نوارة العقابي
حجم الخط :
عدد القراءات
688
2018/7/18 12:30:13 PM

تموز في وسطه والحر في أوجه، ومشاعر الناس تتأجج بسبب غياب الكهرباء وقلة الخدمات . تموز بالنسبة للعراقيين شهر الثورات، وهم في هذا متفقون مع المصريين، ففي هذا الشهر اندلعت ثورات مصر التي غيرت تاريخ البلاد وغيرت وتغير تاريخ المنطقة أيضاً.

تاريخياً كل الثورات والانقلابات  والمظاهرات والاحداث السياسية المهمة التي تحدث في العراق سُجلت           ضمن شهر تموز الساخن جوياً وسياسياً، ليكون شهر تموز العراقي الذي ارتبط بديموزي إله الخصب والحصاد شهراً للتغيير، وجاءت ابرز هذه الاحداث:

14 تموز 1958

حركة او ثورة او انقلاب ،  استطاعت ان تطيح  بالمملكة العراقية الهاشمية التي أسسها الملك فيصل الأول تحت الرعاية البريطانية، تم على إثرها إعدام كل من الملك فيصل الثاني وولي العهد عبد الإله ورئيس الوزراء نوري سعيد.

قامت الحركة بتأسيس الجمهورية العراقية. وبقي العراق دولة اشتراكية ذات حزب واحد بحكم الأمر الواقع من عام 1958 إلى 2003. تبعت هذه الحركة انقلاباً أطاح بعبد الكريم قاسم، وتم إعدامه في انقلاب 8 شباط 1963.

وقد اختلف المؤرخون في تقييم نظام الحكم الملكي كما اختلفوا في تسمية الحركة ما بين الانقلاب والثورة.

يجمع المؤرخون على أن العوامل المباشرة للحركة كانت بسبب ردة الفعل الجماهيرية الغاضبة على احتلال بريطانيا للعراق بعد إسقاط ثورة رشيد عالي الكيلاني عام 1941 وإعدام الضباط الأحرار والوطنيين من الضباط المشاركين في الثورة، وكذلك من العوامل الأخرى، هزيمة الحكومات العربية في حرب فلسطين إبان حرب 1948، علاوة على جملة من العوامل الداخلية الأخرى كتردي الأحوال المعيشية والاجتماعية والتي يمكن إجمالها بالتالي:

مر الحكم الملكي بجملة من الإخفاقات أدى تراكمها إلى ظهوره بمظهر الحكم العاجز عن تلبية تطلعات الجماهير وتحقيق أهدافها وأن الحكم الملكي ظهر بمظهر النظام المرتبط بمصالح البريطانيين ضد مصالح الشعب. وهم يرون أن فرضيتهم هي من العوامل المسببة لقيام "الثورة".

17 تموز 1968

قام هذا الانقلاب  في شهر تموز/يوليو من عام 1968، حيث تم الاطاحة بنظام حكم الرئيس عبد الرحمن عارف في العراق، وتولى حزب البعث العربي الاشتراكي السلطة بما يعرف بالثورة البيضاء بقيادة أحمد حسن البكر، ونائبه صدام حسين.

ولقد طرد ونفي عبد الرحمن عارف، رئيس الجمهورية، وكذلك طاهر يحيى رئيس الوزراء، خلال انقلاب عسكري بما يسمى حركة 17 تموز 1968 بقيادة أحمد حسن البكر من قبل حزب البعث، والذي وصل إلى السلطة في عام 1963 وكان الحزب يقوده البكر.

30 تموز اي بعد 13 يوماً فقط من الانقلاب اصبح صدام بسرعة كبيرة نسبياً نائب رئيس الجمهورية، دون ان يكون صاحب خط فكري سياسي ولا زعيم خط عسكري، ثم صعد الى رئاسة الجمهورية، في تموز 1979، على جثث العشرات من القيادات البعثية والحكومية وبعد تنحية البكر الذي قتل فيما بعد في ظروف غامضة.

مظاهرات 2 تموز 2018

شهد العراق تظاهرات واحتجاجات  بدأت شرارتها من محافظة البصرة لتصل الى 13 محافظة اخرى ،  خلفت هذه المظاهرات انقطاعاً شبه تام لمدة اربع ايام وحتى هذه اللحظة، وبين قتلى ،وجرحى ،وعمليات تخريب للأموال العامة ،وتوقف حركة الطيران في مطار النجف لأيام وتسفير الاجانب العاملين في حقول النفط ، اصدر المتظاهرون عدة مطالب ترأسها توفير الكهرباء والماء وتشغيل العاطلين عن العمل وامهلوا الحكومة 3 ايام فقط لتنفيذها، حتى جاءت الاجراءات الفورية من قبل الحكومة التي تتمثل بإطلاق تخصيصات للبصرة بقيمة 3.5 تريليون دينار ، و استخدام التخصيصات المطلقة لتحلية المياه وفك الاختناقات بشبكات الكهرباء وتوفير الخدمات الصحية اللازمة، الا ان الاحتجاجات لازالت قائمة حتى الان.

المتظاهرون والمحللون حذروا من ان تتحول هذه التظاهرات الى ثورة عارمة ، اذ قال قصي المعتصم الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي،  ان :" تأزم الوضع وازدياد حدة التظاهرات وامتدادها لمحافظات جديدة في العراق، الأمر الذي قد يتحول إلى ثورة عارمة قد تصيح بكل شيء".

واضاف إن:" حركة الاحتجاجات تطورت بشكل خطير ووصلت إلى 13 محافظة ودخلت إلى صلاح الدين وسامراء وانسحبت القوات الأمنية في كركوك، وهناك قلق حكومي". وتوقع أن تتسع تلك التظاهرات والاحتجاجات لتغير المشهد السياسي خلال الأيام والأسابيع القادمة، ولم تعد هناك أي ثقة في الوعود الحكومية لأن كل المحافظات تعاني من نفس المشاكل

وتابع  أن :" تلك التظاهرات ترفع بشكل تقريبي نفس المطالب والشعارات التي رفعتها منذ 5 سنوات والتي قوبلت بالقوة من جانب الحكومة ثم وعود بتنفيذ تلك المطالب، وهو ما لم يحدث، و"هذا يعني أن الحكومة غير قادرة على التعامل مع الجماهير نتيجة القصور في التفكير والأجندات الخارجية التي يخضع لها السياسيين بعيدا عن الرؤية الحقيقية لمفهوم المواطنة والوطنية ومفهوم الدول".

الشهر المجنون

يوصفه رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية ،واثق الهاشمي بالشهر المجنون كما كان يطلق عليه اجدادنا السومريين

اذ تحدث لـ(وان نيوز) قائلاً ان :" شهر تموز شهر مجنون ليس في العراق  فقط  بل في العالم ، وكان للعراق مهاتر معه تتمثل بأحداث سياسية وثورات وانقلابات  ومظاهرات ".

ويرجع الهاشمي اسباب هيجان الشارع في تموز الى :"  اضطراب الشارع في تموز يعود الى ارتفاع درجات الحرارة التي يمتاز بها هذا الشهر، وغالبا ما ترافق ضعفا في  الخدمات ،وانقطاع للتيار الكهربائي ، وشحة في المياه ،مما تؤدي الى انفلات في اعصاب المواطنين ".مشيراً الى ان اغلب القيادات في الدول تخشى شهر تموز.

ويستبعد الهاشمي ان يحدث انقلاب او ثورة في الايام المقبلة اذ يقول:" الاضطرابات والاعتصامات تحدث ، لكن دخول الاعب الخارجي امر خطير، الذي بدت ملامحه على خط هذه التظاهرات ، اذ حاول ان يجرها عن سلميتها، بسرقة الممتلكات العامة والعبث بها".   

مبادرة مهجرية عراقية: " تموز العيد السومري الأبهى"

في وقت سابق وفي  المهجر أطلق عشاق تموز العراقي مبادرة أسموها " تموز العيد السومري الأبهى"، شاء أصحاب المبادرة أن تكون مناسبة سلام يجتمع عندها العراقيون الذين فرقتهم السياسة وتداعياتها، الباحث والكاتب د. تيسير عبد الجبار الألوسي كان رائد هذه المبادرة، وقد تحدث  عن المناسبة مشيرا إلى أن "شعوب العراق عاشت تجدد الميلاد الموروث من التاريخ السومري وبالذات من الإله ديموزي".

ابرز الاحداث في تموز بعد عام 2002

2003

7 يوليو/تموز: إدارة جورج بوش تقر بأن المزاعم القائلة بأن العراق حاول الحصول على اليورانيوم من دول أفريقية لم يكن هناك ما يثبتها، وما كان لها أن تدرج في خطاب الاتحاد أواخر 2002.

- 13 يوليو/تموز: تدشين مجلس الحكم المؤقت المكون من 25 عراقيا يرأسون الهيئة دوريا لمدة شهر، لكن الصلاحيات الأساسية تبقى في يد بول بريمر.

- 22 يوليو/تموز: مقتل عدي وقصي ابني صدام حسين في معركة مع القوات الأميركية في الموصل.

2004

7 يوليو/تموز: إدارة جورج بوش تقر بأن المزاعم القائلة بأن العراق حاول الحصول على اليورانيوم من دول أفريقية لم يكن هناك ما يثبتها، وما كان لها أن تدرج في خطاب الاتحاد أواخر 2002.

- 13 يوليو/تموز: تدشين مجلس الحكم المؤقت المكون من 25 عراقيا يرأسون الهيئة دوريا لمدة شهر، لكن الصلاحيات الأساسية تبقى في يد بول بريمر.

- 22 يوليو/تموز: مقتل عدي وقصي ابني صدام حسين في معركة مع القوات الأميركية في الموصل.

فيما كان تموز 2005 هادئاً

2006

25 يوليو/تموز: الولايات المتحدة تعلن نقل مزيد من القوات الأميركية من بغداد لمواجهة حالة اللاأمن والفوضى والاقتتال الطائفي.

ولم يشهد تموز عام 2007 احداثاً مفاجئة

2008

19 يوليو/تموز: البرلمان يقر تعيين ستة وزراء سنة، جميعهم من كتلة التوافق التي كانت قاطعت حكومة المالكي لعامٍ كامل.

وحل تموز عام 2009 بارداً سياسياً.

2010

 3يوليو/تموز: زار نائب رئيس الولايات المتحدة الاميركية جو بايدن العراق، من اجل تقريب وجهات نظر الكتل السياسية في العراق.

8 يوليو/تموز: مقتل أكثر من ستين شخصا بتفجيرات استهدفت زوارا شيعة.

الى ذلك كان تموز عام 2011 و2012 و2013 صامت

2014

24 يوليو/تموز مجلس النواب يصوت على فؤاد معصوم رئيسا لجمهورية العراق بأغلبية أصوات النواب المصوتين البالغة 269 صوتا، حيث حصل معصوم على 211 صوتا وحصل منافسه حسن الموسوي على 17 صوتا، فيما بلغ عدد الأصوات الباطلة 41 صوتا.

وشهد عام 2015 دخول لعصابات داعش الارهابي واحتلال اكثر من ثلث البلاد.

2016

3يوليو/تموز تفجير مجمع الليث في الكرادة ذهب ضحيته 80 شهيد و100 جريح

2017

10 يوليو/تموز  تاريخا مميزا للعراقيين وسيبقى خالدا في اذهانهم اذ اعلن فيه رئيس الوزراء حيدر العبادي تحرير الموصل بالكامل من سيطرة تنظيم داعش الارهابي بعد فرض سيطرة القوات الامنية على جميع مناطق واحياء الجانب الايمن من المدينة.

 22 يوليو/ تموز اعلن رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم انسحابه من المجلس الاعلى الاسلامي وتشكيل تيار الحكمة الوطني

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي