ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
801
2018/8/14 03:55:08 PM

أكثر من ثلاثة أشهر على انتهاء الانتخابات البرلمانية التي أجريت في ايار الماضي، وما تزال الأحزاب العراقية غير متفقة في ما بينها لصناعة "الكتلة الكبرى" التي من خلالها تتشكل الحكومة برئيسها ووزراءها، وتؤكد غالبية التحالفات التي أفرزتها الانتخابات أنها مستمرة بالحوارات "الموسعة" منذ أسابيع إلا أنها لم تتمكن حتى الآن أن تتفق "رسمياً" لاسيما بعد فشل تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بالتحالف مع "النصر" و"الفتح".

ويشير مراقبون ومحللون أن الخلافات الحالية وعد الاتفاق بين الكتل السياسية، يعود إلى شروط الأحزاب والضمانات التي تحتاجها لضمان الامتيازات المستقبلية. وبحسب القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي، ان "الحوارات مستمرة بين دولة القانون وباقي الأحزاب والتكتلات العراقية"، مبيناً لـ"وان نيوز"، ان "الاجتماعات لا تتضمن أي حديث عن توزيع المناصب والوزارات".

وتمضي الأحزاب بين حوارات ليلية سرية، ونهارية علنية، لكن لا جدوى منها، فالتزمت بشروط الأطراف الرابحة بالانتخابات تبدو واضحة.

 

قائد النصر يبحث عن المياه

ويؤكد القيادي في ائتلاف النصر يوسف الكلابي، ان ائتلافه اجرى حوارات موسعة مع الجميع، فيما اوضح ان هناك رؤى موحدة لتناسي طريقة ادارة الدولة السابقة. وقال الكلابي في تصريح صحافي، ان "ائتلاف النصر اجرى حوارات موسعة مع دولة القانون والحكمة والفتح والوطنية والقرار واتحاد القوى وحتى الكتل الكردستانية، وجميعها كانت جيدة".

واوضح ان "هناك رؤى متطابقة مع اغلب الكتل التي التقى بها ائتلاف النصر بشأن خطورة المرحلة وتناسي طريقة ادارة الدولة السابقة ومبدأ المحاصصة والانطلاق بحكومة خدمات وضرب للفساد".

يأتي ذلك، في الوقت الذي بدأ فيه العراق اجتماعاً موسعا مع تركيا للبحث بقضية شحّ المياه الذي أصاب نهري دجلة والفرات، وتناول بحث تعزيز التعاون بين البلدين، إلى جانب عدد من الملفات، التي تتعلق بالكهرباء والصحة والصناعة والاستثمارات والأمن والثقافة وغيرها من الملفات المشتركة.

 

الحكيم: الصلح خير

وكشف المتحدث الرسمي باسم تيار الحكمة الوطني نوفل ابو رغيف، عن خوض رئيس التيار عمار الحكيم، حوارات سياسية "يومية" لتقريب وجهات النظر بين المالكي والصدر. وقال ابو رغيف في تصريح ان "رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، يعمل على تقريب وجهات النظر بـين رئـيـس ائـتـلاف دولــة الـقـانـون نـوري المالكي وزعيم التيار الـصـدري مقتدى الصدر الذي يرعى تحالف سائرون". واشار الى ان "الحكيم يخوض حوارات تكاد تكون يومية مــع جميع الاطراف السياسية".

حدث ذلك بعد دعوات أحزاب سياسية، وأبرزها حزب الفضيلة الإسلامي، الذي أطلق اليوم الثلاثاء، مبادرة للإسراع بتشكيل الحكومة الجديدة، فيما اكد ضرورة اعتماد برنامج حكومي يتضمن حماية وحدة العراق ارضا وشعبا وتساوي جميع الافراد في الحقوق والواجبات على اساس المواطنة والانتماء للعراق.

 

دولة القانون: ليس لدينا صراع مع أحد

من جانبه، اكد النائب السابق عن في ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي، ان ائتلافه ليس صراح شخصي مع اي طرف معين، فيما اشار الى ان الوساطات التي تدخل بين الكتل السياسية تعتمد على اسس البرامج السياسية وليست على المستوى الشخصي. وقال العكيلي، ان "دولة القانون ليس لديها عداء شخصي مع اي شخصية سياسية سواء قريبة ام بعيدة، ونتعامل مع الجميع وفق القواسم المشتركة والشراكة الوطنية سواء اشخاص او كتل سياسية".

واشار الى ان "تقريب وجهات النظر من الممكن ان تكون على اسس البرامج السياسية لتشكيل الحكومة والرئاسات الثلاث والسير بالعملية السياسية الى ما هو افضل مما كان عليه"، مبينا ان "تقريب وجهات النظر بين البرامج السياسية وامتزاجها بين دولة القانون وباقي الدول جاري على قدم وساق لان التوقيتات ستدخل في حرجها اذا لم يتم التفاهم المسبق على البرامج". واكد ان "ائتلافه لا زال يعمل في الفلك السياسي وامتزاج القوى السياسية سيكون ايجابي".

 

الأكراد: دول خارجية تؤثر

إلى ذلك، قالت القيادية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، أشواق الجاف، ان "الحكومة العراقية  الجديدة ستكون مختلفة عن الحكومات السابقة، وذلك لان المواطن يشعر بعدم ثقة تجاهها، وقد تواجه مشكلات كثيرة أثناء طرحها لقرارات جديدة، فالشعب أصبح يؤمن بثقافة التظاهر والمطالبة التي لم تعتد عليها الحكومات السابقة".

واضاف لـ"وان نيوز"، ان "تأخر عملية اتفاق الأحزاب على التحالف الأكبر أو الكتلة الكبرى، هو بسبب المحاصصة، بالإضافة إلى تدخل بعض الدول المؤثرة في القرار السياسي العراقي، فإذا ضمنت هذه الدول مصالحها يسكون التشكيل سهلاً وسريعاً، أما إذا لم تحصل الدول على مغانمها المستقبلية فحتماً سيتأخر الموعد".

وكان القيادي في حركة التغيير الكردستانية كاوه محمد، قد أكد ان الأحزاب المعارضة الأربعة حتى الان لم يقرروا تشكيل وفدا موحدا لزيارة بغداد لعقد التفاهمات، مشيرا الى ان الحركة قدمت الوثائق التي تؤكد التزوير في بعض المحطات.

واكد الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، استعداده للتحالف مع أي كتلة تطبق الدستور وتحقق شروطه، فيما اشار الى ان الحديث عن مرشح لرئاسة الجمهورية سابق لإوانه.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي