ون نيوز
حجم الخط :
2017/5/15 12:29:01 PM

تعدّ العراقية ورتي بابكر أول امرأة تقود طائرة بوينغ طراز 737 في العراق بعد حصولها على الشهادات المطلوبة كموظفة في الخطوط الجوية العراقية.

 

وقالت دانا محمد، مسؤولة الاعلام في قسم العلاقات العامة في مطار السليمانية الدولي إن "ورد أول أمرأة تطير بطائرة بوينغ في العراق". 

 

وحصلت ورتي بابكر 26 عاماً على شهادة في الطيران المدني عام 2015 في الدنمارك، واكدت محمد بالقول إنها "اضافة للبلد، ونحن فخورون لانها عراقية قادرة على الطيران الآن". 


 وبحسب محمد، فان ابو بكر تعمل لصالح الخطوط الجوية العراقية الوطنية وهي بعمر 26 عاماً، وحصلت ورد على اشادة من كابتن القيادة. وتعتبر طائرة البوينغ 737 مخصصة للرحلات الاقليمية ويمكنها ان تحمل 215 راكباً.  

 

وشهد العراق في عام 1949 أول أمرأة عراقية وهي جوزفين حداد التي حصلت على لقب "كابتن طيار" في تلك الحقبة من الزمن يوم كان العالم منشغلا بمحو آثار الحرب العالمية الثانية التي دمرت معظم اوربا. 

 

وكانت المرأة تعيش حالة الاستعباد في كثير من دول العالم، أي قبل 67 عاماً كانت إمرأة عراقية تقود طائرة مدنية، متقدمة على سائر الدول العربية ودول أخرى في العالم. 

 

ويوم كان العراق حاضرا بقوة في صياغة وتوقيع ميثاق سان فرانسيسكو لانشاء الأمم المتحدة، كان العراق صوت مدوي في المحافل العالمية، ليثبت أنه مهد الإبداع والتحضر والرقي والتطور، ومحط رحال العلوم والآداب والثقافة والفنون. 

 

"جوزفين سمعان ابراهيم حداد" أول إمرأة عراقية تقود طائرة، ومنحت الإجازة المرقمة 23 التي تسمح لها بقيادة طائرة التي كانت تستعملها جمعية الطيران العراقية بعد أن أنهت 72 ساعة طيران تخولها الحصول على الرخصة. 

 

هذا إنموذج واحد من المرأة العراقية التي أبدعت وتقدمت واثبتت شخصيتها وحضورها في كل الميادين منذ وقت مبكر من القرن العشرين طبيبة، وقاضية، ومفكرة، وأديبة، وشاعرة، ومهندسة، في وقت مازالت المرأة في العديد من البلدان العربية تعامل معاملة من الدرجة الثانية.


المصدر: كرد نت
ترجمة: وان نيوز

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي