ون نيوز
حجم الخط :
2017/7/12 02:18:10 PM

الانتصارات المتوالية التي حققتها القوات العراقية والحشد الشعبي على تنظيم "داعش" منذ ثلاثة أعوام وكانت أخرها تحرير كامل مدينة الموصل، معقل ما يسمى "دولة الخلافة" التي أعنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في تموز عام 2014، دفعت مراجع دين عليا في مدينة النجف الى التحذير من خطف ثمار هذه الانتصارات لتحقيق مكاسب سياسية خاصة في الانتخابات المحلية المقبلة بالعراق.

المرجع اليعقوبي

التحذيرات من سرقة انتصارات العراقيين على "داعش"، تطرق لها المرجع الديني، الشيخ محمد اليعقوبي، اليوم الاربعاء، في كلمة القاها أمام احد فصائل الحشد الشعبي وعدد من طلبة الحوزة العلمية بمكتبه في النجف الاشرف.

وقال اليعقوبي في كلمته: "نحذر من وجود مؤامرات وصفقات سياسية تحاك لخطف ثمار انتصارات الشعب العراقي لترتيب أوراق مرحلة ما بعد داعش على حساب دماء الشهداء وجهود المقاتلين وتضحيات المضحين".

واستدرك المرجع اليعقوبي القول: "ليس من الإنصاف ان يقطف ثمرة هذا النصر من لم يكن لهم المشاركة في هذه المواجهة"، مبيناً أن "المسألة لا تخضع للمجاملات والمداهنات، ولا بد ان نكون اوفياء لهؤلاء الشهداء ولتضحياتهم فالشهداء هم احق من تزف له بشرى النصر ولعوائلهم ولكل من شارك في هذا القتال وقدم التضحيات".

ولفت اليعقوبي الى "عدم نهاية المعركة مع قوى الضلال والظلام لأنها مستمرة منذ بداية الخليقة، وانما طويت صفحة من صفحاتها ونسخة من نسخها".

نتيجة بحث الصور عن المرجعية اليعقوبي

تحذيرات اخرى

تحذيرات المرجع اليعقوبي من سرقة تضحيات العراقيين ضد "داعش" في تحرير مدنهم، تبعها ممثلو المرجع الديني السيد علي السيستاني خلال خطب الجمع في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء.

ويقول المحلل السياسي نجم القصاب، أن المرجعية الدينية العليا أصدرت عدة رسائل في خطبة الجمعة الماضية، لمن يحاول سرقة انتصارات قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي والتضحيات التي قدموها من اجل تحرير مدينة الموصل.

وأضاف القصاب في تصريح سابق, أن "هناك محاولات لبعض الجهات المشبوهة وبعض المؤسسات الإعلامية لإنشاء تحالفات من اجل التقليل من النصر او سرقته ونسبه لأمريكا وتحالفها الدولي الذي لم يقدم الاسناد الكامل لقواتنا الامنية".

وأكد أن "رسائل المرجعية الدينية وعلى لسان وكيلها الشيخ عبد المهدي الكربلائي حسمت الامر وأكدت ان الانتصارات عراقية والتضحيات عراقية ولا أحد يشارك العراقيين فيها, بالرغم من وجود تحركات مريبة من اجل احتواء النصر وتنسيبه الى من لا يستحقه".

نتيجة بحث الصور عن المرجعية الدينية سرقة انتصارات العراقيين على داعش

مكاسب سياسية

بالمقابل، يرى الكاتب والمحلل السياسي، رائد حامد، أن تحذيرات مراجع الدين في النجف من سرقة تضحيات العراقيين ضد "داعش" مُبررة، لان هنالك تحالفات وكتل سياسية وشخصيات تحاول استثمارها لتحقيق مكاسب سياسية خاصة في الانتخابات المحلية المقبلة بالعراق، حسب وصفه.

وأوضح حامد في تصريح لـ(وان نيوز)، أن "هنالك شخصيات من التحالف الوطني ومن القوى السنية تحاول مشاركة قواتنا الأمنية بصنوفها المختلفة والحشد الشعبي في منصات التتويج واعتلاء الانتصارات التي حققها مقاتلوه عند تحريره الأراضي من سيطرة التنظيمات الإرهابية"، مبينا أن "هذه التحركات ليس بدافع الوطنية وإنما تحقق مكاسب سياسية".

نتيجة بحث الصور عن مكاسب سياسية العراق انتخابات

وأضاف أن "الأمر لا يقتصر على التحالف الوطني والقوى السنية بل يشمل الأكراد ايضاً لانهم فور اعلان تحرير الموصل، حاولت التقليل في بعض وسائل الإعلام من النصر الذي حققته القوات العراقية وتجييره للبيشمركة".

وعن تنديد المرجع اليعقوبي، بشأن "عقد مؤتمرات يشارك فيها من تسبب في الفتن والخراب والقتل وكان عنصراً اساسيا في خلقها وتأجيج نارها في العراق"، بحسب قول اليعقوبي، أوضح المحلل رائد حامد أن "هنالك بعض الانتهازيين الذين يحاولون ركب الموجة واستثمار الانتصارات المتحققة من أجل تحقيق مكاسب واعادة العجلة الى الوراء عبر عقد مؤتمر تدعى فيه شخصيات متهمة بالإرهاب".

نتيجة بحث الصور عن مؤتمر السنة

وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاثنين الماضي، (10 تموز الحالي 2017) عن تحرير كامل مدينة الموصل التي أعلن منها زعيم داعش أبو بكر البغدادي قيام ما سماها "دولة الخلافة" قبل ثلاث سنوات.

وانطلقت معركة الموصل في 17 من تشرين الأول أكتوبر 2016 وفي أواخر كانون الثاني يناير من العام الجاري انتزعت القوات العراقية الشطر الشرقي بعد مئة يوم من المعارك ثم هاجمت الشطر الغربي في الشهر التالي.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي