ون نيوز
حجم الخط :
عدد القراءات
6315
2017/4/27 07:24:22 PM

استفاقت عائلة سورية نازحة من مدينة عفرين الواقعة في الشمال السوري، فجر اليوم الخميس، على فاجعة مقتل ابنهم وزوجته اللذين تزوجا حديثاً مقتولين في فراشهما في أحدى المجمعات السكنية بمدينة اربيل في "ظروف غامضة".

الشرطة المحلية أعلنت عن اعتقال رجلا يشتبه بصلته في الحادث، وقالت أيضا إن الرجل كان جارا للمجنى عليهما ويعمل موظفا في دائرة المرور في اربيل (عاصمة كردستان العراق).

ولم تعرف دوافع عملية القتل أو أسبابها، حيث لم يسبق للأسرة أن تعرضت إلى أي مشكلة اجتماعية منذ إقامتها في اربيل قبل نحو خمس سنوات.

وفتحت السلطات الامنية تحقيقا في الجريمة التي وصفت بالبشعة.

وأوضحت الشرطة الكردية أن الأسرة عثرت على العروسين "سيدو" و"أمل" مقتولين في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس.

وبحسب اسرة المجني عليهما، اقتحم القاتل منزل الضحيتين فجرا عبر باب سطح منزلهما ليتوجه الى غرفة النوم ويفتح النار عليهما.

وتقول الشرطة إن المجرم أطلق 17 إطلاقة في المنزل.

وكان والد وشقيق الزوج متواجدين داخل المنزل أيضا حيث حاول القاتل تصفيتهما إلا أن ذخيرته نفدت.

وقالت السلطات الأمنية إن القاتل هو من ابلغها عن جريمته حيث دخل مع القوة التي حضرت إلى المنزل بيد أن والد القتيل تمكن من التعرف إليه ليتم اعتقاله فورا.

ووقعت الحادثة في زيرين ستي وهو مجمع سكني يقع في الضاحية الشمالية لاربيل عاصمة إقليم كوردستان. ويستضيف الإقليم نحو 300 ألف لاجئ سوري معظمهم من الأكراد.

وتعد اربيل كغيرها من مدن كوردستان، من أكثر المناطق استقرارا، لكنها تشهد بين حين وآخر جرائم غالبا ما تقع في إطار جنائي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي