ون نيوز
حجم الخط :
2017/9/10 06:22:30 AM

بوجهها البلاستيكي وعيونها الساقطة بحفرة من الشر، استطاعت هذه الفتاة المرعبة المسكونة بأرواح الشعوذة، أن تعطي نتيجة إيجابية فضحت إثرها حب العراقيين للحياة وتغلبهم على كل المخاوف والشر بعدما شاهدوا في الحياة ما لم يراه أحد غيرهم من قبل.

وقف الكثير من الشباب والبنات والعائلات العراقية، طوابير لقطع تذاكر مشاهدة فيلم الفتاة المرعبة، المتمثلة بدمية تدعى "أنابيل" بجزئه الثاني من انتاج 2017، في صالات "سينما العراق" داخل مولات النخيل، والمنصور، وزيونة، ليحققوا أرقاما.

وفي الوقت الحالي، يتهافت العراقيون على مشاهدة فيلم IT الذي صنف على أنه الأكثر رعبا في التاريخ، وهو فيلم أمريكي من إنتاج 2017 يستند إلى رواية الكاتب ستيفن كينغ الذي كتبها سنة 1986 وتحمل نفس العنوان، من إخراج أندي موشييتي وبطولة، جيدين ليبرهير وبيل سكارسجارد، تدور أحداثه حول:

مهرج يحمل بالونا، شرير جداً، بعودته عادة ظاهرة اختفاء الأطفال، في مدينة ديري الواقعة في إيرلندا الشمالية، حيث فيها فقد الصغار الواحد تلو الأخر، تاركين ورائهم أجساد ممزقة بشكل مروع.

ويظهر في تريل الفيلم الذي بثته الصفحة الرسمية لـ(Iraqi Cinema) على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، طفلا يصنع لشقيقه زورقا من الورق لكن الأخير وهو الأصغر يفقد قاربه وهو يدعو سريعا في مياه الأمطار القوية، لتبتلعه مجاري الصرف الصحي ومنها يظهر المهرج بكل رعب.

واستطاعت السينما العراقية، أن تكسب حب العراقيين وتحيي هذا المشروع عوضا عن دور العرض التي اندثرت من الإهمال والعنف الذي عصف البلاد بعد سقوط النظام السابق منذ 2003، ونذكر لكم منها "سينما سميراميس، وأطلس، والخيام، والسينما البيضاء، والسعدون، في أمكان متفرقة من العاصمة.

وعن هذا الانجاز، تحدث المؤسس و المدير التنفيذي للسينما العراقية، زيد جواد، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، قائلا، "عرضنا العديد من الأفلام الأجنبية، والعربية والعراقية و قسم منها لمخرجين شباب، أبرزها الأوديسا، والمحلة، و سر القوارير، وفيلم إجرام للمخرج أحمد، وباتمان بالعراقي".

وأخبرنا عن تحقيق فيلم فاست فورست بجزئه الثامن وهو من بطولة مجموعة من ألمع نجوم هوليوود وهم فين ديزل، ودوين جونسون، وميشيل رودريغز، وتيريس جيبسون، ولوداكريس، وإيفا ميندز، ولوكاس بلاك، وكيرت راسل، والجميلة تشارليز ثيرون، وجيسون ستاثام، أرقاما قياسية عند عرضه في صالات السينما في بغداد.

وأضاف جواد، أن الإقبال على فاست فورست كان أكثر من جيد، كما زودنا بكتاب عن السينما يضم كل الأفلام التي عرضت في بغداد في مولي المنصور بجانب الكرخ، والنخيل في الرصافة، خلال عام 2016، وبلغت 186 فيلما تراوحت ما بين الأجنبية، والعربية والعراقية، لكن الأغلب هي الأجنبية.

وفي يوم افتتاح صالات السينما العراقية في زيونة مول الواقع في شرقي العاصمة بغداد، شهد حضور جماهيري كبير لأول مرة في البلاد، أثبت العراقيون من خلاله حبهم للحياة وتطلعهم إلى الانفتاح والتطور ومواكبة العالم في مشاهدة الأفلام الجديدة التي تتسابق في البوكس أوفيس، بالتزامن مع تحقيق تلك الأفلام أرباحا طائلة ومشاهدات تاريخية في الدول الأخرى.

وصورت "سبوتنيك"، مقتطفات من أركان السينما العراقية في الطابق العلوي من زيونة مول، وتظهر بوسترات ويافطات وشاشات عرض للأفلام المعروضة والتي ستنزل في العرض قريبا، ومنها التي تعرض حاليا: أنابيل، وسبع شقيقات، و American Made لتوم كروز، وبالطبع IT، والفاني ببطولته المعهودة آرنولد شوارزنيجر، والكارتون الأيموجيز، the nut job 2، والعربي المصري، الخلية من بطولة أحمد عز.

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي