ون نيوز
حجم الخط :
2017/10/12 12:09:33 PM

كشف زلماي خليل زاد، سفير الولايات المتحدة السابق في العراق وأفغانستان والأمم المتحدة، الخميس، في تغريدة نشرها على صفحته بتويتر أن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، يتواجد حالياً في العراق من أجل دفع الحشد الشعبي للهجوم على المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل وأهمها محافظة كركوك.

وجاء في تغريدة السفير السابق: "يبدو أن احتمال وقوع اشتباكات بين القوات العراقية والقوات الكردية في إقليم كردستان، في تصاعد مستمر".

وصرح خليل زاد أن قائد فيلق القدس الإيراني موجود في العراق لدفع الحشد الشعبي لمهاجمة كركوك، داعياً الولايات المتحدة الأميركية إلى التدخل لمنع وقوع صراع تحدثه إيران.

هذا في حين أعادت قوات البيشمركة الكردية، فتح الطرق الرئيسية التي تربط إقليم كردستان بمدينة الموصل بجنوب العراق بعد ساعات من إغلاقها، إثر رصد تحركات عسكرية للقوات العراقية قرب المناطق المتنازع عليها بين بغداد وكردستان العراق.

نتيجة بحث الصور عن سليماني الحشد

وتتخوف طهران من انتقال عدوى الانفصال من إقليم كردستان العراقي إلى أراضيها حيث تتواجد قوميات غير فارسية تطالب بحقوقها القومية منذ عقود ومن بينها الأكراد المتواجدين شمال غرب وغرب إيران.

وكانت حكومة الإقليم قد أعلنت في وقت سابق بأن القوات العراقية تجهز لهجوم كبير على القوات الكردية في منطقة كركوك.

وقال مجلس أمن الإقليم في تعليق على "تويتر" أكده مسؤول كردي: "نتلقى رسائل خطيرة بأن القوات العراقية، وبينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، تعد لهجوم كبير على كردستان".

بالمقابل نفى المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء العراقي، سعد الحديثي، وجود نية للحكومة المركزية القيام بعمل عسكري ضد إقليم كردستان.

وتصاعد الخلاف بين اقليم كوردستان وبغداد الى اعلى مستوياته بعدما فرضت الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة حزمة من الاجراءات العقابية ردا على استفتاء حق تقرير المصير الذي نظم اواخر الشهر الماضي وحظي بتأييد الاغلبية الكاسحة للاستقلال.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أكد اليوم الخميس، أن الجيش "لن يخوض" حربا ضد المواطنين في كوردستان.

ويعد زلماي خليل زاد، من الداعمين لانفصال كردستان عن العراق، فقد كشفت صحيفة "يني شفق" التركية، في عددها الصادر بتاريخ (27 ايلول الماضي) عن حضوره اجتماع سري مع القادة الكرد، قبل 72 ساعة من اجراء استفتاء انفصال كردستان.

وبحسب الصحيفة، فأن الاجتماع عقد في مدينة كركوك في منزل القيادي بحزب البارزاني، هوشيار زيبار، وتضمن مناقشة أفكار مثل اتخاذ كركوك عاصمة للدولة المزعومة ومواصلة التهجير القصري للعرب والتركمان، وأكدوا ضرورة توسيع نطاق خريطة كردستان المزعومة.

نتيجة بحث الصور عن زلماي والبارزاني

جميع الحقوق محفوظة لموقع وان نيوز © 2016
برمجة واستضافة ويب اكاديمي