ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
514
2018/6/20 03:09:42 PM

يوم السبت في الثاني عشر من آيار الماضي، شهد العراق انتخابات العام 2018، وهي الأولى منذ دحر تنظيم داعش في العراق. 

 

في عام 2005، حيث الانتخابات الاولى بعد سقوط نظام صدام حسين، اعتمد البلد الدستور الفيدرالي، وهو الاقتراع في 21 محافظة عراقية غير مرتبطة بالاقليم. وفي عام 2008 اجريت تعديلات على هذا النظام، فصارت كل المحافظات تقدم خدماتها الانتخابية لكونها ضمن الدولة الاتحادية الحديثة. 

 

تعمل حكومة العراق القائمة على مبدأ الحكم الرشيد في افضل الممارسات، على تحسين الخدمات في العراق وهذا ينطوي على تطبيق اللامركزية في الوزارات المحددة في المحافظات والسماح لها بتخصيص خدمات افضل لمواطنيها. 

 

لتحقيق اللامركزية بنجاح، تعمل الحكومة الاتحادية والمحافظات على مشاريع رائدة في محافظتي الديوانية وميسان. وتقوم هذه المشاريع ببناء عمليات مؤسسية مرنة على المستويين الداخلي والخارجي، مع تطوير القدرات المستدامة ومهارات اتخاذ القرارات بين البرلمانيين العراقيين والموظفين العموميين.

 

بالاضافة الى ذلك، فان تعزيز فهم افضل مزايا النظام الفيدرالي وتطوير العلاقة العملية التعاونية بين العناصر الفيدرالية في العراق يمكّن الحكومة العراقية من العمل والتصدي للتحديات الحديثة. 

 

اخيراً، تعمل الحكومة مع النساء المنتخبات المسؤولات في الخدمات العامة ومنظمات المجتمع المدني لادخال المزيد من الاصوات على الطاولة من اجل تمكين خيارات سياسية افضل واكثر استهدافاً.

ويمكن الأخذ بتجربة كندا لاسيما الاعتماد على موقفها المساند للعراق في عملية التنمية الفيدرالية المستمرة. ويعمل معهد الحوكمة مع العراق من خلال توفير الخبرات الكندية في بناء مشروع الدولة اللامركزية والمرونة المالية في العراق الذي تموله منظمة كلوبال كنسيرز.


 المصدر: iPOLITICS 

ترجمة: وان نيوز

 

 
جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي