ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
185
2018/9/18 11:32:30 AM

وصل رئيس البرلمان العراقي المنتخب حديثا محمد الحلبوسي، الثلاثاء، إلى محافظة البصرة للاطلاع على المشاكل التي تعاني منها المحافظة في أعقاب احتجاجات شعبية واسعة، مطلع أيلول الجاري، ضد تردي الخدمات العامة وقلة فرص العمل والفساد.

ويرافق الحلبوسي، نائباه حسن الكعبي وبشير حداد. ومن المقرر أن يجتمع الحلبوسي، في مقر الحكومة المحلية بمدينة البصرة، مع المسؤولين المحليين بحضور أعضاء البرلمان عن المحافظة، لبحث المشاكل التي تعاني منها البصرة، والعمل على إيجاد حلول لها.

والبصرة، مهد احتجاجات شعبية متواصلة منذ تموز الماضي، في محافظات وسط وجنوبي البلاد، ذات الأكثرية الشيعية، تطالب بتحسين الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد.

لكن وتيرة الاحتجاجات تصاعدت على نحو غير مسبوق منذ مطلع الشهر الجاري، إثر إصابة ما لا يقل عن 60 ألف شخص بالتسمم، في غضون نحو أسبوعين، جراء تلوث المياه وزيادة نسبة الأملاح الذائبة فيه.

وتخللت الاحتجاجات أعمال عنف واسعة النطاق، تمثلت بإحراق القنصلية الإيرانية ومقرات حكومية ومكاتب أحزاب سياسية، على رأسها "منظمة بدر" بزعامة هادي العامري، و"عصائب أهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي.

وخلفت أعمال العنف أيضا، 18 قتيلًا من المتظاهرين، منذ مطلع سبتمبر الجاري، و33 قتيلًا منذ بدء الاحتجاجات في 9 يوليو الماضي.

وتقول الحكومة العراقية إن مندسين بين المحتجين يعملون على تخريب الممتلكات العامة، وأنها لن تسمح بذلك، لكن المتظاهرين لطالما اتهموا قوات الأمن بإطلاق الرصاص عليهم لتفريقهم بالقوة.

وتأتي هذه التطورات، وسط أزمة سياسية في البلاد، حيث تسود خلافات واسعة بين الكتل الفائزة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في أيار الماضي، بشأن الكتلة البرلمانية التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي