ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
289
2018/7/8 10:24:06 AM

في فصل جديد من علاقته المتوترة مع الدين والغيبيات، أعلن الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي استعداده لتقديم استقالته إذا أثبت أحد وجود إله للكون.

وفي كلمة ألقاها بمدينة دافاو، تساءل دوتيرتي: أين هو منطق وجود إله؟ ويضيف "إذا كان هناك شخص واحد يستطيع إثبات أنه قادر على التحدث مع الرب ورؤيته من خلال صورة أو (التقاط) "سيلفي" معه؛ سأستقيل فورا".

ورغم أن نحو 80% من سكان الفلبين البالغ تعدادهم 103 ملايين نسمة يعتنقون المسيحية، فإن علاقة الرئيس بالكنيسة شائكة ويطبعها التوتر في أغلب الأحيان.

وفي خطابه الأخير، شكك الرئيس الفلبيني في بعض المعتقدات الأساسية في الكنيسة الكاثوليكية من قبيل "الخطيئة الأولى" وطقس التعميد.

وفي الأسبوع الماضي، تسببت تصريحات مماثلة لدوتيرتي في إثارة انتقادات لاذعة له من بعض حلفائه السياسيين، كما وصفه أحد الأساقفة الكاثوليك بأنه مريض نفسي.

أما السيناتور المعارض أنتونيو تريلانس، فقد وصف دوتيرتي بالشرير الأول، واعتبر أن تصريحاته بشأن الدين تتسق مع سياسة الخداع والقسوة التي ينتهجها، على حد تعبيره.

في المقابل، دافع المتحدث الرئاسي هاري روكي عن تصريحات دوتيرتي، قائلا إن الرئيس له الحق في التعبير عن رأيه بشأن الدين.

اعتداء جنسي

وكشف روكي عن أن تصريحات دوتيرتي تأتي على خلفية تعرضه لاعتداء جنسي في صغره.

يشار إلى أن المطارنة الكاثوليك دأبوا على انتقاد حملة دوتيرتي ضد تجار ومستخدمي المخدرات، التي أدت حتى الحين إلى مقتل الآلاف من المشتبه بهم.

وفي محاولة لاحتواء التوتر بين الجانبين، نظم مسؤولون لقاء بين دوتيرتي ورئيس أكبر جمعية للمطارنة الكاثوليك في الفلبين الاثنين الماضي.

وبالرغم من ازدرائه الدين وتشكيكه في وجود إله للكون، فإن الرئيس الفلبيني قال في وقت سابق إن من الضروري وجود إله أو كائن علوي لمنع بلايين النجوم والأجرام السماوية من التصادم وتهديد البشرية.

 

المصدر: الجزيرة نت

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي