محمد حسن حمادة
حجم الخط :
2017/8/25 03:40:58 PM

لم يعد العالم قرية صغيرة بل مجرد "حافظة بيتكوين" النظام العالمي الجديد يحتاج لأدوات جديدة متطورة تتناسب مع الثورة التكنولوجية الرهيبة التي نعيشها فكرة البنوك الإلكترونية في طريقها للزوال لابد من نظام مالي جديد للسيطرة والهيمنة والإستحواذ على النظام المالي العالمي الجديد بتكنولوجيا رقمية هي الأضخم والأعقد في العالم هذا العالم الذي يبحث عن ملاذ آمن في تعاملاته المالية بجانب الغطاء الذهبي هل وجد ضالته في "البيتكوين"؟

"البيتكوين" هي عملة إليكترونية لامركزية موحدة في الغالب قد تكون هذه العملة هي العملة الرسمية القادمة للعالم لاتحتاج وسطاء ولاشركات أموال عالمية عابرة للقارات.

"البيتكوين" عملة افتراضية وهميه تتناسب مع عالم الإنترنت الافتراضي ليس لها وجود غير مرئية غير ملموسة يتم تداولها عبر الشبكة العنكبوتية يشبه استخدامها كاستخدامنا لرسالة عبر الإنترنت فمن أي مكان في العالم تستطيع إجراء تحويلات فورية لأي شخص في العالم بإرسال واستلام العملة دون الحاجة لحساب بنكي أوبطاقة ائتمانية ثم تحول العملة البتكوينية إلي عملتك المحلية.

وأهم مزية لهذة العملة عدم سيطرة البنوك المركزية والحكومات عليها كما أنها محمية من التضخم لأننا لن نحتاج لطباعتها فمما هو معروف أن الإفراط في طبع الأموال الورقية السبب الرئيسي في عملية التضخم وارتفاع الأسعار فليس لدينا عملة لتطبع بل كود العملة هو ماخرج من محفظتك و دخل الى محفظة التاجر كماوضع "ساتوشي ناكاموتو" خطة إنتاج لهذة العملة بحلول عام 2140 يتم إنتاج 21 مليون عملة من البيتكوين لإعطائها قيمة تسويقية أكبر.

الطريقة الرئيسية للحصول علي هذه العملة.

أمر في غاية التعقيد يشبه عملية استخراج الذهب من مناجم الذهب أدوات الحفر هي جهاز الحاسوب أما منجم الذهب فهو برنامج لحل المعادلات المعقدة التي تحمل في طياتها أكواد المعادلات من يحصل على كود العملة يمتلك العملة هذه العملية المعقدة أحد سلبيات تداول وانتشار العملة كما أن تشفير العملة يسمح للمافيا العالمية بإجراء عمليات غسيل الأموال بسهولة فلايمكن تتبع عمليات البيع والشراء التي تتم من خلالهاوبالتالي لايقعون تحت طائلة القانون.

يبقي تساؤل أخير من هو مخترع هذة العملة "ساتوشي ناكاموتو" الاسم بالتأكيد آسيوي لكننا إلي الآن لم نتعرف علي هويتة هل هو صيني، ياباني، أمريكي، أوروبي ؟

ولانعرف على وجه الدقة أي جهة وراءه منظمات، حكومات، مافيا، دول، شركات؟

وهل هذا البيتكوين نظام مالي جديد للسيطرة والهيمنة الغربية؟

أم أن هناك دولا ومنظمات تريد أن تشب خارج الطوق وتريد كسر الهيمنة الغربية علي عالم المال والأعمال والاقتصاد العالمي وتنتظر اللحظة المواتية للإعلان رسميا عن المشروع المالي الضخم الذي سيقود العالم إيذانا بولادة عصر جديد وقوة عظمي جديدة تحكم العالم.؟

والسؤال الأخطر والأهم أين نحن العرب من هذا النظام المالي العالمي الجديد الذي يتشكل الآن؟؟؟

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي