فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
1254
2016/8/28 05:39:28 PM

كثيرة هي المشاكل والامراض التي تواجه الانسان في حياته وهي ابتلاء من الله سبحانه وتعالى لعبده ليختبر مدى صبر الانسان وتحمله اضافة الى حصوله على منزلة كبيرة عند الله، ومع ان هذه الامراض ابتلاء من الخالق هناك قسم كبير من الناس يستسلم لهذا المرض ويصيبه اليأس والاحباط، اما القسم الآخر فيعمل جاهداً على ممارسة حياته الطبيعية ويبتسم للحياة مهما كانت المشكلة او المرض الذي اصابه.

بكر علي احمد الملقب بـ(خالو بكر) من محافظة السليمانية-محلة صابون كاران اكمل دراسته الاعدادية سنة 1982 وعمل في مناصب عديدة اصيبَ عام 1993م بمرضٍ يسمى "بهجة الدزيز" افقدهُ بصره، وهو مرض يؤثر على مناعة جسم الانسان، واصعب شيء في حياة الانسان هو فقدانه لبصره لكن خالو بكر يمتلكُ اصراراً كبيراً على ممارسةِ عملهِ بكلِ سهولةٍ ولا يواجهُ ايةِ مشكلة، فهو صاحبُ مكتبٍ للعَقار، يُحبهُ الناس ويأتمنونهُ على اموالهم، رغمَ انَ الحياةَ لا تخلو من المشاكلِ والصعوبات.

ويقول خالو بكر، ان "من يفقد بصره، تصبح حياته مظلمة تماماً ويعجزعن الذهاب والاياب، لكنني اعتمدت على نفسي وقررت ان لا ابتعد عن المجتمع، عملت في الحلاقة لمدة 5 سنوات وبسبب حدوث بعض المشاكل لي مع العاملين لعدم التزامهم تركت مهنة الحلاقة، فقررت الاعتماد على نفسي دون الآخرين وهو فتح مكتب للعقار من خلال التواصل مع غرفة تجارة وصناعة السليمانية حيث كانت بمثابة التجربة الناجحة لي، كنت ادير العمل بنجاح واتجول مع الزبائن لبيع وشراء المنازل بسهولة والتعامل معهم بدون اية مشاكل، مقدماً شكره الى الشيخ طالب مسؤول القسم الذاتي في غرقة تجارة السليمانية لانجازه رخصة العمل وتقديم العون له".

وحول المشاكل والصعوبات التي تواجهه في عمله اوضح خالو بكر، انه "لا يوجد هناك عمل يخلو من المشاكل والمعوقات، لكنني عندما اواجه اية مشكلة اقوم بالاعتماد على نفسي والجلوس مع البائع او المشتري او المستأجر او صاحب البيت واكون طرف محايد واعمل على حل كافة المشاكل"، مؤكداً "انني لحد الآن لم اواجه اية مشكلة بحيث تؤثر على عملي ولا افكر في يوم من الايام ان اترك عملي حيث انني كسبت احترام ومساعدة اهل المنطقة والمدينة والمحلة والاصدقاء فهم يتزاحمون لتقديم العون لي باعتبار خالو بكر رجل مكفوف لايمد يده للآخرين".

اما فيما يخص الدعم الحكومي والمؤسساتي له، طالب بكر "الجمعيات الانسانية والجمعيات الخاصة بالمكفوفين او المعوقين بتقديم المساعدة للمكفوفين لان العراق بشكل عام واقليم كردستان بشكل خاص يعيشون وضع اقتصادي صعب جداً بسبب الازمة المالية والاقتصادية التي تعصف في البلاد"، مشيراً الى ان "هذه الجمعيات تقدم المساعدة بشكل بسيط جداً".

حسين عزيز هو الصديق القريب من خالو بكر، يقضي اغلب اوقاته جالساً في مكتبه يتبادل معه اطراف الحديث كما يعتبر احد زبائنه، يقول عزيز، ان "خالو بكر يتميز باخلاقه الكبيرة ومصداقيته ومعاملته الطيبة مع الناس فهو يتعامل مع الصغير والكبير على حد سواء، لديه اجهزة موبايل يستخدمها بسهولة فعندما يرن هاتفه يعرف مباشرة من الشخص المتصل، ويرد على جميع من يتصل دون استثناء"، ويؤكد عزيز ان "خالو بكر هو محط ثقة واهتمام جميع زبائنه فهم يأتمنونه على منازلهم واموالهم، ويمتلك علاقات كبيرة حتى مع اهالي المحافظات الجنوبية من البصرة وغيرها".

ويضيف عزيز "عندما يراجع ويدقق خالو بكر عقود البيع والشراء في مكتبه فانه يستطيع العثور على اي عقد يريده حتى ولو بعد مضي عدة سنوات، كما انه يعرف ارقام المنازل وازقة المنطقة"، مشيراً الى ان"خالو بكر شخصية مثقفة ونحن نكن له كل التقدير والاحترام".

ستةً عشرَ عاماً يمارسُ خالو بكر عَمَلَهُ وهو فاقدٌ للبصر، اعتمدَ على نفسِه، الامرُ الذي جعلَ منهُ شخصيةً معروفةً على مستوى محافظته، الناسُ يتزاحمونَ لتقديمِ العونِ والمساعدةِ له، فهوَ يمتلكُ ثلاثَة هواتف نقالة يستخدمها بكلِ يسر، يمتلكُ حساب الفيس بوك ويتواصل مع محبيه، يمارسُ حياتهُ الاعتياديةُ بمفردهِ، فهوَ يسيرُ في شوارعِ المدينةِ ويعرفُ ازقتَها واحداً تلوِ الاخر الامر الذي جعله محط اهتمام وسائل الاعلام من القنوات الفضائية والصحف المحلية وحتى الدولية.. كثيرٌ من حالاتِ الفشلِ في الحياة كانت لأشخاصٍ لم يُدركوا كم كانوا قريبينَ من النجاح عندما أقدموا على الاستسلام، معجزة خالوبكر رسالةٌ لكلِ من استسلمَ للحياةِ ان ينظرَ اليها بروحٍ جديدة.



المصدر: موقع السياسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي