ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
167
2018/8/7 05:47:17 PM

أصدرت محكمة في جنوب ألمانيا حكما على امرأة، باعت ابنها على شبكة سوداء للإنترنت لبعض مستغلي الأطفال جنسيا، بالسجن 12 عاما وستة أشهر.

كما قضت محكمة فرايبورغ أيضا بسجن شريكها، وزوج أم الطفل، 12 عاما. وكان الطفل في التاسعة من عمره حينما بدأت جلسات المحاكمة في حزيران.

وظلت المرأة وزوجها، وهما ألمانيان في الـ48 والـ39 من العمر، يعتديان جنسيا على الطفل لمدة تصل إلى عامين على الأقل.

والشبكة السوداء هي منطقة على الإنترنت لا تصل إليها محركات البحث المعروفة.

وأصدرت المحكمة يوم الاثنين أيضا حكما بالسجن 10 سنوات على رجل أسباني لاعتدائه جنسيا غير مرة على الطفل.

وقضت المحكمة أيضا بأحكام أخرى على خمسة رجال آخرين لهم صلة بالقضية.

وأدانت المحكمة الزوجين بتهمة الاغتصاب، والاعتداء الجنسي الشديد على الأطفال، والإكراه على الدعارة، ونشر صور إباحية للأطفال.

ويعيش الطفل حاليا مع أسرة أخرى تبنته.

ويتوجب على الزوجين دفع غرامة قدرها 49200 دولار نظير الأضرار التي سبباها للطفل، ولطفلة أخرى في الثالثة من عمرها اعتديا عليها جنسيا.

الى ذلك، وأفادت وسائل إعلام ألمانية بأن السلطات المسؤولة عن رفاهية الأطفال في ولاية بادن-فورتيمبيرغ تعرضت لانتقاد شديد لأنها لم تتمكن من وقف الاعتداءات التي ارتكبها الزوجان.

ونقل موظفو الرعاية الاجتماعية الطفل من حضانة الزوجين مؤقتا، لكنه أعيد إليهما مرة أخرى.

وأفاد موقع شبيغيل الإخباري بأن ضباط الرعاية لم يتبادلوا المعلومات بشأن القضية، مما كان يمكن أن يؤدي إلى كشف جرائم الزوجين.

ونقل موقع شبيغل عن الطبيب النفسي في القضية، هارتموت بلاينز، قوله إن قول الأم بأن زوجها كان يستعبدها حينما ارتكبت الاعتداء، غير صحيح.

ولم تشرح الأم الدافع وراء أفعالها، لكن شريكها - بحسب ما ذكره شبيغل - تحدث خلال جلسات المحكمة التي استغرقت شهرين.

 

المصدر: بي بي سي عربية

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي