ون نيوز
حجم الخط :
2017/4/26 02:50:32 PM

قال رئيس قسم بحوث جهاز ابو ظبي للاستثمار، إن المملكة العربية السعودية التي تعد اكبر مصدر للنفط الخام في العالم فقدت حصتها السوقية في العراق وايران نتيجة اتفاق اوبك القاضي بالحد من زيادة الامدادات.

 

وأضاف كريستوف روهل اليوم الاربعاء في مؤتمر صحفي بدبي "اذا كنا نتحدث عن المستفيدين، فيمكنك الاشارة الى العراق وايران من هذا الترجع النفط السعودي".

 

وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط وافقت على وضع حدود للانتاج لكل دول الاعضاء بعد اجتماع جرى في تشرين الثاني الماضي. ووافقت السعودية على قرار اوبك بخفض انتاجها بواقع 486 الف برميل يومياً بينما العراق خفض انتاجه بواقع 210 الف برميل يومياً، فضلاً عن ايران التي سُمح بزيادة انتاجها بواقع 90 الف برميل يومياً.

 

وقال روبن ميلز، مؤسس شركة "إنينيرجي" التي تتخذ من العاصمة الاماراتية دبي مقراً لها، إن المملكة العربية السعودية تعلم انها ستفقد حصتها من الانتاج بعد دخول ايران في السوق العالمية. وأضاف أن “السعودييين وافقوا على خفض انتاج النفط في الوقت الذي كان الانتاج الايراني مرتفعاً”.


 
ولقد خفضت المملكة العربية السعودية انتاجها من نحو 10.5 مليون برميل يومياً في أيلول الى 9.87 برميل يومياً في كانون الثاني. وعشرة مليون برميل يومياً في الشهر الماضي، وفقاً لبيانات جمعها موقع بلومبيرغ.

 

وقالت مصادر لموقع بلومبيرغ، أن انتاج ايران ارتفع الى 3.8 مليون برميل يومياً في كانون الثاني الماضي، وهو الأعلى منذ نيسان من العام 2010.

 

واصرت الدول الخليجية على تصدير نفطها لاستعادة حصتها في السوق بالوقت الذي كانت فيه ايران تعاني من العقوبات الاقتصادية إثر برنامجها النووي.

 

ويرى ميلز، محلل السلع في شركة الامارات إن حصة السعودية في السوق هي الاكثر وضوحاًو فيما كان العراق وايران هما الاكثر مبيعاً في السوق العالمية الشهر الماضي مقابل تراجع السعودية، وفقاً لبيانات صادرة من ادارة الجمارك العامة. 

 

 وتوقع مراقبون، ان يخسر السعوديون المزيد من النفط في ظل قدرة الدول الاخرى على زيادة الانتاج، وإن خفض اسعار النفط السعودي في السوق الاسيوي ما هو إلا استمرار لحصتها. 



المصدر: بلومبيرغ
ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي