ون نيوز
حجم الخط :
2017/8/10 05:20:26 AM

هدد تنظيم داعش بشن هجمات جديدة في كل من طهران وبغداد، داعيا في الوقت نفسه الشباب السُنة في العاصمتين الى "قطع الرقاب" وسفك الدماء.

وجاء هذا التهديد في تسجيل مصور نُشر امس وظهر فيه رجل يضع وشاحا مرقطا على وجه ويضع الى جانبه بندقية امريكية الصنع على ما يبدو.

والفيديو ومدته نحو ربع ساعة هو الاول من نوعه منذ ان تلقى تنظيم "داعش" ضربة موجعة من قوات الأمن العراقية بتحرير مدينة الموصل التي كانت تعد معقله الرئيسي في العراق منذ ان سيطر عليها في العاشر من حزيران عام 2014.

وقال الرجل متحدثا بالعربية الفصحى وقد بدت عليها اللكنة العراقية بوضوح إن مسلحي داعش "سيثأرون.. بالاحزمة والمفخخات".

وأضاف ان مسلحي التنظيم سيشنون هجمات في بغداد والنجف وكربلاء.

وهدد التنظيم في تسجيله بـ"قطع الرقاب.. وسفك الدماء" في بغداد وحث الشباب في العراق على شن تفجيرات ضد القوات العراقية و"الشيعة" على وجه التحديد.

وفي التسجيل ذاته، قال رجل متحدثا باللغة الفارسية يحمل بندقية كلاشينكوف "بنفس الطريقة التي قطعنا بها رقاب كلابكم في العراق وسوريا سنقطع رقابكم في وسط طهران".

يذكر أن حديث المقاتل باللغة الفارسية، جاء خلال فيديو بثه تنظيم الدولة بعنوان "محرقة المجوس".

وفي 7 حزيران الماضي، هاجم مسلحون من عناصر التنظيم مبنى البرلمان الإيراني وضريح الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية في طهران، ما أسفر عن مقتل 18 شخصا على الأقل.

ورد الحرس الثوري الإيراني على هذا الهجوم المزدوج بإطلاق عدد من الصواريخ على معسكرات لـ"داعش" في سوريا، إضافة إلى قيام سلطات طهران باعتقال عشرات الأشخاص؛ للاشتباه بتواطئهم مع التنظيم.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي