ون نيوز
حجم الخط :
2017/5/11 02:04:06 PM

تقترب القوات العراقية المشتركة من موعد النصر النهائي على تنظيم "داعش" واستدال الستار على جرائمه في البلاد منذ حزيران 2014 وذلك بتحرير آخر ما تبقى من الجانب الأيمن لمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، بعد مرور أكثر من سبعة أشهر على انطلاق المعارك في تشرين الأول من العام 2016 الماضي.

وتقول مصادر عسكرية ومدنية عراقية ان القوات الأمنية على اعتاب تحرير اخر المناطق في الجانب الغربي من مدينة الموصل بعد تضيق الخناق يوما بعد يوم على واحدة من أعتى قوى الإرهاب والوحشية في التاريخ المعاصر، تلك هي منظمة ما يسمى بتنظيم "داعش".

Members of elite Counter-Terrorism Service in the al-Islah al-Zaraye area of western Mosul on 10 May 2017

مصادر عسكرية

رئيس اركان الجيش العراقي، الفريق اول ركن، عثمان الغانمي، لوح بقرب النصر على مسلحي تنظيم في الموصل والذي سيكون قُبيل شهر رمضان المقبل، أي في غضون أيام قلائل.

وأوضح الغانمي في تصريحات صحافية، أن "العدو داعش ينهار امام ابطال الجيش العراقي والقوات لأمنية الأخرى، والتحرير سيكون بالكامل قبل شهر رمضان المبارك".

تصريحات الفريق الغانمي، جاءت خلال تفقده ميدانيا لقطعات الجيش العراقي المنهمك في المعارك في الجانب الايمن للموصل التي انطلق في شباط الماضي.

صورة ذات صلة

اسبوعان قبل موعد النصر

من جانبه، أكد الخبير الاستراتيجي احمد الأبيض، ما ذهب اليه رئيس اركان الجيش العراقي، بأنه تحرير الجانب الأيمن من مدينة الموصل لم يتبق منه سوى "أسبوعين".

وأوضح الأبيض، في تصريح صحافي، اليوم الخميس، ‘ن "الجانب الأيمن تحرر بنسبة 90%، ولم يتبق إلا أحياء قليلة، مع مقتل كل القيادات العربية والأجنبية، ومن بقي هم محليون وبمعنويات خاوية"، مشيرا إلى أن "الزمن المتبقي لإنهاء العمليات العسكرية في أيمن الموصل وإعلانه محررا، لا يتجاوز الأسبوعين".

وأضاف أن "القوات الأمريكية المتواجد في القواعد العسكرية، لن تترك البلد، وسيبقون سواء كان العراق بحاجتهم أم لم يكن"، موضحا أن "التقارب الروسي الأمريكي، سيأخذنا إلى اتفاق الأطراف العراقية الرافضة للتواجد الأمريكي على القبول ببقاءها، وربما يكون الأمر مشروطا، لكنه سيحدث".

Map showing control of Mosul on 8 May 2017

10% .. المساحة المتبقية من أيمن الموصل

الى ذلك، نشرت خلية الاعلام الحربي، اليوم الخميس، (أنفوغرافيك)، يبين المناطق التي تم تحريرها من مدينة الموصل والمتبقية تحت سيطرة عصابات "داعش" الإرهابية.

ويظهر الأنفوغرافيك، المناطق التي تم تحريرها باللون الأخضر والمناطق الباقية تحت سيطرة داعش باللون الأسود، ومناطق الاشتباك باللون الأحمر.

أيام داعش معدودة في الموصل... بقي 10%

ويوضح، أنه "لم يتبق سوى 10% على تحرير كامل الموصل من سيطرة عصابات داعش الإرهابية.

5 احياء فقط تفصل إعلان التحرير

لكن ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب- المكلف بأكبر مهام القتالية ضد داعش بالموصل- يقول إن خمسة احياء فقط، يتحصن بها مسلحي التنظيم في الجانب الأيمن من المدينة القديمة.

وأضاف الضابط في تصريح لصحيفة "العالم العراقية" إن القيادة العسكرية قد تؤجل الحسم بخصوص الأحياء الخمسة المتبقية في قبضة تنظيم داعش إلى شهر رمضان "بسبب الكثافة السكانية في هذه الأحياء".

من جانبها، أفادت خلية الإعلام الحربي، أمس الأربعاء، بتحرير 55 منطقة بالجهة الغربية لساحل الموصل الأيمن ومقتل 1321 ارهابيا.

أخر معاقل داعش

ويسيطر تنظيم "داعش" على أقل من 14كم2 من الموصل، قرابة سبعة احياء، ويعتقد بحسب معلومات أمنية عراقية أن عدد عناصر التنظيم لا يتجاوز 300 مقاتل أغلبهم قناصة وإنغماسيون من جنسيات أجنبية أهمها الآسيوية، أما في المدينة القديمة، فأن الرقم اقل من 500 مقاتل .

ويحاول عناصر التنظيم الاختباء ضمن الانفاق المجهزة لهذا الغرض، و في المناطق السكنية، وهناك مجموعات تبقى لفترات طويلة دون أن تكشف عن نفسها وهي مختبئة في هذه الانفاق من أجل تنفيذ عمليات عسكرية مفاجئة وهذا اخطر ما تواجهه القوات العراقية في الأحياء المسيطر عليها.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي