ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
1814
2018/5/22 12:12:16 AM

ما حقيقة عقود السوق الحرة العراقية في مطاري بغداد والبصرة؟ نفت ادارة السوق الحرة مزاعم تلاعب في تمديد فترة العقود بدون رسوم كمركية في مطاري بغداد والبصرة. وبحسب ادارة السوق الحرة في العراق، فان الشركة المعنية في تجهيز المتاجر داخل المطارين تحاول الاعفاء من الرسوم الجمرجية وهذا ما نفته ادارة السوق الحرة بشكل قاطع. 

 

وتشير تقارير محلية “غير مؤكدة” الى أن سلطات مكافحة الفساد بدأت بفتح تحقيقٍ في انتهاك محتمل للقانون العراقي من قبل الشركة. اذ تريد الشركة تمديد عقدها المبرم سنة 2016 الذي من المقرر ان ينتهي في آذار من العام 2019، فقامت الشركة بتأمين التمديد في شهر كانون الاول من العام 2016 حتى آذار من العام 2029 والاستثمار بقمة 2 مليون دولار في المتاجر الحرة بالمطارين المذكورين. 

 

وفتحت السوق الحرة ابوابها في العراق عام 2004، من قبل شخص يدعى احمد سركيل حين ابرمت شركة والده اتفاقاً مع هيئة الطيران المدني العراقي، ووقعت مبدئياً عقداً لمدة 15 عاماً لتشغيل مخازن الوصول والمغادرة في مطارات بغداد والبصرة والسليمانية. وفي بيان صادر عن “TRBusiness” قال الرئيس التنفيذي لشركة السوق الحرة بالعراق احمد كمال “السوق الحرة في العراق تدخض وتفند بقوة كل هذه الادعاءات المتعلقة بتجديد العقد”. 

 

وأضاف “لقد مر العقد بين هيئة السوق الحرة العراقية والطيران المدني واشرفت عليه السلطات القانونية قبل عملية ابرام العقد، وتمت الموافقة عليه من قبل هيئة الطيران المدني ثم اقرته وزارة النقل العراقية”. مشيراً الى “عدم وجود عائق قانوني يمنع من تجديد العقد قبل انتهائه، ويحق للطرفين بموجب القانون تجديد العقد”. 

 

وبين كمال أن “الادعاءات غير صحيحة ولا اساس لها من الصحة وهدف هذه الشائعات تشويه سمعتنا”. وفي سياق إلقاء الضوء على شروط العقد علق كمال قائلاً “تم ابرام العقد مع الاطراف المعنية تحت اشراف النقل”.


المصدر: موقع السوق الحرة العالمي

ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي