ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
312
2018/6/21 03:31:48 PM

بالرغم من أن كرة القدم ليست واحدةً من تلك الرياضات العنيفة، إلى أن العديد من فرق كرة القدم قد ارتكبت أفعالاً جنونيةً في سبيل الفوز بالبطولة، من تمزيق السراويل إلى تحطيم الأسنان..

في ما يلي جولة على مجموعةٍ من الأفعال المجنونة لبعض اللاعبين التي شهدها كأس العالم على الإطلاق:

1. ركلة الجزاء السيئة لديانا روس

المباراة: البرازيل – إيطاليا، سنة 1994

في عام 1994، استضافت الولايات المتحدة الأميركية كأس العالم على أرضها، وكجزء من الافتتاح في المباراة النهائية التي دارت بين إيطاليا والبرازيل، فقد قدمت المغنية الأميركية المشهورة (ديانا روس) عرضاً غنائياً. فإذا أخذنا بعين الاعتبار أنها المرة الأولى للولايات المتحدة الأميركية في استضافة هكذا مهرجان رياضي كبير، وأيضاً باعتبار أن أميركيا هي من أكبر مصدري الموسيقى وتحديداً أغاني البوب في العقد الماضي، فإن ما قامت به (ديانا روس) يعد أضحوكة كبيرة. حيث قامت بأداء تسديدة ضعيفة للكرة خارج المرمى. ولم تنته الأمور عن هذا الحد، فقد تم التخطيط لتقسيم المرمى إلى نصفين عند تسديد ديانا للضربة، ولكن بالرغم من التسديدة الفاشلة خارج الشباك، إلا أن هذا ما حصل بالفعل، فالكرة لم تكن أصلاً قريبة من المرمى عندما انفصلت الشباك.

2. تحطم أسطورة البرازيل

المباراة: البرازيل – ألمانيا، سنة 2014

انتهت نتيجة هذه المباراة بسبعة أهداف لصالح ألمانيا مقابل هدف وحيد للبرازيل، ولو كان الفريق الخاسر متوسط المستوى أو لم يكن هو الفريق المستضيف لكأس العالم لما كانت الخسارة كارثية إلى هذا الحد، لكن المنتخب البرازيلي هو واحدٌ من أٌقوى المنتخبات في كرة القدم، كما أنها المرة الثانية التي تستضيف فيها البرازيل كأس العالم منذ 64 سنة، بالتالي من الواضح أنها نتيجة مدمرة بالفعل ومن المؤكد أن البرازيل قد اختارت وقتاً سيئاً للخسارة بتلك النتيجة.

3. هوس الـ”فوفزيلا“

المباراة: كأس العالم 2010

إن كنت تقرأ هذا المقال، فعلى الأرجح أنك قد شاهدت كأس العالم لعام 2010. إذاً، ما هو أكثر شيءٍ أثار سخطك؟

حسناً نحن سنجيبك: إنها ”الفوفوزيلا“، تلك الأداة البلاستيكية المزعجة والمستوحاة من أبواق الـKudu التقليدية، والتي قام آلاف المشجعين بالنفخ فيها، في كل مباراة، لإصدار أصوات مزعجة للأذن تطغى حتى على أصوات المشجعين. لقد أثارت تلك الآلة غضبنا جميعاً، ولم تغفر أذاننا بعد لكأس العالم 2010.

4. جيمي غريفز والكلب

المباراة: البرازيل – انجلترا، سنة 1962

أثناء مباراة انجلترا في دور الثمانية ضد البرازيل، التقط المهاجم (جيمي غريفز) كلباً كان قد غزا الملعب أثناء المباراة في مشهدٍ جميل جداً.

فبعد أن دخل كلبٌ لطيف الملعب، حاول عدد من اللاعبين إمساكه أو إبعاده، فاستطاع الكلب الإفلات من حارس المرمى البرازيل (غيلمار) ومن بعده (غارينشا)، قبل أن يتدخل غريفز ويجلس على ركبتيه للإمساك بالكلب.

ووفقاً للأسطورة، فقد قام البرازيلي (غارينشا) بتبني الكلب بعد الحادثة.

5. معركة نوريمبرغ

المباراة: هولندا – البرتغال، سنة 2006

قد تُخلد بعض المباريات في تاريخ كرة القدم بسبب أهدافها الرائعة، إلا أن هذه المباراة قد كانت على عكس ذلك تماماً، ففي واحدة من أعنف المباريات في تاريخ كرة القدم والتي تركت (كريستيانو رونالدو) غارقاً في الدموع قبل الشوط الثاني، وخلال 90 دقيقة كاملة من وقت المباراة، قام الحكم الروسي (فالنتين إيفانوف) بإعطاء أربع بطاقات حمراء، والمفاجأة الأكبر، 16 بطاقة صفراء للاعبين.

6. تسبب رونالدو بإبعاد روني

المباراة: انجلترا – البرتغال، سنة 2006

يعتبر (كريستيانو رونالدو) واحداً من اللاعبين العظماء في كرة القدم بالرغم من اختلاف الآراء حوله، إلا أنه قام في كأس العالم 2006 بانتهاز الفرصة لطرد الانجليزي وزميله في نادي مانشستر يونايتد (واين روني).

ففي الدور الربع النهائي، قام (روني) بركل (ريكاردو كارافالو) بعد أن تمت عرقلته، وقام عندها (رونالدو) بالتجادل مع الحكم لإعطاء (روني) بطاقة حمراء. حسناً هذا ليس كل شيء، فعلى ما يبدو في الفيديو أن (رونالدو) قام بغمز اللاعبين البدلاء على مقاعد الاحتياط بعد خروج (روني) من المباراة.

7. تمثيلية ريفالدو

المباراة: البرازيل – تركيا، سنة 2002

بعد إضاعة الوقت حول ركنية في اللحظات الأخيرة من مباراة البرازيل وتركيا، قام لاعب نادي برشلونة برمي نفسه على الأرض وتغطية وجهه والتدحرج وكأنه أصيب بضربة على وجهه، لكن ما حدث هو أن اللاعب (هاكان أونسال) قد ضرب الكرة على ركبته!

يتضح لنا من هذا الفيديو أن (ريفالدو) ليس بالممثل الجيد على الإطلاق.

8. مارادونا الغشاش

المباراة: الأرجنتين – انجلترا، سنة 1986

لم تلتق انجلترا والأرجنتين كثيراً على أرض الملعب، ربما بسبب قيام أسطورة كرة القدم (دييغو مارادونا) بتسجيل الأهداف عن طريق الغش.

في المباراة التي دارت بين الفريقين في (ميكسيكو سيتي)، سجل (مارادونا) هدفاً من خلال تسديد الكرة التي كانت في الهواء قبل أن يتمكن الحارس الانجليزي (بيتر شيلتون) من صدها. لكن المشكلة الوحيدة هنا، أن تسجيلات الإعادة تظهر بوضوح (مارادونا) وهو يضرب الكرة بيدها وليس برأسه.

9. حادث غاري لينيكر المحرج

المباراة: انجلترا – جمهورية ايرلندا، سنة 1990

تعرض لاعب المنتخب الانجليزي (غاري لينيكر) إلى ”حادثٍ“ مؤسفٍ أثناء مباراة فريقه ضد المنتخب الايرلندي، فخلال الشوط الثاني من المباراة التي انتهت بالتعادل هدفاً لهدف، تعرض لينيكر إلى حادثٍ معويٍّ محرجٍ، حيث قال لهيئة الإذاعة البريطانية BBC: ”سقطت الكرة في الجانب الأيسر من الملعب، فحاولت مهاجمة أحد اللاعبين، وأثناء تمددي، قمت بـ”إراحة“ نفسي… كانت هذه التجربة الأكثر رعباً في حياتي“.

ولتجنب حادثة لينيكر، ربما يتوجب على مسؤولي كأس العالم توفير حفاضات للبالغين تحت الملابس…

10. رودريغيز والحشرات

المباراة: البرازيل – كولومبيا، سنة 2014

إن كانت لديك فوبيا من الحشرات الطائرة فننصحك بالتوقف عن القراءة، فبعد تسديد (جيمس رودريغيز) لضربة جزاء في المباراة التي جمعت بين كولومبيا والبرازيل، والتي انتهت ب 2 لـ1 لصالح البرازيل، سقط جندب كبير على كتف (رودريغيز)، ولكن من الواضح أن هذا الجندب قد جلب الحظ لصانع الألعاب الموهوب، فقد أنهى البطولة وقتها كأفضل صانع أهداف.

على الرغم من حجم الجندب العملاق، إلا أن (رودريغيز) لم يلحظه أبداً.

11. خروج الكويت من المباراة

المباراة: فرنسا – الكويت، سنة 1982

بالرغم من الخسارة القاسية التي تعرضت لها الكويت بنتيجة 3 لـ1 لصالح فرنسا، إلا أن اللاعبين الكويتيين قد أجبروا على الخروج من الملعب بأمر من رئيس الاتحاد الكويتي الأمير فهد، وقد حدثت ردة الفعل هذه عندما توقف مدافعو المنتخب الكويتي عن اللعب ظناً منهم أنهم سمعوا صافرة الحكم، مما أدى إلى تسجيل هدفٍ رابعٍ من قبل المنتخب الفرنسي.

12. ركلة بيكهام

المباراة: الأرجنتين – انجلترا، سنة 1998

لربما يعرف (دييغو سيميوني) كأحد المدربين العظماء في عالم كرة القدم، ولكنه كان في أيامه السابقة لاعباً مخادعاً بعض الشيء، وإن كنت بحاجة إلى دليل، فإليك التالي:

في مونديال 98 في فرنسا، وخلال المباراة الدائرة بين الأرجنتين وانجلترا، قام (دييغو) بدفع الانجليزي (بيكهام) على الأرض، فقام (بيكهام)، وهو ما يزال على الأرض، بتوجيه ركلة خفيفة إلى (دييغو) مما أدى بالأخير إلى إلقاء نفسه على العشب، فدفع بالحكم عندها إلى إعطاء (بيكهام) بطاقة حمراء.

13. دموع غاسكوين

المباراة: انجلترا – ألمانيا الغربية، سنة 1990

ربما كان (بول غاسكوين) أفضل لاعب وسطٍ في تاريخ جيله، لكن اللحظة الحاسمة في تاريخ (غاسكوين) المهني ليست عظيمة، للأسف سيكون اسم (غاسكوين) مرتبطاً ارتباطاً جوهرياً بظهوره كطفلٍ منتحبٍ نتيجة تلقيه بطاقةً صفراء في الدور قبل النهائي ضد ألمانيا الغربية. فعلى الرغم من ذلك، خسرت انجلترا أمام ألمانيا في ضربات الجزاء.

14. هدف زيكو الذي لم يحتسب

المباراة: البرازيل – السويد، سنة 1978

يتذكر مشجعو المنتخب البرازيلي بحسرةٍ ما حصل في هذه المباراة حتى بعد مضي 40 سنة، فمع بقاء ثوانٍ في الوقت المحتسب بدل الضائع، قام (زيكو) بإدخال هدفٍ في مرمى السويد لتتفوق البرازيل بنتيجة 2 إلى 1 بطريقة دراماتيكية مبهرة، ولكن الحكم السيء (كليف توماس) كان قد أطلق صافرة النهاية قبل ثانية أو أكثر من ذلك بقليل عندما كانت الكرة عملياً على جبهة (زيكو).

15. حادث أسنان باتيستون

المباراة: فرنسا – ألمانيا الغربية، سنة 1958

في الدقيقة السابعة والخمسين من مباراة فرنسا وألمانيا الغربية ضمن نهائيات كأس العالم 1958، قام الحارس الألماني (توني شوماخر) بركل الفرنسي (باتريك باتسيتون) في وجهه عندما كان الأخير متقدماً نحو المرمى، وعلى الرغم من سقوط (باتيستون) على الأرض وفقدانه لـ3 من أسنانه، قام الحارس الألماني ببساطة بأخذ الكرة ووضعها من أجل ضربة المرمى، بينما تلقى (باتيستون) الأكسجين فوق نقالةٍ على بعد أمتار فقط.

16. نطحة زيدان الشهيرة

المباراة: فرنسا – إيطاليا، سنة 2006

قد لا يزال التحدث عن هذا الموضوع مؤلماً، ولكن ما حدث باختصار هو قيام الايطالي (ماتيرازي) بالحديث بشيءٍ سيءٍ عن عائلة (زيدان)، مما دفع بالأخير إلى نطح المدافع الإيطالي بالرغم من كون المباراة في نهايتها.

حصل (زيدان) على بطاقة حمراء وانتهت المباراة بفوز إيطاليا. من الواضح أنه كان على (زيدان) البقاء ضمن المباراة وتحقيق الفوز لفريقه فرنسا بدلاً إنهاء مسيرته المتألقة.

17. تدمير بايرون لفرص إيطاليا

المباراة: إيطاليا – كوريا الجنوبية، سنة 2002

سيظل العالم يشهد لكوريا الجنوبية فوزها على إيطاليا كنصرٍ ملهمٍ للفرق ذات المستوى الأضعف. أما بالنسبة لمشجعي إيطاليا، فهم يرون ما حصل مثالاً لعدم كفاءة التحكيم، وإذا نظرت إلى الوراء فمن الصعب الاختلاف معهم.

لم يستطع الحكم الإكوادوري (بايرون مورينو) مواكبة المباراة، فقد طرد (فرانشيسكو توتي) بينما كان هناك تلامس واضح مع الكوري (سونغ جونغ غك). وبعد دقائقٍ، قام (مورينو) أيضاً باعتبار (داميانو توماسي) متسللاً بالرغم من عدم كونه كذلك.

18. بصقة ريكارد

المباراة: هولندا – ألمانيا الغربية، سنة 1990

بعد نشوء صدامٍ بين الألماني (رودي فولر) والهولندي (فرانك ريكارد)، قرر الأخير البصق على (فولر) نتيجة القرار المتخذ ضده، حيث تم طرد اللاعبين خلال الشجار الحاصل في منطقة الجزاء.

19. عضة سواريز

المباراة: إيطاليا – الأوروغواي، سنة 2014

لا شك أن (لويس سواريز) هو واحدٌ من تلك الشخصيات الشريرة التي تراها في الأفلام، فبالنسبة لـ99 في المائة من اللاعبين، لا يمكن لأي فعلٍ أن يفوق ما قام به (سواريز) في اللقاء الذي جمع بين المنتخبين حيث قرر (سواريز) أن الطريقة المثلى لاستخدام طاقته تكمن في عض (جيورجيو تشيليني) من كتفه، مما كلف (سواريز) حظراً من اللعب لـ8 مباريات، وهي المدة الأطول في تاريخ كأس العالم.

20. وأخيراً: خورخي كامبوس

المباراة: المكسيك – ايرلندا، سنة 1994

تخيل أسوأ قميصٍ يمكنك أن تملكه، ثم لطخه بكل ما تملك من ألوان الطلاء، وقم بإضافة تلك القصات الغريبة إليه، يمكنك بعدها أن تتخيل بشكل طفيفٍ ما كان يرتديه الحارس المكسيكي (خورخي كامبوس). في الحقيقة، لقد كان مظهر (كامبوس)، حرفياً، مسيئاً للبصر.

لقد ورد في هذه المقالة الكثير من الحوادث الغريبة في تاريخ كرة قدم، من الركل إلى الغش والتحكيم السيء وحتى ”العض“.


المصدر: دخلك بتعرف

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي