ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
2662
2018/4/8 01:26:42 PM

يستعد ناخبو محافظة كركوك المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة وامالهم معلقة على التغيير لاستعادة هيبة محافظتهم التي سرقت على يد الاحزاب المتسلطة، حيث تخضع المحافظة لسلطة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني ، الذي حكمها طيلة السنوات الماضية على الرغم من انها مكونة من خليط مجتمعي يضم العرب والكرد والتركمان والمسيح وغيرها.

وعلى الرغم من المشاكل الاخيرة التي حصلت بين بغداد واربيل بشان كركوك لكونها تعتبر من المناطق المتنازع عليها الان مفوضية الانتخابات حسمت الامر واعلنت عن مشاركة المحافظة في الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها في الـ 12 من ايار المقبل.

ويفضل الناخبون في محافظة كركوك بحسب مراقبين للشان السياسي العراقي في المرحلة الحالية رجال الدين المرشحين للانتخابات ومنهم المرشح عن ائتلاف نصر الشيخ عامر الجبوري نظرا لمواقفه الوطنية الذي طالما يدافع عن مدينة كركوك وعن مكوناتها والحفاظ على ثرواتها من يد السراق ، حيث يشهد له اهالي كركوك بمواقفه عندما وقف بالضد من الجهات التي تحاول العبث والخراب بالمدينة طيلة السنوات الماضية، كما انه عارض ووقف بوجه الدعوات الى تقسيم المحافظة او ضمها الى اقليم كردستان، بالاضافة الى انه يحرص على المشاركة الواسعة لاهالي كركوك في الانتخابات من اجل النهوض بواقع محافظتهم.

المواطن محمد البياتي (35 عاما) تحدث لـ(وان نيوز) عن رغبة اهالي محافظة كركوك في التغيير في الانتخابات المقبلة من خلال المشاركة الواسعة واختيار الافضل لتمثيل المحافظة.

ويقول البياتي ان "جميع الاحزاب العلمانية والكردية والمدنية التي فازت في الدورات السابقة فشلت في تقديم يد العون للمحافظة بدليل الاحداث الاخيرة التي حصلت في كركوك ولم نرى أي ممثل عن المحافظة او أي نائب من الاحزاب العلمانية او المدنية او الكردية وحتى التركمانية كان له موقف من ممارسات بارزاني وحزبه في المحافظة التي كادت ان تضيع من العراق".

واشار الى ان "هذه الانتخابات تميزت بمشاركة رجال الدين (المعممين) وربما يكونوا هم الافضل والاصلح لحماية المدينة من الضياع واستعادة هيبتها ضمن عراق موحد بمختلف اطيافه ومكوناته"، مبينا ان "الشيخ عامر الجبوري معروف لدى اهالي كركوك وكان له مواقف مشرفة في احداث عدة تعرضت لها المدينة فهمه المواطن الكركوكي والمحافظة"، مؤكدا ان الشيخ الجبوري يحظى باحترام ومقبولية كبيرة لدى الشارع الكركوكي ونتوقع بانه سيحصد الكثير من الاصوات وهو اهلا لها من غيره".

من جهته أكد المرشح عن ائتلاف النصر في محافظة كركوك عامر الجبوري، ان ناخبي المحافظة لن يختاروا ممثليهم في مجلس النواب المقبل على اساس قومي، فيما أشار الى ان محافظة كركوك تملك الكثير من الموارد والمقومات الكافية لتوفير جميع الخدمات والمتطلبات لاهاليها.

وقال الجبوري ، ان "ناخبي المحافظة لن يختاروا ممثليهم في مجلس النواب المقبل على اساس قومي وهم يتطلعون اليوم الى البرنامج الانتخابي للقوائم والمرشحين فيها"، مبيناً بانه "خلال الانتخابات السابقة كانت بعض الاختيارات تتم على اساس قومي كان الكردي والعربي والتركماني يختار المرشحين فقط لكونهم ينتمون الى القومية ذاتها ولكنهم ادركوا ان هذه الاحزاب والشخصيات لم تقدم لهم شيء واقعاً".

وأوضح المرشح عن ائتلاف النصر في محافظة كركوك، ان "محافظة كركوك تملك الكثير من الموارد والمقومات الكافية لتوفير جميع الخدمات والمتطلبات لأهاليها الكرام"، مشدداً بان "المشاركة الفاعلة في الانتخابات سوف تضمن وصول الممثلين الحقيقيين عن ابناء المحافظة ولذا نحن ندعو الناخبين الى تحديث بطاقاتهم بأسرع وقت ممكن".

وكان مجلس النواب قد صادق، الأثنين (22 يناير 2018)، على قرار بتحديد ١٢ أيار لسنة ٢٠١٨ موعداً لاجراء الانتخابات النيابية بعد قرار المحكمة الاتحادية العليا، بعدم جواز تأجيلها.

وأعلنت المفوضية المستقلة للانتخابات تسجيل 88 قائمة و27 تحالفا انتخابياً وأن الاحزاب المنضوية في تلك التحالفات بلغ 205 حزبا سياسيا، بغرض المشاركة في الانتخابات المقبلة، مشيرةً إلى أن الأرقام تبدأ من 101 وتنتهي بـ 158.

اما عضو مجلس محافظة كركوك برهان العاصي يقول لـ(وان نيوز) ان "كركوك تعرضت لعدة ضغوط ونكبات كان ضحيتها المواطن البسيط ، كما انه لا زال هناك مشاكل قد تعيق الناخب الكركوكي من الادلاء بصوته في الانتخابات المقبلة منها بعد المراكز الانتخابية عن الناخبين وبعض المناطق تشهد اوضاعا امنية غير مستقرة وكذلك النازحين الذين لا زالوا خارج المحافظة".

واضاف "بشكل عام هناك رغبة لدى المواطن في كركوك لاحداث تغيير في الانتخابات المقبلة لكون الذين مثلوا المحافظة فشلوا في دفاعهم عن حقوق المحافظة ومواطنيها، فهناك مرشحين جدد في المحافظة نتوقع بان سيكون لهم حضور في الانتخابات المقبلة".

واشار الى ان "القوائم العربية في كركوك مشتتة وهذا ما يجعلنا نخشى من تشتيت الاصوات في المحافظة، لابد من العمل سوية من اجل حث المواطنين على المشاركة في الانتخابات للحفاظ على عروبية المحافظة"، داعيا مفوضية الانتخابات الى "تثقيف المواطن وحثه على المشاركة في الانتخابات".

وكان المرشح عن ائتلاف النصر في محافظة كركوك عامر الجبوري قد كشف، الثلاثاء (20 مارس 2018 |)، عدم امتلاك الاف النازحين في المخيمات لبطاقة الناخب التي تؤمن لهم الحق بالمشاركة في الانتخابات المقبلة، فيما دعا مفوضية الانتخابات الى التحرك بشأن هذا الملف وارسال كوادرها الى تلك المخيمات من اجل اصدار بطاقة الناخب الى مستحقيها.

الى ذلك يشير المحلل السياسي عصام الفيلي الى ان "المشاركة الفعلية في الانتخابات بمحافظة كركوك ذات الخليط المجتمعي يتوقف على طبيعة الاحزاب ومدى تثقيف الناخب لكون الانتخابات تمثل مرحلة مفصلية في تاريخ المحافظة،  خاصة هناك الكثير من الطروحات في موضوعة تقسيم كركوك الى فئات ثلاثة ، لكن من الناحية العملية هناك اجماع بضرورة المشاركة في الانتخابات وبكل قوة لدى جميع المواطنين"

واضاف في حديثه لـ(وان نيوز) ان "هناك حضور كبير من جميع الاحزاب سواء العرب او الكرد او التركمان، ولربما الناخب الكركوكي يرغب بالتغيير من خلال اختيار شخصيات جديدة ومعروفة لتمثيلهم في البرلمان المقبل".

وتعد محافظة كركوك التي تقع في قلب شمال العراق، يسكنها خليط من العرب والتركمان والآشوريين والأكراد. المدينة عريقة تاريخيا وثقافيا والمحافظة ذات أهمية كبيرة اقتصاديا. تشتهر بالإنتاج النفطي، حيث يوجد فيها ستة حقول نفطية أكبرها في مدينة كركوك ويبلغ المخزون النفطي حوالي 13 مليار برميل وكذلك تعتبر مدينة كركوك من المناطق المتنازع عليها بحسب المادة 140 من الدستور العراقي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي