ون نيوز
حجم الخط :
2017/5/4 02:45:42 PM

كشف مسؤول في الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، عن مباحثات تجريها الدول الأعضاء في الاتحاد، تهدف إلى إعادة اللاجئين العراقيين لبلدهم.

وشهد العراق في غضون أعوام 2014 و2015 موجة كبيرة من هجرة الشباب والعوائل بحثا عن اماكن تتوفر فيها ظروف المعيشة الجيدة تاركين بلادهم ليرتموا بأحضان الاراضي الاوربية بحثا عن الامان الذي افتقدوه في البلاد.

نتيجة بحث الصور عن قصة الهروب الى اوربا العراق

وقال رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالعراق باترك سيمونيت: "عقدنا اجتماعاً لدول الاتحاد الأوروبي أمس، من أجل إعادة اللاجئين العراقيين في دول الاتحاد لبلادهم".

وأضاف سيمونيت، خلال مؤتمر صحفي عقده في بغداد، أن "العودة ستكون من خلال التشجيع على العودة الطوعية، وسنحاول تجنب الإعادة القسرية سيكون هناك تعاون مع الحكومة العراقية في هذا الأمر".

المساعدات الأوروبية

وأعلن الاتحاد الأوروبي، عن تقديم 160 مليون يورو (172 مليون دولار) للعراق خلال العام الماضي، توزعت بين قطاعات مختلفة.

وقال سيمونيت: إن "الاتحاد يعد من أكبر المتبرعين لبغداد، وقدم مساعدات إنسانية كبيرة وسيقدم الكثير من المساعدة في مجال إعادة الاستقرار للمناطق المحررة بعد القضاء على داعش".

ولفت سيمونيت إلى أن "المساعدات للعراق، تركزت حول “إزالة الألغام وإعادة الاستقرار وتطوير التعاون الأمني مع الحكومة العراقية وتدريب الشرطة".

وأضاف سيمونيت بشأن صرف الأموال التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للعراق،”لقد وضعنا ضمانات بشفافية صرف هذه الأموال”. ويخوض العراق حربا ضد داعش، الذي سيطر على عدد من محافظات البلاد منذ 2014.

نتيجة بحث الصور عن قصة الهروب الى اوربا العراق

يرى مراقبون وناشطون سياسيون ان ارتفاع البطالة وسوء الاوضاع الامنية كانت وراء هجرة المواطنين وتحديدا الشباب الى أوربا وقد اظهرت دراسة حول تدفق اللاجئين من العراق اجرتها منظمة الهجرة الدولية ان "الياس من المستقبل" كان السبب الرئيسي في مغادرة ثمانين بالمئة منهم. ووجدت المنظمة ايضا ان 41 بالمئة منهم لديهم شهادة جامعية و53 بالمئة كانوا عاطلين عن العمل.

لكن العام الماضي وبداية العام الحالي 2017 شهدا عودة الكثير من الشباب المغتربين من دول المهجر التي سافروا إليها خلال موجة نزوح نتيجة سيطرة تنظيم داعش على عدد من مناطق العراق، وتقدر الإحصاءات الرسمية، أن عدد النازحين فاق أربعة ملايين.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي