فريق العمل
حجم الخط :
2017/1/2 12:05:31 PM

باشرت القوات الامريكية المرابطة في العراق ضمن مهمة التحالف الدولي، ومنذ ليلة الامس، عمليات قصف مكثفة جدا ضد تنظيم داعش المتحصن فيما تبقى له من المناطق التي يسيطر عليها في مدينة الموصل العراقية، سامحة لذلك بالقوات العراقية بالحصول على فترة راحة من الاشتباكات داخل المدينة، للاحتفال بالعيد.

الموجة المكثفة من عمليات القصف المستمرة منذ الامس، أتت كدفع معنوي وعسكري كبير جدا للقوات العراقية، المشتبكة في داخل مدينة الموصل ضمن معارك من حي لاخر، لتوفر لهم غطاءا للتحرك والتسريع من عمليات استعادة المدينة، وأيضا فترة راحة للاحتفال بالأعياد، كما يشير لذلك بعض الجنود الامريكيون المشرفين على عمليات القصف.

جنود اخرون ممن تم التحدث معهم عبر وسائل اعلام عالمية، عبر مواقع مباشرة او عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، اكدوا بان عمليات القصف هي أيضا شكل من أنواع الاحتفال الذي تقوم به القوات الامريكية في العراق، ضد مواقع مؤكدة لتنظيم داعش، في الوقت الذي تستمر القوات العراقية فيه بعملها خلال فترة العيد.

Image result for US and Iraqi soldiers on christmas

اما على صعيد اكثر شخصية، فقد تداولت وسائل الاعلام الامريكية المختصة بالشان العسكري، مقالات تتحدث عن العلاقات التي نشات بين الجنود الأمريكيين ضمن مهمة التدريب في العراق، وبين الجنود العراقيين المقاتلين في الموصل وحولها، والتي أدت في النهاية بحسب هذه المقالات، الى تاثر الجنود الأمريكيين باساليب الاحتفال العراقية الصاخبة، التي تتضمن اطلاق العيارات النارية والأسلحة المتوسطة، في المدن، والثقيلة على الجبهات ان اتيحت، ليكون تصرف الجنود الأمريكيين خلال يوم وليلة راس السنة الجديد، مدفوعا بتاثير تلك العلاقات الناشئة بينهم.

احدى تلك حالات "المواخاة" حسب ما وصفت، عبر عنها بكل صراحة الجنود الأمريكيين من فرقة "أباتشي السرية الأولى التابعة للمشاة السادس والعشرون"، الذين تفاخروا بنمط العلاقات الذي نشا بينهم وبين الجنود العراقيين في المقر الذي يتخذونه من منزل شبه مهدوم يبعد 12 ميلا عن الخطوط الامامية في الموصل، مؤكدين ان مشاركتهم العراقيين طعامهم ومنامهم والأراضي الموحلة التي ينامون عليها، خلقت بينهم أواصر اخوية، كان مثيلها حاضرا لدى كافة القوات الامريكية المشاركة في المهمة، والتي في النهاية أدت الى تاثر الجنود الامريكيون، باساليب الاحتفال العراقية بليلة راس السنة.

الجنود الأمريكيين، عبروا أيضا عن اعجابهم بالنمو العراقي في المهارات، حيث بدات الشرطة العراقية في منطقة برطيلة، الاعتماد على فرق تخلص من المتفجرات خاصة بها، وليست تلك التي يوفرها التحالف، في الوقت الذي اكدوا فيه، ان احتفالات العراقيين ومنهم الجنود باعياد راس السنة الميلادية كانت مفاجئة لهم.

Image result for US and Iraqi soldiers on christmas

في النهاية، فان العمليات التي تمت خلال راس السنة، والتي تباينت بين القصف المكثف مدفعيا وبين ارتداء الطيارين الأمريكيين لقبعات بابا نؤيل خلال جولاتهم فوق العراق، وحالات المؤاخاة التي حصلت بين الجنود الأمريكيين واقرانهم العراقيين، مثلت شكلا من اشكال التقارب التي هي أساس أرواح الميلاد التي يؤمن بها الجنود، وللعراقيين، مثلت تحديا لتنظيم داعش، واملا بان يكونوا اقرب الى حياة طبيعية، تشهدها البلاد بعد التخلص من داعش وعودة الأمان الى ربوعه، كما هو مؤمل.



المصادر:

Stars and Stripes

War Clashes channel curtesy of the US army media

US media outlets

 

ترجمة واعداد: مروان حبيب.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي