائق والغابات والمناطق الريفية، وفي طاجكستان توجد مراسم باسم اقتطاف الورود حيث يخرج بعض الناس للبحث عن الورود واقتطافها ليقدموا بشرى انتهاء فصل الشتاء وبداية الربيع لأقربائهم وجيرانهم .

ولحراسة البيوت الخالية من أهاليها تستنفر الشرطة الإيرانية دورياتها في هذا اليوم، وتضعها في حالة الإنذار القصوى، وتصدر تعليمات للعامة تمنع فيها مرور أي شاحنة تنقل أثاثاً منزلياً، ومن يهمّ بالانتقال إلى منزل آخر خلال هذا اليوم يتوجب عليه إعلام الشرطة بذلك حتى لا يتعرض لتهمة السرقة.

ويذكر أن الإيرانيين احتفلوا يوم أمس الثلاثاء عند الساعة السابعة و45 دقيقة و24 ثانية بلحظة دخول العام الجديد وفقاً للتقويم الإيراني لتنتهي سنة 1396 وتبدأ سنة 1397 الهجري الشمسي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي