ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
614
2018/7/25 09:37:27 AM

الرئيس الأميركي يتبع على الأرجح نفس الإستراتيجية التي اعتمدها في التعامل مع ملف نووي كوريا الشمالية، مراوحا بين الضغوطات والتهديدات وفي نفس الوقت ترك المجال مفتوحا للتفاوض.

اذ أبقى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الباب مفتوحا أمام إمكانية التفاوض على اتفاق لنزع أسلحة إيران النووية وذلك بعد يومين من مهاجمته الجمهورية الإسلامية على تويتر.

وقال في كلمة لقدامى المحاربين في المعارك الخارجية "سنرى ماذا سيحدث، لكننا مستعدون للتوصل إلى اتفاق حقيقي وليس الاتفاق الذي توصلت إليه الإدارة السابقة الذي يمثل كارثة".

وكانت إيران رفضت الاثنين تحذير ترامب الغاضب من أن طهران تجازف بمواجهة عواقب وخيمة "لم يشهد مثيلها من قبل عبر التاريخ سوى قلة" إذا هددت الولايات المتحدة.

وامتنع وزير الدفاع جيم ماتيس عن الإجابة بشكل مباشر على سؤال بشأن ما إذا كان يشعر بقلق من احتمال أن تؤدي تصريحات ترامب إلى تصعيد التوتر في المنطقة وزيادة فرص حدوث سوء تقدير.

لكن ماتيس عبّر في مؤتمر صحفي بكاليفورنيا عن مخاوفه الكثيرة بشأن التصرفات الإيرانية في الشرق الأوسط ومن بينها دعم الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية بسوريا والحوثيين الذين يقاتلون الحكومة المعترف بها دوليا في اليمن.

وقال ماتيس "حان الوقت كي تحسن إيران سلوكها وتثبت أنها دولة مسؤولة. لا يمكن أن تستمر في إظهار عدم المسؤولية كمنظمة ثورية مصممة على تصدير الإرهاب والقلاقل عبر المنطقة".

وأضاف "ولذلك فإنني أعتقد أن الرئيس أوضح تماما أنهم يسيرون في الطريق الخطأ".

وأعلن ترامب في 8 مايو/أيار الماضي، الانسحاب من الاتفاق الذي يقيّد البرنامج النووي الإيراني في الاستخدامات السلمية مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

غيّر أنّ الاتحاد الأوروبي ودول أوروبية أخرى، في مقدمتها فرنسا وبريطانيا، رفضوا الانسحاب وأعلنوا مواصلة الالتزام بالاتفاق.

وفيما يخص الدفاع الأميركي، قال ترامب "أعمل على تقوية الجيش وتطويره وقمنا مؤخرا بإنشاء قوات فضائية، لأنه يجب علينا أن نجدد جيشنا".

وتابع "نقوم بتقوية الجيش، لأن أفضل طريقة للسلام هي الاستعداد للحرب، وإذا اضطررنا للحرب فسنحارب ولن يكون أمامنا غير النصر".

أما بالنسبة للبرنامج النووي الكوري الشمالي، نوه ترامب بقمة سنغافورة التي جمعته مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أونع في 12 يونيو/حزيران الماضي.

وقال "لقد كان اللقاء جيدا وكل شيء يسير بشكل جيد ونحن نقدر كثيرا ما قام به كيم"، مضيفا "هناك صور اليوم تظهر أنهم قاموا بتفكيك مركز للتجارب النووية".

وتحدث ترامب عن قرارات الإدارة الأميركية الأخيرة بشأن الرسوم التجارية التي فرضتها على حلفاء واشنطن والصين.

وأوضح "قمنا بفرض رسوم على هذه البلدان لأنها قامت باغتصابنا، لا يمكن لهم الاستمرار في ذلك"، مضيفا "لقد قمنا ببناء الصين والاتحاد الأوروبي حصل على مليارات الدولارات".

وتابع "الأوروبيون لم يكونوا يريدون المجيء إلى البيت الأبيض، لكن عندما قلنا إننا سنقوم بفرض الرسوم على سياراتهم أبدوا استعدادهم لأن يأتوا إلينا ويتحدثوا".

وتطرق إلى سياسة إدارته بملف الهجرة، قائلا "نحتاج إلى من يعمل لأن لدينا أدنى مستويات للبطالة، لكن أريد أن يأتي الأشخاص الذين يستحقون وأن يكون ذلك مبنيا على الاستحقاق".

وأضاف "الديمقراطيون يريدون حدودا مفتوحة ونحن نريد حدودا قوية والقضاء على الجريمة، فلا يمكن إرسال الجيش إلى الخارج من أجل مساعدة بلدان على حماية حدودها، ونحن لا نقوم بذلك لبلادنا".

وقال أيضا "لدينا أسوأ القوانين في العالم، فنحن نقبض على الأشخاص (المهاجرون غير الشرعيين) ونطلق سراحهم بعد ذلك وهذا يجب أن ينتهي".

 

المصدر: ميدل ايست اون لاين

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي