ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
808
2018/5/2 10:58:45 AM

ذكر تقرير الهجرة والجمارك بالولايات المتحدة انه سيتم اعادة حوالي  4 آلاف قطعة اثرية مسروقة الى العراق اليوم. بعد ان تم شراءها من قبل شركة “هوبي لوبي” المعنية بنسخ القطع الاثرية والتي سبق لها ان نهبت قطعاً اثرية عراقية. 

 

 وسبق للشركة التي تتخذ من ولاية اوكلاهوما الامريكية مقراً لها، ان اشترت مجموعة قطع اثرية بلغ عددها 5500 قطعة من خلال وسطاء في الامارات واسرائيل منذ عام 2010. وبحسب وزارة العدل الامريكية في تموز من العام 2017، فانه تم استعادة القطع المسروقة بعد اشهر من نصح خبير من قبل الشركة بتوخي الحذر وعودة هذه القطع للعراق. 

 

وحذر الخبير وهو مختص في قانون الممتلكات الثقافية الاثرية شركة هوبي لوبي من أن القطع الاثرية القادمة من العراق بما فيها الألواح المسمارية واختام الاسطوانات، لا يمكن سرقتها ويجب إرجاعها الى العراق ويترتب خلاف ذلك عقوبات مالية وغرامات كبيرة. 

 

وتأكد الخبير من ان القطع الاثرية عراقية وتعود الى حقبة قديمة بعد تحديدها بشكل صحيح. ولكن على الرغم من هذا التحذير، عملت شركة هوبي لوبي نسخاً مستعارة من الالواح الطينية والفقاعات الطينية واختام الاسطوانات وباعتها بمبلغ 1.6 مليون دولار.

 

وحملت بعض القطع الاثرية ملصقات شحن من الامارات العربية المتحدة، وبعدها تم ارسال المواد الى اسرائيل على انها مجرد نسخ للقطع الاصلية لغرض بيعها. فيما أكد بيان وزارة العدل الامريكية أن “اقتناع القطع الاثرية كان ملفوفاً بقطع قماش حمراء اللون، وان موظفي الشركة حولوا الاموال الى سبعة حسابات مصرفية ذات اسماء مستعارة، لكن تم التعرف عليهم فيما بعد”. 

 

ولم ترد الشركة على طلب محطة “NPR” للأنباء للتعليق حول هذا الموضوع، فمن الواضح ان الشركة تعرف ان الاثار كانت مهربة وهي متورطة بشرائها. وفي سياق متصل، في شهر تموز من العام 2017 قدمت وزارة العدل الامريكية شكوى دفعت على إثرها الشركة غرامة مالية قدرها 3 مليون دولار مع تسليم القطع الاثرية.

 

وقال رئيس مكتب هوبي لوبيز ستيف في بيان “كان يجب ان نمارس المزيد من الرقابة ونسأل كيف تم التعامل مع القطع وكيف وصلت للشركة”. 

 

وفتحت شركة “هوبي لوبي” متحفاً في واشنطن بشهر تشرين الثاني الماضي، وضم المتحف قطعاً اثرية اكثرها اصلية مهربة من العراق لكن تم تعريفها على انها نسخ عن الاصلية. وامتد مساحة المتحف نحو 430 الف قدم، فضلاً عن استجار مساحة كبيرة لخزن القطع الاثرية في ولاية اوكلاهوما بقيمة 201 مليون دولار.

 

وتأتي بعض الالواح العراقية من مدينة ايريساجري السومرية القديمة، في بالغالب وثائق قانونية وادارة لتلك الحقبة، فضلاً عن شملها تعويذات في مرحلة مبكرة من السومريين وبعدهم البابليون. 

 

وقال مسؤول من السفارة العراقية بواشنطن إن “هذه القطع مهمة جداً بالنسبة لنا، ويجب اعادتها الى الوطن بوصفه المالك الشرعي، مرجحاً ان يتم عرض هذه القطع حين ارجاعها في المتحف الوطني العراقي”. 


 

المصدر: NPR

ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي