ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
895
2018/3/29 10:15:04 AM

قد يتفوق العراق على المملكة العربية السعودية كأكبر مورد للنفط الخام الى الهند في السنة المالية الحالية المنتهية في 31 آذار، على اعتبار ان العراق خيار جذاب للنفط الخام في البصرة من جهة، والتزام الرياض القوي بإتفاقية خفض انتاج اوبك من جهة اخرى، وهذا ما مهد لبغداد تعزيز حصتها في جنوب آسيا.

 

وأظهرت البيانات المؤقتة لوزارة النفط الهندية إن “الهند ثالث اكبر مستورد للخام في العام، اذا اشترى البلد 38.9 مليون طن من النفط العراقي خلال الأشهر العشرة الاولى من العام المالي 2017- 2018”. 

 

وكانت المملكة العربية السعودية ثاني اكبر مورد للخام بواقع 30.9 مليون طن على مدى الفترة من نيسان 2017 حتى كانون الثاني 2018، بحسب بيانات وزارة النفط الهندية. 

 

وفي السنة المالية السابقة، كانت المملكة العربية السعودية أكبر مورد للنفط الخام بـ 39.5 مليون طن، يليها العراق بـ 37.5 مليون طن وايران بـ 27.2 مليون طن. وتتوافق حصة السوق السعودية المتعثرة في الهند مع اتجاهات واردات النفط الخام في شمال شرق آسيا خلال الأرباح القليلة الماضية. 

 

وقال مشاركون في السوق إن “اكبر التزام قوي من منتجي اوبك وهو الحد من الانتاج، ربما ساعد بعض المنتجين المتنافسين على إكتساب حصة السوق في آسيا”.

 

ومنذ بداية الربع الثالث من العام الماضي، كانت ارامكو السعودية، وهي الشركة الرسمية لتسويق المنتجات النفطية السعودية، خفضّت منتجاتها الشهرية من النفط الخام للعديد من العملاء في آسيا، مما دفعهم الى التحول للعراق حيث ان الانتاج في البلاد لم يدم طويلاً بسبب تخفيضات اوبك. 

 

وقال تاجر نفط مقره سنغافورة “يمكنك القول إن العراق عرض على آسيا فترة راحة من تخفيضات كبيرة في الصادرات من منتجي اوبك الرئيسيين الآخرين”. ولدى منظمة تسويق النفط العراقية (سومو) كميات كبيرة من النفط للبيع. 

 

وبالاضافة الى ذلك، فان السعر الجذاب على خام البصرة الرئيسي يمكن ان يجذب المزيد من المستهلكين الآسيويين، حسبما أفاد متداولون نفط. وانخفض الفارق الرسمي في سعر البيع لدى البصرة مؤخراً الى ما دون المتوسط العربي السعودي للمرة الاولى منذ اكثر من عام.

أعلى 10 الموردين إلى الهند

ومن بين أكبر 10 موردين إلى الهند، احتلت إيران المركز الثالث بحوالي 18.4 مليون طن من النفط الخام خلال فترة الـ 10 أشهر، حسبما أظهرت بيانات وزارة النفط الهندية. فيما احتلت فيزويلا المرتبة الرابعة بـ 15.6 مليون طن من النفط الخام، تليها نيجيريا بـ 14.9 مليون طن، والإمارات 11.8 مليون طن، والكويت 10.2 مليون طن، والمكسيك 6.9 مليون طن، وأنجولا 6.8 مليون طن، وعمان 4.6 مليون طن.

 

وقد ساهم أكبر خمسة موردين - العراق والمملكة العربية السعودية وإيران وفنزويلا ونيجيريا - بنسبة 64٪ من إجمالي واردات الهند من النفط الخام التي بلغت 184.5 مليون طن في الأشهر العشرة الأولى من السنة المالية الحالية.

 

وقدمت البلدان العشرة الأولى ما مجموعه 159 مليون طن من النفط الخام إلى الهند خلال هذه الفترة، أي ما يعادل حوالي 86٪ من إجمالي واردات المستهلك من جنوب آسيا البالغ 184.5 مليون طن.


المصدر: هيلينز شبنك نيوز
ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي