ون نيوز
حجم الخط :
2017/7/15 01:40:50 PM

يعيش العراقيون هذه الأيام ذكرى الـ 59 لثورة 14 تموز عام 1958، والتي بقت مختزلة باسم زعيمها وقائدها عبد الكريم قاسم.

ذكرى الثورة لهذا العام كانت مختلفة عن سابقاتها في قراءة العراقيين لها بعد مرور 59 عاماً على اندلاعها، على الرغم من أنها مثلت انعطافة مهمة في تاريخ العراق الحديث، ابتداءً من حقبة ما قبل احتلال بريطانيا للبلاد عام 1918 وإعلان المملكة العراقية عام 1920، من ثم تشكل النظام الإقطاعي، مرورا بفاجعة الأسرة المالكة في تموز عام 1958.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏أشخاص يمشون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

الكثير من الناشطين العراقيين أعتبر ثورة عبد الكريم قاسم، فاتحة لعهد جديد من الانقلابات وجر البلاد الى أحداث عنيفة، دخلت في خانة ما اصطلح على تسميته (بلعنة الملوك)، أثر تصفية الأسرة الهاشمية ومليكها، فيصل الثاني على يد الثوار.

واعتبر بعض الناشطين أن عبد الكريم قاسم فتح بوابة الدم بثورتهِ التي ملأت بغداد بالدبابات بعد ان كانت تحت حكم ملكي مدني مرتبط بأقوى بلدان العالم، أولها بريطانيا.

كما أكدوا أنَّ ثورة 14 تموز فتحت باب البيان (رقم واحد) الذي تردد مع كل دبابة تدخل القصر الجمهوري من ذات بوابة الدم التي فتحتها، دون ان تفكر بان دبابة منها قد تطيح بك انتَ، في اشارة الى زعيم الثورة عبد الكريم قاسم.

بالمقابل، أنبرا شيوعيون او ذات هوى اشتراكي للدفاع عن ثورة 14 تموز (المجيدة) كما يسموها، واعتبروها ثورة الفقراء التي خلصتهم من نير الإقطاع والتخلف الذي كان جاثم على صدورهم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏8‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

وحاجج الشيوعيون بأن ثورة 14 تموز وزعيمها قاسم، قدمت للعراق انجازات لازالت  شاخصة الى الآن بالرغم من قلة السنوات التي حكم فيها عبد الكريم البلاد.

فخلال الأربع سنوات وستة اشهر (من 14 تموز 1958الى 8 شباط 1963) التي حكم فيها العميد عبد الكريم قاسم للبلاد، استطاع أن يبني (25 مستشفى) و(160 ألف مستوصف طبي)، كما استطاع أن ينشأ 10 مدن سكينة و44 مصنعاً إضافة الى تشييد 22 جسراً 2334 مدرسة في عموم العراق.

والأكثر من ذلك، الذي يفاخر به الشيوعيون والمدافعون عن الثورة القاسمية، بأنه ملك الأراضي للفلاحين بعدما كانوا يشتغلون بها عمال ولا ينالهم منها سوى الخمس من ريعها.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏19‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

بيد أن الناقمون على كريم وثورة 1958 أعتبروا أن الأخير ركب موجة قائمة المشاريع الملكية الطويلة وأنجزتها ليصبح نصير الفقراء وبطل الشاشة ذات اللونين الأبيض و الاسود، أن ذاك، حين كان تلفزيون جمهورية العراق يبث على العراقيين، افتتاحاته للمشاريع ولقاءاته بالفقراء والمعوزين.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏طفل‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

الى ذلك، نظّم الحزب الشيوعي العراقي، اليوم السبت، تظاهرة جماهيرية في بغداد بمناسبة الذكرى الـ 59 لـثورة 14 تموز.

وانطلقت مسيرة جماهيرية من ساحة المسرح الوطني صوب ساحة الفردوس، وسط العاصمة بغداد.

ورفع المحتفلون بذكرى الثورة شعارات تأييداً لها والتي حدثت في العام 1958 من القرن الماضي، حيث تمت الإطاحة بالحكم الملكي وقتل العائلة المالكة وإعلان الدولة العسكرية بقيادة عبد الكريم قاسم.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏حشد‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

وأستثمر المحتفلون المناسبة ليرفعوا عدد من المطالب كانت أبرزها النظر في قانون مفوضية الانتخابات وتغيير ادارتها بما يضمن الشفافية للعمل السياسي المستقبلي بالإضافة الى حصر السلاح بيد الدولة والتوزيع العادل لثروات البلاد لتحقيق العدالة الاجتماعية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏حشد‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

هذا ويؤشر في السنوات الاخيرة بدات جماهيرية الحزب الشيوعي تتضاؤل بسبب انحيازها الى مواقف مختلفة وعدم انصياعها الى مبادئها الاولى وارتباطتها باجندات مع تيارات كانت ندا لها عبر التاريخ تحت مسميات الاصلاح

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي