فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
1495
2016/6/5 08:07:04 PM

شكّل الحشد الشعبي قوة ضاربة تخضع لقيادة القائد العام للقوات المسلحة منذ تشكيله في الـ13 من حزيران 2014, وساهم في العديد من المعارك وعمليات التحرير التي قامت بها القوات الامنية في كافة المناطق التي خضعت لسيطرة تنظيم داعش, بدءً بمناطق بديالى وبابل وصولاً الى صلاح الدين والانبار, وحالياً الفلوجة, وان كان الحشد يخضع للعبادي, فمن هو الامين العام للحشد, ولماذا هناك نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي, وليس رئيسا؟

في الثالث عشر من حزيران المذكور, دعت المرجعية الدينية في النجف الأشرف, بعد سيطرة تنظيم داعش على مساحات واسعة في عدد من المحافظات الواقعة شمال بغداد, الى التطوع للقتال الى جانب القوات الامنية, لتقتصر في البداية على أتباع المرجعية, ثم تتوسع الى شمول العرب من الشيعة والسنة, بالاضافة الى آلاف أخرى من مختلف الأديان والقوميات كالمسيحيين والتركمان والأكراد وأبناء عشائر المناطق الخاضعة للتنظيم, وبظرف طاريء تكونت نواة الحشد من المتطوعين الذين استجابوا لفتوى الجهاد الكفائي.

الحشد الشعبي, على الرغم من كونه اصبح معادلاً مهما في العملية الامنية, الا انه لا يمتلك أميناً عاماً أو رئيساً, حيث تشكل من خلال "فتوى الجهاد الكفائي", من قبل المرجعية في النجف, والتي تبتعد في طبيعتها عن العمل السياسي والعسكري, وتكتفي بالتوجيه والحث والدعوة, ودائماً ما تذهب نحو دعوة المتطوعين في الحشد الى التحلي بالاخلاق الاسلامية, وحفظ دماء المدنيين وعدم التعدي على ممتلكاتهم, والتوجيهات المشابهة الأخرى.

وقد نصب القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي, أبو مهدي المهندس نائبا لرئيس هيئة الحشد الشعبي, وربطها برئاسة الوزراء, لكون الرئيس ينبغي ان يتحلى بصفات معينة, لعل أبرزها البعد عن الدائرة الحزبية.

هل يسعى المالكي لرئاسة الحشد الشعبي

يتمتع رئيس مجلس الوزراء السابق نوري المالكي بعلاقات طيبة مع قيادات الحشد الشعبي والفصائل المنضوية تحت لوائه, كما وانه سبق وان صرح بشكل علني بكونه هو من شكل الحشد الشعبي, لكن المالكي كان قد خسر جزء كبير من قاعدته الشعبية أمام خلفه العبادي, خصوصاً مع تقليص الأخير لنفوذ تنظيم داعش في المحافظات الواقعة باتجاه الشمال من العاصمة, ودعوته العلنية للإصلاحات وتفعيلها على كافة مرافق الدولة, الى جانب ضغطه للإنفاق والغاء مناصب عدة في الدولة, وترشيق الهيكل الحكومي.

مساع المالكي, والتي قد تكون شبه سرية, الى انها من المتوقع ان تثير ضجة كبيرة في حال صحت, خصوصاً وان البعض يتهمه بتضييع الموصل, لكونها قد سقطت خلال ولايته الثانية بيد داعش, وهو الأمر الذي تنكر له المالكي بتصريح أعلن من خلاله عن "بعد تفكيره في الوقت الراهن عن أي منصب", عدى الامانة العامة لحزب الدعوة, وهو المنصب الحالي الذي يشغله.

الحشد الشعبي وإيران

اشتمل الدعم الإيراني للعراق في مواجهة داعش على الأسلحة والخبرات العسكرية كما بين المالكي ذلك بقوله, "لولا الدعم الإيراني لكان الوضع في العراق صعباً جداً"، وتبعاً للمالكي فإن إيران هي الدولة الوحيدة التي وقفت مع العراق بعد معركة الموصل في إشارته الى أنه "يفتخر بدعم الإيرانيين للعراقيين لأنهم فقط من وقفوا إلى جانب العراق في مواجهة داعش والقاعدة.

وتعتبر الجارة ايران الحشد الشعبي من القوى المهمة في التصدي للإرهاب, حيث تسعى دائماً للدفاع عنه, خصوصاً في ضوء العلاقة التي يتمتع بها المهندس والامين العام لمنظمة بدر هادي العامري, بطهران.

والى جانب الاسمين المذكورين, بدت يد القائد الايراني قاسم سليماني فاعلة في المشاركة بمواجهة داعش حيث شكل تحالفاً قوياً مع كل من بيروت وبغداد ودمشق لموجهة النفوذ الغربي من جهة, وتمدد المجاميع الارهابية من جهة اخرى. القائد الذي ظهر لأكثر من مرة في محافظات العراق الساخنة, وهو يقود فصائل في الحشد, سبق ان ذكره العامري على انه "من أنقذ حكومة العبادي من خلال دعمه للحشد الشعبي, ووقوف ايران ورائه".

ميزانية الحشد

يعتبر الحشد من الأعباء التي أضيفت على كاهل الموازنة الاتحادية, لكن وجوده الضروري لمواجهة الارهاب, جعل من تخصيص موازنة له, أمراً أساسياً, اذ خصصت الموازنة الاتحادية للعام 2016 على الرغم من تخفيضها لمخصصات العديد من المرافق, مبلغ تريليون و600 مليار دينار لتغطية مصروفاته وتأمين رواتب المقاتلين, لكن الرواتب شهدت تذبذب في عملية التوزيع, تارة بداعي عدم وجود أموال كافية, وتارة أخرى بداعي وجود اسماء لفضائيين ضمن السجلات الموجودة لدى رئاسة الوزراء.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي