ون نيوز
حجم الخط :
2017/7/29 09:50:25 AM

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم السبت، عن وضع خطة عسكرية لتحرير بلدة تلعفر الواقعة غرب الموصل من قبضة داعش بمشاركة الحشد الشعبي في خطوة قد تثير حفيظة تركيا وبعض الزعماء السنة في العراق.

ويأتي تأكيد العبادي بعد ايام قليلة على تصريحات لتركيا جددت فيها موقفها الرافض من مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير بلدة تلعفر.

وتلعفر التي تقطنها اغلبية تركمانية من السنة والشيعة فضلا عن بلدات اصغر تابعة لها، هي آخر المعاقل الاستراتيجية لدى تنظيم داعش في عموم محافظة نينوى.

ويفرض الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية بمجمله حصارا على تلعفر التي افرغها تنظيم داعش من التركمان الشيعة بعد استيلائه عليها قبل نحو ثلاث سنوات.

وقال العبادي في حفل للشباب اقيم ببغداد إنه "تم وضع خطة لتحرير تلعفر بمشاركة جميع الأجهزة الأمنية العراقية فضلا عن الحشد الشعبي والحشد العشائري".

وكان المتحدث باسم الحشد الشعبي احمد الاسدي قال مؤخرا إن الفصائل الحشد الشعبي ستشارك في معركة استعادة السيطرة على تلعفر.

وقال الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري في حفل تأبيني ببغداد إن المعركة المقبلة مع داعش بعد دحره ستكون فكرية وهذه "اقسى" المعارك.

وتعدّ فصائل الحشد الشعبي، قوة قتالية ساهمت في تحرير مدن كثيرة أهمها محافظة تكريت في عام 2015، ويُنظر اليها الى حد كبير كظهير للجيش العراقي والقوات الأمنية. 

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي