ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
241
2018/9/15 11:11:40 AM

يتخوف العراقيون من فشل جلسة البرلمان، التي انعقدت اليوم السبت، بشأن اختيار رئيس جديد للبرلمان خلفاً لسليم الجبوري، وتعد جلسة اليوم حاسمة بشأن اختيار هيئة الرئاسة، وسط تحذيرات من فشلها والاستمرار بالمخالفة الدستورية.

ودعا النائب عن "ائتلاف الوطنية"، طلال الزوبعي، وهو احد المرشحين لرئاسة البرلمان، النواب إلى التصويت لاختياره رئيسا لهم، وقال الزوبعي في بيان صحافي "اليوم لنا معركة أخرى، وهي معركة تشريع القوانين النافعة للمجتمع وللمستضعفين من أبناء الوطن".

وأضاف، "من أجل ذلك رشحت نفسي لمنصب رئيس البرلمان"، داعيا النواب "الذين ما يزالون يؤمنون بالعراق ووحدته وشعبه، أن يصوتوا للعراق في الجلسة".

من جهته، قال عضو في تحالف "سائرون" لـ"وان نيوز"، ان "موضوع ترشح محمد الحلبوسي لرئاسة البرلمان، لم ينه الخلاف على المنصب حتى الآن"، مبينا أنّه "ما زال هناك مرشحون سيتنافسون معه، وهم أسامة النجيفي وخالد العبيدي وطلال الزوبعي".

وأضاف أن "الخلاف ليس بين الكتل السنية المنقسمة بين محوري تحالف البناء وتحالف الإصلاح والإعمار، بل يوجد أنّ الشيعة والكرد لديهم تحفظات بشأن بعض المرشحين للمنصب"، لافتا إلى ان "الحوارات ما زالت جارية حتى الساعة، لمحاولة حسم الموضوع، وعدم إفشال الجلسة البرلمانية".

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام محلية عن مصدر، بأنه قال، ان "هناك اتفاق بين الفتح وسائرون على منح منصب النائب الاول لرئيس البرلمان لتحالف سائرون"، مشيرا الى ان "الاقرب لهذا المنصب من سائرون النائبة ماجدة التميمي".

وأشار إلى ان "تحالف سائرون رشح ثلاثة نواب عنه لمنصب النائب الاول لرئيس مجلس النواب وهم حسن العاقولي، وصباح الساعدي وماجدة التميمي".

مقابل ذلك، ذكرت النائبة عن "ائتلاف الوطنية"، انتصار الجبوري، "إذا لم يتم التوافق على مرشح واحد لرئاسة البرلمان، فلا يمكن أن تكون هناك جلسة برلمانية اليوم السبت"، مرجحة "عدم اكتمال نصابها، وتأجيلها لمدة يومين".

وحذّرت من "مغبة الاستمرار بالمخالفة الدستورية بترك جلسة البرلمان مفتوحة، خصوصا وأنّ الدستور لم ينص على ذلك"، مؤكدة أنّ "المخالفة الدستورية ستفتح الباب للطعن بالجلسة وبمقرراتها، فلا يوجد شيء اسمه جلسة مفتوحة".

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي