ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
1044
2018/7/17 09:40:05 AM

أقر نشطاء سياسيون من جماعة "بوسي رايوت" بتعطيل المباراة النهائية لبطولة كأس العالم في روسيا بين فرنسا وكرواتيا بعد أن اقتحم ثلاثة نساء ورجل أرضية الملعب متنكرين بزي الشرطة الروسية.

فمن هي تلك الجماعة؟

تُعرف المجموعة التي تأسست في عام 2011، والمكونة بغالبيتها من النساء بتنظيم الاحتجاجات ضد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهي معروفة بانتقاداتها للسلطة بشكل جريء وتسعى إلى المساواة بين الرجل والمرأة في روسيا. وتقدم الفرقة عروضها في الأماكن المكتظة بالناس مثل محطات القطار ومترو الأنفاق والأسواق الشعبية وغيرها في موسكو.

 

وتقول الجماعة إن احتجاجهم في الملعب كان ضد انتهاكات حقوق الانسان في روسيا. ولم تكن هذه المرة الأولى التي تحتج فيها وتتصدر العناوين الرئيسية للأخبار، فقد نظمت احتجاجات مدوية ضد بوتين وغيره من المسؤولين الروس في السابق.

 

ففي عام 2012 تصدرت ثلاث عضوات من الجماعة عناوين الأخبار الرئيسية بعد مظاهرة في كاتدرائية، احتجاجا على سياسة بوتين، واعتقلن إثرها بتهمة "ارتكاب أعمال العنف بدافع الكراهية الدينية"، وحكم عليهن بالسجن لمدة عامين.

 

وأنتج الموسيقي الأمريكي ديفيد أندرو سيتيك أغنية مصورة بعنوان "تشايكا"، التي قدمته الفرقة منتقدة "جرائم القتل والرقابة".

 

كما صورت الجماعة أيضاً أغنية رداً على أحد التصريحات المسربة من قبل صحيفة واشنطن بوست للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2005، والتي فاخر فيها "بمسك النساء من فروجهن"، بطريقة " فاحشة"، فأطلقن أغنية بعنوان " Straight Outta Vagina " منتقدة سياسة ترامب.

 

وقالت ناديا تولوكونيكوفا، إحدى الناشطات وعضوة الجماعة، لصحيفة "الغارديان" إن الأغنية جاءت رداً على دونالد ترامب الذي "فاخر بمطاردة النساء ومسكهن من فروجهن" وأضافت موجهة رسالة إلى ترامب: "لا تتغابى، لا تكن أحمقاً، الفَرْج هو المكان الذي خرَجتَ منه"، واختتمت بالقول "الفَرْج أكبر من ترامب".

 

كانت لوزنيكي ستاديوم، واحدة من جماعة بوسي رايوت، تركض باتجاه منتصف الملعب عندما تمكن أحد الحراس من الإمساك بها ومنعها. موسكو، روسيا 15 يوليو/تموز 2018

 

وبعد حادثة اختراق الملعب في نهائي كأس العالم، نشرت المجموعة بياناً على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، مشيرة إلى أن يوم الأحد صادف الذكرى السنوية الحادية عشر لوفاة ديمتري بريغوف، وهو شاعر روسي، تحدى السلطات خلال الحقبة السوفيتية.

 

أحد عناصر مجموعة "بوسي رايوت" التي تركض إلى منتصف الملعب وتلقي التحية على اللاعب الفرنسي مبابي في المباراة النهائية لكأس العالم التي أقيمت في روسيا. 15 يوليو/تموز 2018.

سبب الاحتجاج

وبعد أن استطاعت امرأة من الجماعة الوصول إلى اللاعب الفرنسي كيليان مبابي في وسط الملعب وإلقاء التحية عليه، بينما كانت المباراة مازالت مستمرة، تدارك الحراس الأمر وألقوا القبض على باقي الأفراد.

 

وقالت الجماعة في بيان لها إن احتجاجهم كان يهدف إلى "دفع السلطات الروسية إلى إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين ووقف الاعتقالات غير القانونية في المظاهرات العامة، والسماح بالمنافسة السياسية في البلاد، ووقف اختلاق القضايا الجنائية وسجن الأشخاص دون سبب".

 

المصدر:بي بي سي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي