فريق العمل
حجم الخط :
عدد القراءات
2804
2016/11/30 04:50:18 PM

يملك العراق 113 مطاراً وقاعدة جوية، تمتد على ربوعه من الجنوب الى الشمال، بعضها رئيسي وبعضها الآخر صالح لطيران المروحيات، كما وان العديد منها غير مرصوف الشوارع، لكنه برغم ذلك، لا يعتبر من المناطق المهمة في خارطة الترانزيت، بسبب تهالك بناه التحتية.

المطارات التي تتوزع على "مطار دولي، مطار عسكري، قاعدة جوية"، عانت من الإهمال طوال السنوات الماضية، فيما سقط عدد منها بيد تنظيم داعش بعد إعلانه لـ "خلافته" المزعومة في العام 2014، وأبرزها مطار الموصل الدولي، وقاعدة سبايكر التي استرجعتها القوات الأمنية.

وفي الوقت الذي تسير فيه المطارات العالمية مئات الرحلات يومياً، بالنسبة للطيران المدني، فإن الرحلات لهذا اليوم، الأربعاء (30 تشرين الأول)، كانت 20 رحلة فقط، بحسب الموقع الرسمي لوزارة النقل العراقية.

ALBASRAH AIRPORT.jpg

المطارات المدنية

تنشط في حركة الطيران العراقي سبعة مطارات مدنية رئيسية، هي كل من مطار بغداد الدولي، والبصرة، أربيل، السليمانية، النجف، دهوك، الى جانب مطار الموصل الخاضع لسيطرة تنظيم داعش، كباقي مناطق المدينة التي تخوض القوات الأمنية المعارك في سبيل استعادتها، منذ خمسة أسابيع.

ويعتبر مطار بغداد الدولي أكبر المطارات في العراق، المقر الرئيسي ومركز عمليات الخطوط الجوية العراقية، ويعود تاريخ انشائه الى العالم ‎‎1979-1982، وتقدر قدرته الاستيعابية حوالي 7.5 مليون مسافر سنويا، أما المطار الاقدم في البلاد فهو مطار الموصل، والذي أنشأته القوات البريطانية عام 1920، قبل ان يتم تحويله الى مطار مدني عام 1922.

ويحتل مطار البصرة المرتبة الثانية بالنسبة للمساحة في البلاد، بعد مطار بغداد الدولي، وقد أنشئ في ستينات القرن المنصرم، ويحتوي على مركز لرجال الاعمال متطور وقاعات للمؤتمرات مجهزة بأحدث التجهيزات ويوجد فيه محطة للإرصاد الجوية على مستوى عالمي من التجهيز تشرف عليها فرق اميركية متخصصة.

ومن المطارات الحديثة التي افتتحت بعد العام 2003، مطار أربيل الدولي، حيث تم افتتاحه منتصف العام 2005، بتمويل من حكومة الإقليم، وبكلفة بلغت 550 مليون دولار.

وفي الإقليم ايضاً، افتتح في العام 2005 مطار آخر هو مطار السليمانية، الذي يسير رحلات داخلية، وأخرى الى دول أوروبا مثل هولندا وألمانيا وبريطانيا، وتقدر مساحة المطار 13،5 ?م، أما أحدث مطارين في العراق فهما مطار النجف في العام 2008، ومطار دهوك 2012.

نتيجة بحث الصور عن مطار بغداد الدولي 2014

المطارات العسكرية

ويبلغ عدد المطارات العسكرية في العراق 15 مطاراً، كان من بينها مطارات سقطت بيد تنظيم داعش ايضاً، وتم استرجاع عدد آخر منها، مثل مطار تلعفر المحرر مؤخراً، ومطار القيارة العسكري.

ففي العاصمة وحدها، يوجد ثلاثة مطارات عسكرية هي مطار المثنى، والرشيد، والتاجي، تستخدم للأغراض العسكرية والنقل عن طريق الطائرات المروحية، ودائماً ما تكون مركزاً للعمليات العسكرية التي تخوضها القوات الأمنية للتخلص من العناصر الإرهابية.

أما المحافظة التي تمتلك أكبر عدد من المطارات العسكرية في العراق، فهي محافظة صلاح الدين، والتي تحتوي على 5 مطارات عسكرية، هي كل من "مطار بلد العسكري، ومطار سامراء العسكري، مطار النجف العسكري، مطار صلاح الدين العسكري، مطار اج تو العسكري".

كما وتنتشر المطارات العسكرية في أغلب المحافظات الأخرى، وخصوصاً الغربية منها والوسطى، فيما تفتقر محافظات مثل ميسان وديالى لهذه المطارات.

قاعدة بلد الجوية

القواعد الجوية

والى جانب المطارات العسكرية، تمتد على خارطة العراق خمسة قواعد جوية أخرى، في كل من ذي قار، وصلاح الدين، ونينوى، وبغداد، والانبار.

وتشهد بعض هذه القواعد مطالبات لتحويلها الى مطارات مدنية، مثل قاعدة الامام علي في ذي قار، والتي تحتوي مدرجين للطيران، ويمكن استخدامها كمطار عسكري وآخر مدني، لكبر مساحتها.

وبعد العام وخلال التواجد الأمريكي في العراق، ووجود قوات التحالف الدولي، استخدمت القواعد الجوية كمعسكرات لهذه القوات، قبل ان تعود للدولة العراقية بمغادرة هذه القوات.

All Bite No Bark DVIDS304529.jpg

ويشار الى انه في شهر آب الماضي، شهدت مطارات العراق المدنية أعلى حركة طائرات ومسافرين في آب 2016، كان في مقدمتها مطار أربيل الدولي الذي حقق أعلى عدد رحلات قادمة أو مغادرة، بواقع ألفين و492 رحلة، يليه مطار النجف الأشرف الدولي، بألفين و71 رحلة، في حين حل مطار بغداد الدولي بالمركز الثالث بواقع ألف و433 رحلة. في الوقت الذي اهملت فيه اغلب المطارات والقواعد الأخرى، أو تحولت لمشاريع بعيدة عن النقل الجوي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي